توقيت القاهرة المحلي 06:00:44 آخر تحديث
  مصر اليوم -

إبراهيم عابدين

  مصر اليوم -

إبراهيم عابدين

بقلم د.أسامة الغزالي حرب

أقصد هنا الأستاذ إبراهيم عابدين، الصحفى المصرى المخضرم، ابن وكالة أنباء الشرق الأوسط ، والذى عمل لسنوات طويلة مديرا لمكتب إذاعة «صوت أمريكا» فى القاهرة، وهى التجربة الخصبة التى سجلها فى كتابه الشيق «أنا والامريكان» الذى صدر فى عام 2007. غير اننى هنا لا اتحدث عن هذا الجانب الصحفي، وانما أتحدث عن إبراهيم عابدين باعتباره رئيسا منتخبا لمجلس الإدارة الحالى «للجمعية التعاونية للبناء والإسكان لمصايف الصحفيين» المنشأة وفقا لقواعد ونظم التعاونيات فى مصر، وتتبع الاتحاد العام للجمعيات التعاونية، وتدير «قرية الصحفيين» الواقعة عند الكيلو 82 طريق الاسكندرية ـ مطروح، على الساحل الشمالى.

لقد بنيت هذه القرية فى أواخر التسعينيات وفق طراز المهندس المعمارى المصرى الكبير الراحل حسن فتحى للعمارة البيئية ، على يد الصحفية الكبيرة الراحلة إبتسام الهوارى، وزملائها الأفاضل من الرواد الأوائل.غير ان إدارة هذه القرية ــ مثل العديد من القرى المماثلة ـ تعتمد على العمل الطوعى الجماعى، وهذا هو بيت القصيد فى حديثى هنا، فاعتقادى أن أحد عيوبنا القومية، بل ربما اخطرها جميعا، هو ضعف القدرة على العمل الجماعي، ولذلك كلما وجدنا نموذجا لهذا النمط من العمل، كان أدعى إلى تفاؤلنا و استبشارنا، خاصة إذا كان عملا طوعيا بحتا، وذلك هو ما يقدمه إبراهيم عابدين والفريق الذى يعمل معه. إن ابراهيم عابدين يقدم نموذجا للقائد الحريص على الحيدة والموضوعية والبعد عن المجاملات والتطبيق الصارم للقوانين و اللوائح ...إلخ ، وهى صفات قد لا تجد قبولا من البعض بفعل قيم و انماط سلوكية لا بد ان نعترف بوجودها، ولكن لا يصح فى النهاية إلا الصحيح! ما أحوجنا إلى أن نشجع ــ بلا إفرط او مبالغات أو إعلانات فجة ــ النماذج المشرفة للعمل الاهلى وقياداته المتمرسة الكفء ، التى يقدم إبراهيم عابدين- بلا شك- نموذجا لها، جديرا بكل احترام وتقدير.

GMT 06:38 2018 السبت ,02 حزيران / يونيو

التعليم..التعليم..التعليم!

GMT 05:31 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

نهاية الأسبوع

GMT 00:44 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مسئولية الإمام الطيب!

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

GMT 07:59 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

وداعا شادية!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إبراهيم عابدين إبراهيم عابدين



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

إطلالة بسيطة لـ كاتي برايس أثناء تسوقها في باوند لاند

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر. وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع. وظهرت برايس في باوند لاند، وسط صراعها

GMT 03:23 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء "طوق الشعر" في المُناسبات الملكية
  مصر اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء طوق الشعر في المُناسبات الملكية

GMT 12:46 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تكشف الوجه الآخر لعاصمة جنوب أفريقيا
  مصر اليوم - جولة تكشف الوجه الآخر لعاصمة جنوب أفريقيا

GMT 02:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة صغيرة تنمحك شعورًا بالراحة والسلام لتناسق ألوانها
  مصر اليوم - شقة صغيرة تنمحك شعورًا بالراحة والسلام لتناسق ألوانها

GMT 05:33 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
  مصر اليوم - كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول بركسيت

GMT 04:02 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تقارير تكشف العقول المُدبِّرة لاغتيال الصحافية كاروانا
  مصر اليوم - تقارير تكشف العقول المُدبِّرة لاغتيال الصحافية كاروانا

GMT 14:37 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعلن عن زواجها من الصحافي جمال خاشقجي منذ عام

GMT 04:39 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

ارتفاع أسعار الدواجن في الأسواق المصرية الثلاثاء

GMT 03:40 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات ACTAN تطرح تشكيلنها الجديدة لشتاء 2017-2018

GMT 13:28 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

مجلس النواب المصري يوافق على أربعة تعديلات وزارية

GMT 23:52 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

حريق هائل داخل كنيسة الراهبات في الأقصر

GMT 00:02 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

سارة سلامة تظهر بإطلالة جريئة في فستان أسود
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon