توقيت القاهرة المحلي 17:24:59 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تخلفنا هو أكبر إهانة للرسول

  مصر اليوم -

تخلفنا هو أكبر إهانة للرسول

بقلم: خالد منتصر

عندما قال ماكرون إن الإسلام فى أزمة غضب واستنكر الكثيرون، وعلى رأسهم رجال الدين، هل ما زالوا بنفس درجة الاستنكار والغضب بعد حادث قطع وجز رأس أستاذ التاريخ فى ضاحية باريس من طالب شيشانى مسلم، عمره ١٨ عاماً فقط، صرخ قبل ذبحه الله أكبر، لم يعزف الجاز أو يرقص الماكارينا، لكنه ذبح وبتر وفصل الرأس مقتنعاً بأنه يحمى الدين ويرد الإهانة عن الرسول الصادق الأمين، الرسول الذى لو شاهد تخلف المسلمين اليوم لقال إن حالكم يا مسلمين وتخلفكم ووضعكم فى ذيل الأمم هو أكبر إهانة لى كنبى ورسول، كانت أول كلمة أوحيت إليه هى اقرأ!!

أليست أكبر إهانة للرسول ألا يستطيع أبناؤه وأتباعه ولا تستطيع الدول الإسلامية حماية نفسها إلا بالقواعد الأمريكية والبريطانية والأسلحة الغربية؟، أليست إهانة ألا تستطيع دولة عربية إسلامية، سواء تصنيع صاروخ أو طائرة أو حتى عصاية مقشة؟!!!، إن ما يقدّم من فتاوى متضاربة كوميدية صناعة شيوخ البيزنس فى بورصة الفضائيات يُعد أكبر إهانة للعقل وللرسول نفسه؟، إن الآلاف الذين يموتون فى هستيريا رجم الشيطان على جسر الموت أثناء فريضة المفروض فيها أن تهذّب النفس وترقى الروح.. يموتون نتيجة فتاوى الدعاة الكاجوال وشيوخ السبع نجوم.. كل هؤلاء دماؤهم هى أكبر إهانة لنبينا العظيم؟، أليست إهانة للرسول أن تكون معظم كمبيوترات المسلمين من صنع «أنتل»، الذى مكانه دولة إسرائيل؟!، أليست إهانة أن تكون ميزانية إسبانيا أو فرنسا أو ألمانيا هى أضعاف أضعاف الدول العربية؟ وأن يكون مستخدمو الإنترنت وعدد الكتب المطبوعة فى إسرائيل بالنسبة لعدد سكانها أضعاف أضعاف الدول الإسلامية التى تحتل كتب الجان والخرافة معظم رفوف مكتباتها؟، أليست إهانة للرسول ألا توجد جامعة إسلامية واحدة فى ترتيب أفضل خمسمائة جامعة فى العالم؟!!

إن الإهانة العظمى للرسول محمد الصادق الأمين أن تصبح الدول الإسلامية أكبر مجتمعات فى مؤشر الفقر وتدهور التعليم وانتشار الرشوة والفساد وحوادث الإرهاب فى العالم كله، إن أكبر إهانة للرسول العظيم أن تصنع الصين البوذية الكونفوشيوسية الكافرة من وجهة نظرنا لأبنائه المسلمين سجاجيد صلاتهم ومسابحهم وجلابيبهم وبوصلات تحديد قبلتهم وحتى فوانيس عيالهم الرمضانية؟، أليس من العار والمهانة على خير أمة أخرجت للناس أن تتسول أربعة أرغفة من كل خمسة من أمريكا، وأن تكون كل أدوية علاج مرضاها والأدوات الجراحية وأجهزة الأشعة والتحاليل وحتى البلاستر والشاش وصبغة اليود والميكركروم... إلخ من إنتاج الغرب الكافر؟، أليست إهانة للرسول ألا يخترع مسلم واحد من خمسمائة سنة أى اختراع، حتى ولو صامولة؟!

أليست إهانة للرسول أن تكون نهاية من تعرض للعذاب والنفى فى سبيلهم أن يصبحوا من سكان الغابات والكهوف والأشجار إذا ما قرّر الغرب مقاطعتهم فعلاً، ليصبح سلاح المسلمين خردة بدون قطع غيار، وتصبح أدويتهم تراباً بدون مواد خام، ويصبح طعامهم عفناً بدون سماد وبذور ومبيدات الكفرة، وتصبح ملابسهم خرقاً بالية بدون ماكينات غزل ونسيج الأجانب من فسطاط الكفر؟، أليست إهانة للرسول أن يتم سجن ومطاردة ونفى وقتل من يدافعون عن صورته ضد قصص وحكايات وأحاديث أنه قد سُحر، أو أنه قد انتقم من قوم بسمل أعينهم وقطع أطرافهم وتعطيشهم حتى الموت، أو أنه كان يطوف على نسائه بغُسل واحد، وأنه أوتى قوة أربعين رجلاً فى الجماع، وأنه تزوج طفلة.. إلى آخر كل هذه القصص التى صارت مقدسة عند معظم المسلمين، وصار من يحاول تفنيدها فى طابور الضحايا المرشحين للقتل والنفى والسحل والتجريس وتلويث السمعة وتكدير الحياة.

فى النهاية، علينا أن نسأل أنفسنا وأن نجيب بشجاعة، من الذى أهان الرسول حقاً، الرسوم الكاريكاتيرية الفرنسية، أم الأحوال المزرية المتخلفة الإسلامية؟.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تخلفنا هو أكبر إهانة للرسول تخلفنا هو أكبر إهانة للرسول



GMT 07:12 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

«فساتين» نجاة و«سراويل» الصافي!

GMT 07:10 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جريمة الفرحاتية بالعراق... هل حان الوقت يا كاظمي؟

GMT 07:08 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا أقلعت عن السوشيال ميديا؟

GMT 07:07 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الرئيس واللقاح و«أسابيع الجمر»

GMT 07:05 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا يخالف الكبار؟

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن - مصر اليوم

GMT 12:50 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
  مصر اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 04:25 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية
  مصر اليوم - ما وراء قصور بطرسبرغ واستمتع بمعالم المدينة الروسية

GMT 04:16 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها
  مصر اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها

GMT 04:19 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أميركا تُحذر من بيع الأسلحة إلى إيران وتلوّح بفرض عقوبات
  مصر اليوم - أميركا تُحذر من بيع الأسلحة إلى إيران وتلوّح بفرض عقوبات

GMT 04:09 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
  مصر اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 02:39 2020 الأحد ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية بسمة وهبة تكشف تفاصيل عن مرضها وتطلب الدعاء

GMT 01:18 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيان من النيابة العامة المصرية بشأن وفاة فتاة المعادي

GMT 01:23 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

جزار البراجيل يعترف بـ4 فيديوهات "منافية للآداب"من أصل 2500

GMT 23:28 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ترزيان يفضح تسعيرة الدولار في أحد المرافق العامة

GMT 02:24 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

إليك تشكيلة مبهجة من اتجاهات الألوان لعام 2020

GMT 04:45 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

كهربا ينشر "وينصرك الله نصرا عزيزا" عبر حسابه على "إنستغرام"

GMT 08:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

"دلومنيكوز"الأميركي يقدم قوائم طعامه السرية لأصحاب الملايين

GMT 09:33 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الطبيعية والمعمار يخدمان شغف السينما في مدينة الصويرة

GMT 09:26 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وان بلس تعطل خاصية X-Ray في كاميرا هاتف OnePlus 8 Pro

GMT 11:25 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

محمد صلاح يوجه رسائل لـ جماهيره

GMT 11:39 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

نظر محاكمة بطرس غالي في قضية إهدار المال
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon