توقيت القاهرة المحلي 16:10:46 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 16:10:46 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كشفت لـ"مصر اليوم" أنّ "البلاجريزم" قلَّل سرقة الرسائل

نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث

الدكتورة نادية زخاري وزيرة البحث العلمي الأسبق
القاهرة-سهام أبوزينة

كشفت الدكتورة نادية زخاري وزيرة البحث العلمي الأسبق، أن كمية الأبحاث التي تتم الاستفادة منها قليلة مقارنة بالحجم الذي يجري، ويجب أن يكون هناك تحفيز وتشجيع لتطبيق الأبحاث، مثلا ربطها بالترقية بدلا من ربط الترقيات بعدد الأبحاث وكمها وفيه ظلم، يجب أن ترتبط بكم بحث يتم تطبيقه وينجح الباحث في ذلك؛ فتطبيق بحث واحد أفضل من إجراء 3 أبحاث دون تطبيق، وكذلك براءات الاختراع، ومن أهم أساليب التشجيع على إجراء الأبحاث، وأن يتعب الباحث في الدراسة ويحصل على براءة اختراع فيها خير من كثرة الأبحاث دون جدوى.

وأكدت في حوار خاص مع موقع "مصر اليوم" أن جميع الرسائل لا تتسم بالسطحية، فتوجد نوعيات رسائل علمية بها عمق وجديدة تضيف للعلم، بينما على النقيض يوجد رسائل بها استسهال وإعادة للموضوعات والأفكار وسطحية تظهر كموضة والمشرف يكون له دور في اختيار فكرة الرسالة وبعضهم يستسهل ويميل لإعادة الموضوعات.

وأضافت أنه يجب أن تتسم رسالة الماجستير أو الدكتوراه بالتنوع والعمق، ولو كان الطالب من خارج أعضاء هيئة التدريس بالجامعة ولديه جديد يضيفه يتقدم لإجراء الرسالة ولكن لا يجب أن يكون الدافع أن الخريج لا يجد فرص عمل فيبحث عن تقديم رسالة علمية.

وأكدت أن سرقة الرسائل كانت تحدث قديما ولكن حاليا انخفضت نسبتها وقلت للغاية بسبب برنامج البلاجريزم Plagiarism من خلال الكمبيوتر، حيث يكشف ذلك البرنامج حجم المعلومات المسروقة من أي رسالة أو منسوخة دون ذكر المصدر خاصة أنه مسموح بالاقتباس طالما يتم ذكر المصدر في مراحل الرسالة وفي الأجزاء النظرية والمقدمة، وما تم في تلك النوعية من الأبحاث والطرق المستخدمة في البحث، وليس في نتائج الرسالة فهذه ممنوع الاقتباس فيها لأن النتائج تكون نتاج جهد الباحث في الرسالة، وهذا البرنامج متوافر في كل الجامعات المصرية والمراكز البحثية، ويتم مراجعة أي رسالة عليه ويكشف السرقات العلمية، وهو متوافر منذ 10 سنوات، ويستخدم في كل دول العالم خاصة أن السرقات العلمية موجودة في كل الدول، وثبت بالدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية أن السرقات العلمية تكون في الرجال أكثر من النساء خاصة أن النساء لديهن التزام أدبي وعلمي.

وأوضحت أن الاستفادة من الرسائل تكون بنسبة من بعضها وحاليا توجد دراسة يجري إعدادها لتحدد مدى الاستفادة من الرسائل العلمية وإمكانية تشريع قوانين تنظم العلاقة بين الباحث والمستثمر وأماكن تجرى فيها الأبحاث ومنح المتميز منها، وكذلك براءات الاختراع تكون بصورة أسرع؛ لتحديد حجم الاستفادة من الباحثين خاصة أن الباحث عندما يواجه عقبات تؤخر حصوله على براءة الاختراع، وعدم وجود قوانين منظمة للعلاقة بينه وبين المستثمر ورجال الأعمال يلجأ بمفرده للمستثمر لتطبيق بحثه، ولا يكون لدينا علم بالبحث، وبعض الأبحاث طبقت واستفاد منها المستثمرون بدون علم وزارة البحث العلمي.

وتأتي أهمية الدراسة المستقبلية لكى تحدد الاستفادة من كم الأبحاث التي يمكن الاستفادة منها في زيادة الدخل القومي.. لذا نحن نستفيد بالتأكيد ولكن حجم الاستفادة مقارنة بين الدول ليس كبيرًا، وضعفاء؛ لذا يجب التركيز على التطبيق العملي، خاصة أن الوزارات تعتمد على البحث في خلق صناعات جديدة.

وأكدت أنه يجب أن تخضع الرسالة العلمية لعدة ضوابط منها نزول الباحث لمكان المشكلة البحثية ودراسته وتحديد مدى استفادة البشرية والدولة منها، ثم يعود الباحث إلى المشرف لينقل له المشكلة لتحديد زوايا معالجة المشكلة وصياغة فكرة بحثية تخدم المشكلة؛ وعلى سبيل المثال مشكلة في زراعة القطن وطالب دراسات عليا في كلية الزراعة قبل وضع بروتوكول الرسالة، عليه أن يبحث مشكلات القطاع الزراعي والفلاحين لكي يكون البحث قابلًا للتطبيق وله مردود إيجابي ويحقق فائدة للتنمية المستدامة التي لا يمكن الحديث عنها 2030 دون وضع بحث علمي.

وأشارت إلى أن بعض المشرفين يختارون أفكارا سهلة للطلبة يعملون بها بخاصة الطالب من خارج المركز البحثي أو المعهد أو من لا يعمل كعضو هيئة تدريس تكون أرخص، وأقل في التكلفة من الطالب الذي يعمل في الجامعة أو مركز معهد بحثي لأن الطالب من خارج الجامعة يحصل على الرسالة من خلال الإنفاق عليها وتكلفتها تكون مرتفعة عليه دون دعم مثلا من الجامعة أو المركز البحثي مثلما يحدث مع المعيدين والمدرسين، لا يدفعون مصروفات.

وتابعت أن المشرف أكثر خبرة من الطالب وأنا أُشَبِّه الطالب بلاعب الكرة والمشرف هو المدرب عليه أن يختار جيدا الخطة والفكرة الجيدة للرسالة التي تصلح للتطبيق والتي لا توجد رسائل شبيهه بها والمدرب بخبرته يخدم في الرسالة، هناك فروق فردية بين كل باحث وآخر لأن بعض الباحثين تكون لديهم رؤية كاملة جديدة لرسالة علمية ولديهم شغف التعليم والبحث عن كل ما هو جديد وقدرة على حل أي صعوبات والبعض الآخر لا يكون لديهم هذه الإمكانيات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث



GMT 08:27 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أبوالوفا يُؤكِّد بَدء إنشاء الخط السادس للمترو في 2019

GMT 17:11 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أشتية يؤكّد أهمية تجسيد الدولة الفلسطينية

GMT 03:09 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عقيل يؤكد مشهد السيسي وبن سلمان رد على المؤامرات

GMT 03:09 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسر صلاح يكشف أعمال الشركة في العاصمة الإدارية

GMT 20:25 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيري يُعلن عن تدشين مركز مصري صيني في مجال الأثار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث نادية زخاري تُؤكّد ضرورة وجود حافز لتشجيع الأبحاث



عززت طولها بزوج من الصنادل العالية باللون البيج

فيغارا ترتدي كنزه صوفية وتُظهر بطنها المسطّح

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
بدت النجمة صوفيا فيغارا ,مذهلة عندما وصلت في موعد لتناول العشاء في لاسكالا ، في بيفرلي هيلز ، كاليفورنيا يوم الجمعة.و أعطت النجمة البالغة من العمر 46 عامًا ، لمحة عن بطنها المسطح بارتداء كنزه صوفية قصيرة مع سروال من الدينم الممزق. وبدت نجمة هوليود ، بمظهر مثالي حيث صففت شعرها بشكل انسيابي، ووضعت القليل من المكياج الناعم .كما عززت صوفيا طولها بزوج من الصنادل العالية باللون البيج الفاتح وحملت حقيبة بنفس اللون .     وكان موعد العشاء مع زوجها  المحبوب جو مانجانييلو ،والتي تزوجته في العام 2015،وظهرت صوفيا مؤخرًا في إطلالات رائعة عدة مع زوجها في ، ويذكر أن صوفيا قد أثنت على زوجها  وعلى شكله وعلى قوامة وأكدت أنها تعشقه كل يوم أكثر. حيث أخبرت مجلة هيلث في أيلول / سبتمبر من العام الماضي: "إنه لايزال لائقًا ولديه مظهر جميل ، لكنه لا يعرف هذا

GMT 07:55 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها
  مصر اليوم - صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها

GMT 10:51 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية "ماوي" الأميركية
  مصر اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية ماوي الأميركية

GMT 07:26 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"
  مصر اليوم - حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر إنستغرام

GMT 04:00 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
  مصر اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة تفاهمات تعز ستبدأ عملها قريبًا

GMT 11:47 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة
  مصر اليوم - أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة

GMT 04:31 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

نظرة عن كثب من داخل "جزيرة البالغين" في المالديف
  مصر اليوم - نظرة عن كثب من داخل جزيرة البالغين في المالديف

GMT 05:03 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة
  مصر اليوم - إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 05:36 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

استطلاعات الرأي تضع غانتز في المركز الثاني بعد نتنياهو
  مصر اليوم - استطلاعات الرأي تضع غانتز في المركز الثاني بعد نتنياهو

GMT 06:37 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

مُذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح
  مصر اليوم - مُذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح

GMT 20:02 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

حبس شخص طعن ابنة عمه لأدائها دورًا في فيلم سينمائي

GMT 19:24 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

تفاصيل وفاة عروسيْن بعد 3 أيام مِن زفافهما في الفيوم

GMT 17:00 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

مهندس يقيم دعوة زنا ضد زوجته بعد خيانتها

GMT 13:20 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

وفاة الإعلامي محمد رجائي منشأ القناة الثالثة السبت

GMT 13:21 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الأهلي يتعاقد مع "فلافيو" كوم حمادة 5 سنوات

GMT 09:32 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

وزارة التموين المصرية تعلن عدم صرف السلع لغير المستحقين

GMT 19:52 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد الفيشاوي يؤكد زوجتي الجديدة لا تبحث عن الشهرة

GMT 07:10 2018 الإثنين ,09 تموز / يوليو

"تومي هيلفيغر" تطلق تشكيلة ساعات مميزة جديدة

GMT 02:11 2018 الخميس ,28 حزيران / يونيو

اللؤلؤ والماس يلتقيان في مجوهراتك لعام 2018

GMT 02:51 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

منى أحمد تعلن الأبراج ذات العصبية والانفعالً
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon