توقيت القاهرة المحلي 17:32:39 آخر تحديث
  مصر اليوم -
شركة فايزر تعلن بشرى سارة حول تخزين لقاح كورونا أنباء عن استهداف طيران التحالف العربي مطار صنعاء الدولي بغارتين الكنيست الإسرائيلي يقر قانون حله بالقراءة التمهيدية بوتن يطلب بدء التلقيح ضد كوفيد-19 "على نطاق واسع" الأسبوع المقبل إيقاف تداول سهم جهينة بالبورصة المصرية بعد التحفظ على صفوان ثابت الرئاسة الفرنسية تؤكد العقوبات الأميركية على الساسة في لبنان لن تساعد في تشكيل الحكومة الرئاسة الفرنسية تنفي تنفيذ أي إجراءات مطلوبة في خارطة الطريق الفرنسية للبنان أو أي شيء فيما يتعلق بمراجعة حسابات مصرف لبنان الأمم المتحدة تعلن توقيع اتفاق مع الحكومة الإثيوبية للسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى إقليم تيغراي دون عوائق رئيس الوزراء التونسي يطالب وزراء الدفاع والداخلية والعدل ببسط سلطة القانون والتدخل لفتح الطرقات وإعادة تشغيل مواقع الإنتاج المتوقفة إسرائيل تحول أكثر من مليار دولار من أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية
أخبار عاجلة

«سد النهضة» ثقل على كاهل الاتحاد الأفريقي

  مصر اليوم -

«سد النهضة» ثقل على كاهل الاتحاد الأفريقي

بقلم : عبد الرحمن شلقم

موضوع سد النهضة صارَ قضية تشغل الخبراء ذوي الاختصاص في مجال السدود والمياه؛ ليس في أفريقيا فقط، ولكن على مستوى العالم، ولكن سدَّ النهضة الإثيوبي أخذ بعداً سياسياً على مستوى القارة الأفريقية وعبر إلى الدوائر العالمية.
لقد طُرح الموضوع في الأمم المتحدة والتقى الرئيس الأميركي دونالد ترمب بمسؤولين مصريين وسودانيين وإثيوبيين بحضور ممثلين عن البنك الدولي. بقيت القضية تطوف في أكثر من مدار. الاتحاد الأفريقي عمل على مد يده المساعدة من أجل إيجاد حل توافقي بين الأطراف الثلاثة؛ مصر وإثيوبيا والسودان، لكن محاولته لم تحقق اختراقاً يحرك الموضوع نحو حل يرضي الأطراف الثلاثة.
إثيوبيا من جانبها تتعامل مع الأمر كأنه شأن يخصُّها هي فقط، ولا تعير كل الوساطات والمبادرات الدولية والأفريقية اهتماماً، بل حولت قضية السد إلى معركة وطنية تعبئ الشعب الإثيوبي لها بشتى الوسائل، بل ترفع عقيرة التحدي إلى أبعد من هذا.
رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد الذي يواجه سيلاً من التحديات والمشاكل الداخلية مع عدد من المكونات الطائفية والعرقية في إثيوبيا بما فيها جماعة الأورومو التي ينتمي إليها، يحاول استثمار قضية السد سياسياً ليقدم نفسه كزعيم وطني يناضل من أجل الدفاع عن مصالح إثيوبيا وفي مقدمتها سد النهضة.
لقد تمترس رئيس الوزراء الإثيوبي أمام السد بدوافع سياسية وجعل من القضية درعاً يستخدمه في مواجهات سياسية وطائفية داخل بلاده. أبي أحمد شرع في استخدام ملف السد ورقة في الانتخابات التشريعية المقبلة. من دون شك، فإن قضية سد النهضة الذي تصر دولة إثيوبيا على بنائه وفقاً لرؤيتها من دون الإصغاء إلى الأصوات الإقليمية والدولية، ستكون له ارتدادات عابرة لإثيوبيا، خصوصاً أفريقيا، وتحديداً على كيان الاتحاد الأفريقي الهش. أولاً لأن مصر مكون أساسي في العمل الأفريقي منذ تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية. الرئيس جمال عبد الناصر كان من الداعمين الأساسيين لإقامة الوحدة الأفريقية، وكان معه ملك المغرب محمد الخامس والإمبراطور هيلا سلاسي، والرئيس جمال عبد الناصر كان المبادر باقتراح أن تكون عاصمة إثيوبيا مقراً للمنظمة. كان الهدف الأساسي للمنظمة الأفريقية دعم كفاح شعوب أفريقيا لتحقيق استقلالها من الاستعمار والقضاء على نظام التمييز العنصري في القارة الأفريقية. فتحت مصر أبوابها على مصراعيها وقدمت المساعدات لحركات التحرير الأفريقية التي اتخدتس من القاهرة مركزاً لمكاتبها، كما فتحت مصر جامعاتها للطلبة الأفارقة للدراسة بكل المجالات، خصوصاً في الجامع الأزهر. كثير من الفعاليات السياسية والثقافية الأفريقية تحتفظ إلى اليوم بالتقدير لمصر على ما قدمته للقارة الأفريقية في معركتها من أجل الاستقلال وإنهاء انظمة الأبارتهايد. وفي حرب أكتوبر (تشرين الأول) عندما اجتازت القوات الإسرائيلية قناة السويس عبر ما عرف بثغرة الدفرسوار وتمركزت غرب قناة السويس، اعتبر القادة الأفارقة آنذاك أن إسرائيل استولت على أرض في القارة الأفريقية، وكانوا يعتبرون أن وجود القوات الإسرائيلية في سيناء هو احتلال لأرض في قارة آسيا وليس في القارة الأفريقية، وقرر عدد من الزعماء الأفارقة قطع علاقاتهم بإسرائيل.
دولة جنوب أفريقيا التي تتولى الآن رئاسة الاتحاد الأفريقي وقام رئيسها مع عدد من آخر من الرؤساء الأفارقة، بمبادرة لإيجاد حل ودي تفاوضي بين الأطراف المعنية بقضية السد، لا شك أنه يشعر بأكثر من الإحباط، فقد كان يحرص على أن تكون أفريقيا قادرة على حل مشاكلها بنفسها وأن يبعث بهذه الرسالة للعالم. لا ننسى أن أفريقيا تتكون من كتل خمس، الشمال والجنوب والغرب والشرق والوسط، ولكل كتله تكوينها الخاص والمتقارب، ولا تخلو هذه الكتل من حساسيات في ما بينها. لا شك أن مجموعة شمال أفريقيا تتعاطف مع مصر بلا حدود. دول غرب أفريقيا خصوصاً الإسلامية منها، موقفها أقرب إلى مصر، ولا يمكن أن نقلل من ميل دول الجنوب إلى مصر لمواقفها التاريخية في معركة أفريقيا ضد الاستعمار والتفرقة العنصرية. نعم هناك بعض الأصوات في القارة التي تمالئ إثيوبيا في قضية سد النهضة، ولكن من حيث العمل السياسي داخل الاتحاد الأفريقي كمنظمة سياسية، فإن ثقل الاختلاف بين مصر وإثيوبيا سيكون له تأثير كبير على فاعلية الاتحاد. بعد محاولة الاغتيال التي تعرض لها الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في أديس أبابا سنة 1995، غاب الرئيس عن مؤتمرات القمة الأفريقية التي يعقد أغلبها في العاصمة الإثيوبية، وقد اعترف كثير من الرؤساء الأفارقة بتأثير غياب مصر على فاعلية الاتحاد بشكل كبير، وحاول عدد منهم إقناع الرئيس مبارك بالعودة إلى القمم الأفريقية.
موضوع سد النهضة بالنسبة للقارة الأفريقية ليس مجرد خلاف تقني بين دولتين أفريقيتين مهمتين، بل هو قضية قد تتحول إلى إسفين يضرب صلب الاتحاد الهش. القارة الأفريقية تعاني من مشاكل جمَّة من الفقر والإرهاب والديون الخارجية والخلافات بين عدد من دولها، ولا تحتاج إلى مزيد من المشاكل التي تضرب محاولات العمل الجمعي.
تابو إمبيكي، رئيس جمهورية جنوب أفريقيا الأسبق، كان يكرر أن أفريقيا لها ركائز خمس، هي مصر والجزائر وجنوب أفريقيا ونيجيريا وإثيوبيا، وإذا لم تكن لهذه الركائز الخمس مواقف موحدة في القضايا الأساسية التي تهم القارة، فلن يكون هناك عمل أفريقي جاد وموحد يحقق مصالح القارة. استمرار قضية سدة النهضة إلى ما لا نهاية كما تريد وتعمل إثيوبيا، سيكون الاتحاد الأفريقي أول من يدفع الثمن في وقت تتجه فيه دول عديدة نحو أفريقيا، خصوصاً في مجال الاستثمار وتوسيع وجودها العسكري والسياسي، فهل سيكون سد إثيوبيا ثقلاً آخر على ظهر الاتحاد الأفريقي؟

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«سد النهضة» ثقل على كاهل الاتحاد الأفريقي «سد النهضة» ثقل على كاهل الاتحاد الأفريقي



GMT 07:51 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

إيران... النظام في متاهة

GMT 07:49 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

معضلات إدارة بايدن

GMT 07:47 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

اغتيال فخري زاده... هذا السلوك يشبه من؟

GMT 07:44 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

لماذا يستوقفنا عدم الردّ الإيرانيّ؟

GMT 07:42 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفلسطيني الإسرائيلي... فلسطيني

بدت ساحرة بقصّة الأرجل الواسعة مع الكعب العالي

تنسيق البنطال الجلد على طريقة كيم كارداشيان

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 07:43 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
  مصر اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:09 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
  مصر اليوم - أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 07:40 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
  مصر اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن ديكورات منزلك

GMT 02:39 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تسريبات تكشف عن هجوم أميركي على تركيا خلال اجتماع لـ"الناتو"
  مصر اليوم - تسريبات تكشف عن هجوم أميركي على تركيا خلال اجتماع لـالناتو

GMT 01:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على السيرة الذاتية لفتاة هرم سقارة

GMT 10:57 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

القبض على مصور جلسة سلمى الشيمي المثيرة للجدل في حلوان

GMT 22:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة شيماء سيف تطلب الدعاء لزوجها

GMT 18:50 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مصدر حكومي يكشف موعد عودة قرار حظر التجوال

GMT 00:44 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

التجاهل طريقة زوجة شيكابالا للرد على الإساءة له

GMT 19:50 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

لبنان عكس الطائف بين ثلاثة مفاهيم خطيرة... وتشوّهين

GMT 16:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"عقار جودة" وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين

GMT 05:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير السيارة الرياضية "بيك آب" لتفاجئ عشاقها

GMT 21:48 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

أجيال
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon