توقيت القاهرة المحلي 15:20:36 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 15:20:36 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كشفت لـ"مصر اليوم" أنّ "البلاجريزم" قلَّل سرقة الرسائل

نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث

الدكتورة نادية زخاري وزيرة البحث العلمي الأسبق
القاهرة-سهام أبوزينة

كشفت الدكتورة نادية زخاري وزيرة البحث العلمي الأسبق، أن كمية الأبحاث التي تتم الاستفادة منها قليلة مقارنة بالحجم الذي يجري، ويجب أن يكون هناك تحفيز وتشجيع لتطبيق الأبحاث، مثلا ربطها بالترقية بدلا من ربط الترقيات بعدد الأبحاث وكمها وفيه ظلم، يجب أن ترتبط بكم بحث يتم تطبيقه وينجح الباحث في ذلك؛ فتطبيق بحث واحد أفضل من إجراء 3 أبحاث دون تطبيق، وكذلك براءات الاختراع، ومن أهم أساليب التشجيع على إجراء الأبحاث، وأن يتعب الباحث في الدراسة ويحصل على براءة اختراع فيها خير من كثرة الأبحاث دون جدوى.

وأكدت في حوار خاص مع موقع "مصر اليوم" أن جميع الرسائل لا تتسم بالسطحية، فتوجد نوعيات رسائل علمية بها عمق وجديدة تضيف للعلم، بينما على النقيض يوجد رسائل بها استسهال وإعادة للموضوعات والأفكار وسطحية تظهر كموضة والمشرف يكون له دور في اختيار فكرة الرسالة وبعضهم يستسهل ويميل لإعادة الموضوعات.

وأضافت أنه يجب أن تتسم رسالة الماجستير أو الدكتوراه بالتنوع والعمق، ولو كان الطالب من خارج أعضاء هيئة التدريس بالجامعة ولديه جديد يضيفه يتقدم لإجراء الرسالة ولكن لا يجب أن يكون الدافع أن الخريج لا يجد فرص عمل فيبحث عن تقديم رسالة علمية.

وأكدت أن سرقة الرسائل كانت تحدث قديما ولكن حاليا انخفضت نسبتها وقلت للغاية بسبب برنامج البلاجريزم Plagiarism من خلال الكمبيوتر، حيث يكشف ذلك البرنامج حجم المعلومات المسروقة من أي رسالة أو منسوخة دون ذكر المصدر خاصة أنه مسموح بالاقتباس طالما يتم ذكر المصدر في مراحل الرسالة وفي الأجزاء النظرية والمقدمة، وما تم في تلك النوعية من الأبحاث والطرق المستخدمة في البحث، وليس في نتائج الرسالة فهذه ممنوع الاقتباس فيها لأن النتائج تكون نتاج جهد الباحث في الرسالة، وهذا البرنامج متوافر في كل الجامعات المصرية والمراكز البحثية، ويتم مراجعة أي رسالة عليه ويكشف السرقات العلمية، وهو متوافر منذ 10 سنوات، ويستخدم في كل دول العالم خاصة أن السرقات العلمية موجودة في كل الدول، وثبت بالدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية أن السرقات العلمية تكون في الرجال أكثر من النساء خاصة أن النساء لديهن التزام أدبي وعلمي.

وأوضحت أن الاستفادة من الرسائل تكون بنسبة من بعضها وحاليا توجد دراسة يجري إعدادها لتحدد مدى الاستفادة من الرسائل العلمية وإمكانية تشريع قوانين تنظم العلاقة بين الباحث والمستثمر وأماكن تجرى فيها الأبحاث ومنح المتميز منها، وكذلك براءات الاختراع تكون بصورة أسرع؛ لتحديد حجم الاستفادة من الباحثين خاصة أن الباحث عندما يواجه عقبات تؤخر حصوله على براءة الاختراع، وعدم وجود قوانين منظمة للعلاقة بينه وبين المستثمر ورجال الأعمال يلجأ بمفرده للمستثمر لتطبيق بحثه، ولا يكون لدينا علم بالبحث، وبعض الأبحاث طبقت واستفاد منها المستثمرون بدون علم وزارة البحث العلمي.

وتأتي أهمية الدراسة المستقبلية لكى تحدد الاستفادة من كم الأبحاث التي يمكن الاستفادة منها في زيادة الدخل القومي.. لذا نحن نستفيد بالتأكيد ولكن حجم الاستفادة مقارنة بين الدول ليس كبيرًا، وضعفاء؛ لذا يجب التركيز على التطبيق العملي، خاصة أن الوزارات تعتمد على البحث في خلق صناعات جديدة.

وأكدت أنه يجب أن تخضع الرسالة العلمية لعدة ضوابط منها نزول الباحث لمكان المشكلة البحثية ودراسته وتحديد مدى استفادة البشرية والدولة منها، ثم يعود الباحث إلى المشرف لينقل له المشكلة لتحديد زوايا معالجة المشكلة وصياغة فكرة بحثية تخدم المشكلة؛ وعلى سبيل المثال مشكلة في زراعة القطن وطالب دراسات عليا في كلية الزراعة قبل وضع بروتوكول الرسالة، عليه أن يبحث مشكلات القطاع الزراعي والفلاحين لكي يكون البحث قابلًا للتطبيق وله مردود إيجابي ويحقق فائدة للتنمية المستدامة التي لا يمكن الحديث عنها 2030 دون وضع بحث علمي.

وأشارت إلى أن بعض المشرفين يختارون أفكارا سهلة للطلبة يعملون بها بخاصة الطالب من خارج المركز البحثي أو المعهد أو من لا يعمل كعضو هيئة تدريس تكون أرخص، وأقل في التكلفة من الطالب الذي يعمل في الجامعة أو مركز معهد بحثي لأن الطالب من خارج الجامعة يحصل على الرسالة من خلال الإنفاق عليها وتكلفتها تكون مرتفعة عليه دون دعم مثلا من الجامعة أو المركز البحثي مثلما يحدث مع المعيدين والمدرسين، لا يدفعون مصروفات.

وتابعت أن المشرف أكثر خبرة من الطالب وأنا أُشَبِّه الطالب بلاعب الكرة والمشرف هو المدرب عليه أن يختار جيدا الخطة والفكرة الجيدة للرسالة التي تصلح للتطبيق والتي لا توجد رسائل شبيهه بها والمدرب بخبرته يخدم في الرسالة، هناك فروق فردية بين كل باحث وآخر لأن بعض الباحثين تكون لديهم رؤية كاملة جديدة لرسالة علمية ولديهم شغف التعليم والبحث عن كل ما هو جديد وقدرة على حل أي صعوبات والبعض الآخر لا يكون لديهم هذه الإمكانيات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث



GMT 00:55 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سعيد يعلن الاستعداد لحفل تعامد الشمس على رمسيس

GMT 12:01 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الفقي يكشف أسباب مشروعه لتجريم فتح المحالات ليلًا

GMT 04:01 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

المسعود يؤكّد النواب لديهم "كنز هائل" لدعم السياحة

GMT 05:48 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الخشت ينفي تطبيق زيادة جديدة في أسعار المترو

GMT 13:19 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

زكريا الشناوي يوضح أسباب منع تداول الدواجن الحية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث



أضافت النجمة الشهيرة مكياجًا مُستوحى مِن الستينات

كيم كارداشيان تُظهر تميُّزها في صور عبر "إنستغرام"

واشنطن ـ رولا عيسى
نشرت ممثلة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، مجموعة من الصور الجريئة لها عبر صفحتها الشخصية على "إنستغرام"، الجمعة. ظهرت كارداشيان ذات الـ37 عاما، في إحدى الصور التي التقطها لمصور ديفيد لاشابيلي، وهي تضع يديها على صدرها وسط خلفية زرقاء تعبر عن الفضاء الخارجي. ونشرت كيم، التي كان شعرها ينسدل على كتفيها ومصفف بموجات متعرجة بواسطة كريس أبلتون مع المكياج الصاخب من قبل سام فيسر، الصور مع متابعيها الذي يصل عددهم لـ119 مليون شخص من جميع أنحاء العالم. وروّجت نجمة تلفزيون الواقع، التي ستبلغ الثامنة والثلاثين من عمرها، الأحد، مجموعة أزياء فلاشينغ لايتس، والخاصة بخط الأزياء التي أطلقته مؤخرا. وظهرت كيم في إحدى الصورة بصحبة رجل أمام مرآة، بينما ارتدت هي مايو لامع، وظهرت في صور لاحقة معه ممسكة بحمامة بيضاء في يده وتشير كاردشيان بيدها إلى السماء. وأضافت النجمة الشهيرة مكياجا مستوحى من الستينات مع ظلال العيون الزرقاء وأحمر

GMT 06:22 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الأحمر المثير اللون المثالي لأحمر الشفاه بدرجات خريف 2018
  مصر اليوم - الأحمر المثير اللون المثالي لأحمر الشفاه بدرجات خريف 2018

GMT 07:54 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 05:59 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين "جنون"
  مصر اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين جنون

GMT 05:01 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

مشروع تطوير الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي
  مصر اليوم - مشروع تطوير الأزبكية بهدف إحياء طابعها التاريخي

GMT 10:50 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ماكول تؤكّد أن تأمين مستقبل شبكة "ITV" يتطلب الاستثمار
  مصر اليوم - ماكول تؤكّد أن تأمين مستقبل شبكة ITV يتطلب الاستثمار

GMT 06:07 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على موضة مكياج العيون الدخاني لشتاء 2018

GMT 03:14 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على سعر الدولار السبت في السوق السوداء

GMT 22:26 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

نيبوشا يقاطع المؤتمر الصحفي للقاء الزمالك والمقاولون

GMT 09:28 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

محاكمة 292 متهمًا بمحاولة اغتيال السيسي وبن نايف

GMT 11:47 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حملة محمود الخطيب تشن هجومًا على رعاة الأهلي

GMT 02:06 2018 الثلاثاء ,13 آذار/ مارس

انسحاب موسى مصطفى موسى من لقاء "ON-Live"

GMT 07:45 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

الخيامي يتهم تامر حسني بسرقة أحد ألحانه

GMT 19:16 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

التموين في مصر تطرح 20 سلعة في المنافذ بأسعار مخفضة

GMT 11:08 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

الفقهاء يؤكّدون أن الصلاة لا تجوز عن الميت

GMT 07:38 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon