شهداء الشرطة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شهداء الشرطة

عمرو الشوبكي

هم شهداء يسقطون ضحية الواجب، وشرف بدلة «حضرة الضابط» حتى ينعم باقى أفراد الوطن بالأمن والسكينة، شهداء يرحلون عن دنيانا بكل نبل وهدوء ودون ضجيج لأن دولتنا الضعيفة لم تحمهم وتدافع عنهم. لقد سقط الأسبوع الماضى اثنان من شباب مصر «اللى زى الورد» فى مطاردة اثنين من المجرمين فى أسيوط، هما: الشهيد الملازم أول باسم عادل سرور، وزميله الملازم أول أحمد سعيد محمود، وكلاهما بالتأكيد فى العشرينيات من عمره، وقبلهما سقط العشرات. ففى شهر سبتمبر من العام الماضى سقط الشهيد المجند على درويش بعد أن تعرض لاعتداء من قبل سيارة لا تحمل لوحات معدنية فى كمين ببنى سويف، ثم سقط فى شهر ديسمبر النقيب الحسن الشريف أحمد عبدالجواد أثناء فض مشاجرة فى المنيا، وبعدهما سقط الملازم أول أحمد البلكى وأمين الشرطة أيمن عبدالعظيم محمود أثناء حمايتهما سجن بورسعيد، وبعدها قام رجال الشرطة بتبادل إطلاق النار مع المتظاهرين سقط إثر ذلك 30 قتيلا آخرون فى مأساة حقيقية، لأن من ماتوا مواطنون أبرياء، ومن حكم عليهم بالإعدام فى مجزرة استاد بورسعيد متهمون بارتكاب واحدة من أبشع الجرائم التى شهدتها مصر. وتكرر رد الفعل نفسه فى السويس، حين سقط جندى أمن مركزى وسط أحد زملائه، فانتقم له بشكل فورى وقتل 4 من المتظاهرين بصورة خارج كل القواعد القانونية، ليلحق كل هؤلاء بركب شهداء قطار البدرشين من المجندين البسطاء الذين سقط منهم ما يقرب من 20 شهيداً منسياً. إن هؤلاء الضحايا ليسوا نجوم فضائيات حتى يجدوا من يتكلم عنهم، وليس وراءهم جماعات حقوق إنسان تطالب بحقوقهم، ولا جماعة تقف وراءهم وتحرض أعضاءها من أجل القصاص لهم، ولا حتى نقابة للشرطة تدافع عنهم مثلما هو الحال فى كل البلاد الديمقراطية. نعم كانت هناك أزمة كبيرة فى علاقة المجتمع المصرى بالشرطة، لأن نظام مبارك حملها تقريبا عبء الدفاع عن كثير من خطاياه، فحول كل ملفات البلاد لجهاز الأمن: من تعيين المعيدين فى الجامعات حتى «تعيين المعارضة»، ومن التفاوض مع العمال المضربين حتى التعامل مع الاحتقانات الطائفية. ومع ذلك ظل هناك آلاف من أبناء هذا الجهاز عملوا بشرف وبمهنية، وكانوا ضحية المنظومة القديمة والجديدة، التى تركتهم فى العراء حتى اضطر البعض منهم لأن يأخذوا حقهم بيدهم مثلهم مثل كثير من الجماعات فى مصر. إن إصلاح الشرطة ليس كما يصوره البعض هو انتقام أو تصفية حسابات مع جهاز بأكمله، ولا تجاهل الظروف الصعبة وفى بعض الأحيان غير الإنسانية التى يعمل بها كثير من شباب الضباط والمجندين، إنما هو تغيير ظروف العمل والعقيدة الشرطية، والحصول على غطاء سياسى يدعم رجال الشرطة فى عملهم طالما كان فى إطار القانون. لا أعتقد أن العنف الذى مارسه بعض رجال الداخلية أمام مديريات الأمن والسجون فى مواجهة المتظاهرين راجع إلى توجيهات إخوانية للوزير الجديد، إنما هو ردود فعل «قبيلة» الشرطة التى تحركت بصورة ثأرية مثل باقى «قبائل» المجتمع المصرى بعد أن شعرت بأنه لا أحد يشعر بآلامها، وعاد الخوف مرة أخرى من أن تدفع الداخلية ثمن أخطاء السياسة والحكم، من دماء أبنائها والشعب المصرى. رحم الله شهداء الشرطة وكل شهداء مصر. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شهداء الشرطة   مصر اليوم - شهداء الشرطة



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon