مرسى وله حوار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرسى وله حوار

عمار علي حسن

حال السيد الدكتور المهندس محمد مرسى كحال من يدعو البعض إلى مائدة طعام، وحين يسألونه عن الأصناف التى سيأكلونها، يلتهم المائدة كلها، ثم يدعوهم ليتناقشوا حول أفضل أنواع «الفوار» لهضم ما ابتلع وملأ به بطنه حتى التخمة، وحين يبدون اعتراضاً على تجويعهم يتهمهم بالخيانة أو يرميهم بأنهم راغبون فى الانتحار. فى الحقيقة، من يستأثر بالمائدة هو الذى ينتحر، وإن طال احتضاره، فحجم ما يبلعه أكبر من قدرته على الاستيعاب والتحمل، لاسيما أن معدته ومعدة أهله وعشيرته، مهترئة، سواء بفعل حداثة عهدها بطعام السلطة الدسم، أو بفعل الحالة النفسية المريضة التى تنعكس على الحالة العضوية، والتى يطلق عليها الأطباء «الأمراض النفسجسمية» أو «السيكوماتية»، والتى تأخذ عند البعض صورة اضطراب معدى ومعوى حاد. مثل هذا الاضطراب يؤدى، بلا شك، إلى خروج روائح كريهة، يشمها المصريون الآن، مشبعة بخيانة الثورة والنصب على الثوار، وعدم الإيمان بالوطن وأولوياته لحساب الجماعة وحساباتها الضيقة الصغيرة التافهة، ومحاولة العودة مرة أخرى إلى عهود الاستبداد والقهر والظلام، ورغم أن الجماعة معدومة الذمة والكفاءة، ماضية فى عصر الليمون على أفعالها، فإن الرائحة تزكم الأنوف، والفشل يطاردها كالقدر المطبق. حاولت أن أبحث عن عناوين لهذه المائدة المسمومة التى يسمونها حواراً، والتى ذهب إليها المتأخونون والمؤلفة جيوبهم وبعض حسنى النية ممن يُستدعون للدغة الخامسة على الأقل من جُحر الإخوان، فوجدت أنه من الممكن أن تكون العناوين على النحو التالى: «- مرسى يحاور نفسه.. - مرسى يجالس مرسى.. - مرسى يحاور حوارييه.. - مرسى يحاور أتباعه.. - مرسى يحاور أذنابه.. - مرسى يحاور ذيوله.. - مرسى يلعب بالوقت.. - مرسى يشغل الفراغ.. - مرسى يتسلى.. - مرسى يقود السيرك السياسى.. - مرسى يأكل الخروف ويدعو ضيوفه إلى العظام والأظلاف والفروة.. - السلطة تدلك مرسى وتدلله.. - عنتر ولبلب فى قصر الاتحادية..». كل هذه عناوين تصلح للعبث الذى يقوم به مرسى، وتؤكد ما قاله ذات يوم لإرهابى متقاعد من أمراء الجماعة الإسلامية حين طلب منه أن يعطيه إشارة ليأمر أتباعه بقتل رموز المعارضة: لا تشغل بالك بهم، قتلهم سيجر علينا متاعب دولية لا قبَل لنا بها، دعهم، فهم كالتلاميذ الذين يستيقظون صباحاً فى نشاط وحين يأتى العصر يكونون قد خملوا وناموا. المخلوع مبارك وصل إلى هذا التغطرس بعد ثلاثين عاماً من الحكم، حين أطلق صيحته الشهيرة «خليهم يتسلوا»، لكن مرسى، الذى يتماهى مع جلاده، وصل إلى هذا بعد شهور، فما يعشش فى رأسه من أفكار، وما لاقاه وما يحمله من مهمة لا علاقة لمصر بها، جعله يصل إلى هذه النقطة فى سرعة خاطفة، ويمضى فى طريقه مدعياً القوة، مع أن كل حركاته وسكناته وإيماءاته وتفوهاته تُظهر أنه خائف، لكنه قليل حيلة، تأتيه الأوامر فيعتمدها، وتأتيه الخواطر المضحكة فيدعو منافسيه إلى حوار. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرسى وله حوار   مصر اليوم - مرسى وله حوار



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon