توقيت القاهرة المحلي 17:56:18 آخر تحديث
  مصر اليوم -

السمنة قد تؤدي إلى تفاقم آثار مرض لا دواء له

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السمنة قد تؤدي إلى تفاقم آثار مرض لا دواء له

السمنة
لندن - مصر اليوم

وجد بحث جديد من جامعة شيفيلد أن زيادة الوزن تمثل عبئا إضافيا على صحة الدماغ وقد تؤدي إلى تفاقم مرض ألزهايمر.

وكشفت دراسة التصوير العصبي متعددة الوسائط الرائدة أن السمنة قد تساهم في ضعف الأنسجة العصبية، بينما يمكن أن يساعد الحفاظ على وزن صحي أثناء مرض ألزهايمر الخفيف في الحفاظ على بنية الدماغ.

وتسلط النتائج، التي نُشرت في دورية The Journal of Alzheimer's Disease Reports، الضوء أيضا على تأثير زيادة الوزن في منتصف العمر على صحة الدماغ في سن الشيخوخة.

لكن الانتظار حتى وقت لاحق من الحياة للتخلص من الوزن الزائد قد يكون متأخرا للوقاية من هذا الخطر.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة، البروفيسورة أنالينا فينري من معهد العلوم العصبية بجامعة شيفيلد ومركز البحوث الطبية الحيوية التابع للمعهد الوطني لحقوق الإنسان في شيفيلد: "يُعتقد أن أكثر من 50 مليون شخص يعيشون مع مرض ألزهايمر وعلى الرغم من عقود من الدراسات الرائدة والعالمية الضخمة ما زلنا لا نملك علاجا لهذا المرض القاسي".

وأكد فريق البحث أن دراستهم لا تظهر أن السمنة تسبب مرض ألزهايمر، لكنهم قالوا إن على الناس التفكير في ممارسة الرياضة.

وأوضحت البروفيسورة فينري: "الأمراض التي تسبب الخرف، مثل مرض ألزهايمر والخرف الوعائي، تظل كامنة لسنوات عديدة، لذا فإن الانتظار حتى الستينيات من العمر لفقدان الوزن ربما يكون قد فات الأوان".

وأضافت: "الوزن الزائد هو عبء إضافي على صحة الدماغ وقد يؤدي إلى تفاقم المرض. إننا بحاجة إلى البدء في التفكير في صحة الدماغ والوقاية من هذه الأمراض في وقت مبكر".

وفحصت الدراسة بيانات التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ لـ 47 مريضا وقع تشخيصهم إكلينيكيا بمرض ألزهايمر الخفيف، و68 مريضا يعانون من ضعف إدراكي خفيف و57 آخرين يتمتعون بصحة إدراكية جيدة.

واستخدمت الدراسة الجديدة ثلاث تقنيات حسابية تكميلية للنظر في تشريح الدماغ، وتدفق الدم وكذلك ألياف الدماغ.

وقارن الفريق الدولي صورا متعددة للدماغ وقاس الاختلافات في التركيزات المحلية لأنسجة المخ لتقييم حجم المادة الرمادية، التي تتحلل أثناء ظهور مرض ألزهايمر، وسلامة المادة البيضاء وتدفق الدم في المخ والسمنة.

وكشفت الفحوصات أن السمنة قد تسهم في "ضعف الأنسجة العصبية". وفي مرضى الخرف الخفيف، وجد الفريق ارتباطا إيجابيا بين السمنة وحجم المادة الرمادية حول التقاطع الصدغي الجداري الأيمن. ويشير هذا إلى أن السمنة قد تساهم في الضعف العصبي لدى الأفراد الأصحاء معرفيا والذين يعانون من ضعف إدراكي خفيف.

وقال ريتشارد أوكلي، من جمعية ألزهايمر: "نعلم أن السمنة عامل خطر للإصابة بالخرف، وهذه الدراسة تخبرنا المزيد عن تأثير السمنة على صحة الدماغ".

وتابع القول إن 40% من جميع حالات الخرف يمكن الوقاية منها وذلك بحث الجميع على الاستمرار في النشاط.

وأضاف: "استبدل البسكويت بقطعة من الفاكهة لأن الأبحاث أظهرت أن الحفاظ على صحة جسمك يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة عقلك أيضا".

قد يهمك ايضا

علماء يكشفون خصائص مذهلة للمياه العادية تكافح السمنة والسكري

أزمة السمنة قد تعرّض الأفراد لخطر الإصابة باضطراب دماغي "كان نادرًا"

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السمنة قد تؤدي إلى تفاقم آثار مرض لا دواء له السمنة قد تؤدي إلى تفاقم آثار مرض لا دواء له



ميريام فارس تتألق بإطلالات جريئة وتصاميم عصرية

القاهرة - مصر اليوم

GMT 14:31 2022 الإثنين ,08 آب / أغسطس

أجمل قرى جبال الألب لمُحبي الطبيعة الخلابة
  مصر اليوم - أجمل قرى جبال الألب لمُحبي الطبيعة الخلابة
  مصر اليوم - حيل بسيطة تجعل مساحة الحمام الصغير تبدو أكبر

GMT 11:35 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

موديلات فساتين سهرة من وحي كارن وازن
  مصر اليوم - موديلات فساتين سهرة من وحي كارن وازن

GMT 11:39 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

سالزبورغ موطن القلاع والمتاحف الجذابة
  مصر اليوم - سالزبورغ موطن القلاع والمتاحف الجذابة

GMT 11:45 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

تصاميم جدار التلفاز لعام 2022
  مصر اليوم - تصاميم جدار التلفاز لعام 2022

GMT 18:20 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

الموديل السورية نيكول سعفان ترد على منشور أصالة

GMT 11:16 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "كيا ستينجر" الجديدة بخدمات مميزة للهواتف الذكية

GMT 02:14 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أبرز إطلالات كيت ميدلتون الأنيقة بالبدلة المميَّزة

GMT 21:12 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

فيروس "كورونا" يهدد مرضى سرطان الرئة

GMT 21:26 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

ماكدونالدز تعتزم افتتاح 1250 محلًا في الصين

GMT 08:59 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسعار السيارات الصينية الـ10 الأكثر مبيعًا في مصر

GMT 04:19 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز السيارات المطلوبة لعام 2021

GMT 09:08 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

كيا تعلن عن حجم مبيعاتها في السوق الأميركية

GMT 09:05 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

ارتفاع أسعار جميع فئات سكودا سكالا 2021 في مصر

GMT 11:03 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تؤكد ممارسة الجنس كفيلة بالقضاء على نزلات البرد

GMT 07:34 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

موديلات "أزياء الكارو" أحدث موضة من منصات عروض خريف 2020

GMT 05:47 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقيت الصلاة في مصر اليوم الإثنين 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2020

GMT 21:13 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

فرجاني ساسي يدعم الزمالك من مقصورة مواجهة الإسماعيلي
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon