دور خيرت الشاطر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دور خيرت الشاطر

عماد الدين أديب

يتم تداول شائعات أو معلومات حول ضرورة اللجوء إلى وساطة القيادى الإخوانى خيرت الشاطر المقبوض عليه الآن بأمر من النيابة بعدة تهم من أجل التوصل إلى تسوية لأزمة الاعتصامات الإخوانية الحالية. ويبدو أن كل ما كان يحدث فى رابعة والنهضة وجميع الميادين كان يهدف إلى الوصول بالأمور إلى نقطة «إذن تعالوا نتحدث إلى مكتب الإرشاد وتحديداً إلى المهندس خيرت الشاطر». وفى المعادلات الكيميائية، هناك قانون واضح يقول إن المادة المؤثرة تعطى تفاعلاتها بالإضافة أو بالحذف. وإذا طبقنا نفس المبدأ العلمى على حالة خيرت الشاطر، فإن الناس تكون قد خرجت إلى الشارع بمطلب من مكتب الإرشاد وهى أيضاً لن تعود إلى منازلها إلا بطلب من تلك القيادة. وكأننا نعود إلى روح ونص المثل الشعبى القائل: «اللى حضر العفريت هو وحده اللى يقدر يصرفه»! هذا إن صح، يدل على مركزية قيادة الجماعة وعلى سيطرة مكتب الإرشاد على العقل الجمعى والإرادة الجماعية لمئات الألوف من الأنصار والأتباع. وإذا كان للسمع والطاعة مضاره فى سلب إرادة الجماهير، فإن له فى حالة الرغبة فى التوصل إلى تسوية حسناته وإيجابياته فى إعادة الجماهير إلى بيوتها وإلى هدوئها. من أين تأتى الأزمة؟ لو طلبت قيادة الإخوان من جماهيرها العودة وترك الاعتصامات ولكن من دون استجابة من قبل الجماهير التى خرجت على الطوق وقررت البقاء لحين عودة الدكتور مرسى وإعادة الدستور ومجلس الشورى ومحاكمة النظام الجديد!! إن أكبر مخاطر لعبة دغدغة مشاعر الجماهير ووضعها فى حالة عالم افتراضى يتم شحنه وتسخينه لمنظومة أفكار تسير فى اتجاه واحد، وتعرضه إلى قاعدة معلومات أحادية الجانب، أن المتأثر بها يصعب عليه الخروج من ردود فعلها. فى ذات الوقت يبرز السؤال: هل خلت جماعة الإخوان التى تم تأسيسها منذ 84 عاماً من أى قواعد وقيادات ذات تأثير غير المهندس خيرت الشاطر؟إن ما يحدث هذه الأيام يؤكد الرؤية التاريخية التى تثبت فرعونية السلطة فى مصر وقوة تأثير هرم السلطة. نقلًا عن جريدة "الوطن"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دور خيرت الشاطر   مصر اليوم - دور خيرت الشاطر



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon