توقيت القاهرة المحلي 18:44:42 آخر تحديث
  مصر اليوم -

لإضفاء روح من التجدّد والحيوية إلى مناطق هجرها صغار السنّ

فنان يعيد حياة الشباب إلى قرية تايوانية من المُسنّين باستعمال رسوم "الغرافيتي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فنان يعيد حياة الشباب إلى قرية تايوانية من المُسنّين باستعمال رسوم الغرافيتي

فنان يعيد حياة الشباب إلى قرية تايوانية من المُسنّين
تايبيه - مصر اليوم

بات الشيوخ يشكّلون السواد الأعظم من السكان، في قرية روان شياو الرابضة على سفح الجبال في وسط تايوان، غير أن الفنان وو تسون-شيين، حاول إضفاء نفحة شبابية على المنطقة من خلال رسم جداريات مُلوّنة على المنازل.

ويغمس هذا الفنان ريشته في علبة طلاء ليضع طبقات جديدة من اللون على لوحة زاهية لقرويين يعتمرون قبعات تقليدية من خشب الخيزران، وخلفه، يجتاز قروي مسن بصعوبة الطريق متّكئا على عصاه في الشارع المزدان بالجداريات الملونة.

ويقول الفنان البالغ 55 عاما "هذه القرية مليئة بالمسنين". فقد نزح غالبية الشباب بينهم أبناؤه، إلى المدينة وبات السكان الأكبر سنا يشعرون بالوحدة. وقد عمل هذا الرجل سابقا حارسا للسجون وبستانيّا، وبات مستشارا فنيا لأحد المتنزهات العلمية، وهو يمارس هواية الرسم هذه للمتعة الشخصية منذ العام 2007. وتستقطب جدارياته زوارا من الشباب إلى روان شياو حيث يتهافتون على التقاط صور سيلفي إلى جانب هذه الأعمال الفنية.

إقرأ أيضًا:

معارض للفن التشكيلي يُنتظَر افتتاحها في القارة الأوروبية

ويقول وو "هذه الرسوم تستقطب سياحا كثيرين وتراجعت حدة الضجر لدى المسنين. هذا أكبر نجاح لي". وتضم تايوان حاليا بضعا من "قرى الجداريات" هذه الساعية إلى إضفاء روح من التجدد والحيوية إلى مناطق هجرها شبابها. وكما في أنحاء العالم، غيّر التحول الاقتصادي الذي تشهده الجزيرة منذ عقود المشهد القروي في البلاد وأدى إلى تحولات سكانية كبيرة.

غير أن هذه الظاهرة في تايوان "أحدث عهدا من مناطق أخرى"، بحسب شيلي ريغر المتخصصة في شؤون هذه الجزيرة في جامعة ديفيدسون كولدج الأميركية.

والسبب يعود إلى أن النشاط الصناعي بقي لفترات طويلة في الأرياف. وتقول ريغر "الناس كانوا يحيكون الأزياء المخصصة لدمى باربي في منازلهم، ثم كانوا يحضرونها إلى المصنع المتخصص في التغليف في وسط القرية".

وفي روان شياو على سبيل المثال، كانت تصنّع أضاح من الورق لإحراقها في مراسم تقليدية في المعابد. لكن في التسعينات، انتقلت النشاطات الصناعية إلى الصين وزالت هذه المهن. وتضيف الباحثة "بهذه الطريقة فرغت المناطق الريفية من قاطنيها".

وتسجل تايوان ذات الـ23 مليون نسمة تشيخا سكانيا متسارعا. فمعدل الخصوبة في هذا البلد أدنى من المستوى المطلوب لتجدد الأجيال منذ 1984. وتراجعت الولادات إلى 180 ألف ولادة سنة 2018، في أدنى مستوى منذ ثماني سنوات.

يعيش في منزل آل وو والد زوجة الفنان (81 عاما) وزوجته (72 عاما). ولا يزال هذان الزوجان يحرثان الأرض في الجبال المجاورة حيث يزرعان الخضر.

وترك نجلا وو القرية لمتابعة دراستهما الجامعية، أحدهما إلى استراليا والثاني إلى مدينة مجاورة.

وتوضح زوجته فان أي-هسيو أن محاولات استقطاب السياح الشباب إلى روان شياو لا يحركها الدافع الاقتصادي بمقدور الرغبة في تحسين الحياة اليومية للسكان.

وتقول "هم يريدون تبادل الحديث مع أشخاص آخرين، هذا ما ينقصهم. المسألة لا تتعلق بالمال".

ولم يكن من السهل إقناع القرويين بتحويل واجهات منازلهم إلى لوحات فنية. ويشير فان أي-هسيو إلى أن "الناس هنا محافظون بعض الشيء. لكنهم أدركوا أن (جداريات وو) تستقطب الزوار".

ومن المواضيع المفضلة للفنان، المشاهد القروية ورموز حسن الطالع التقليدية. كما تحمل أعماله رسائل اجتماعية يتطرق من خلالها الفنان على سبيل المثال إلى فقدان الثقافة المحلية لدى الأجيال الشابة بفعل غزو التقنيات الحديثة.

تنظم إيلفين سون (25 عاما) أحداثا متصلة بالفنون أو فن الطهو في الجزيرة، وهي اكتشفت أعمال وو عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وقد زارت الشابة القرية بصحبة مجموعة أصدقاء وتشاركوا الطعام لدى عائلة وو.

وهي تقول "تزخر تايوان بـقرى الجداريات، وهي مواقع خلابة يهجرها الناس فور التقاط صور فيها".

وتضيف "لكنني هنا شعرت بأن كل لوحة تجسد مشكلة اجتماعية". وهي تأمل في أن يزوار الشباب التايوانيون روان شياو بوتيرة أكبر، لأن "هؤلاء الناس يمثلون ثقافتنا وتاريخنا ويجب أن نظهر امتنانا لهم".

قد يهمك أيضًا:

العثور على "مُنقِذ العالم" في يخت ولي العهد السعودي بعد اليأس من إيجاده

لوحة "جوديث وهولوفيرنس" تُغادر فرنسا بعد بيعها في صفقة سرية

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنان يعيد حياة الشباب إلى قرية تايوانية من المُسنّين باستعمال رسوم الغرافيتي فنان يعيد حياة الشباب إلى قرية تايوانية من المُسنّين باستعمال رسوم الغرافيتي



GMT 09:03 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل
  مصر اليوم - أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل

GMT 12:01 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج
  مصر اليوم - أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج

GMT 11:58 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث
  مصر اليوم - الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث

GMT 11:15 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات
  مصر اليوم - الفواصل الخشبيّة المودرن في ديكور الصالات

GMT 18:18 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

تجديد بطاقة الرقم القومي من المنزل على الإنترنت في مصر

GMT 12:55 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

زيادة جديدة بأسعار سكودا "سكالا" 2021 في مصر خلال يناير

GMT 09:29 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

سامسونج تكشف عن محرك الأقراص الصلبة 860 إيفو إس إس دي

GMT 08:02 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تعرف على طرازات السيارات المشاركة بمبادرة الإحلال والتحويل

GMT 23:59 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تعطير شعر العروس بمواد طبيعية

GMT 04:16 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

محام مصري يكشف تفاصيل جديدة في قضية "عنتيل التجمع"

GMT 02:48 2020 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

إطلالات مميزة باللون الأحمر مستوحاة من جيجي حديد

GMT 01:52 2020 الجمعة ,14 آب / أغسطس

لجمال بشرتك.. تعرفي على فوائد قشر المانجو

GMT 07:31 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

فان دايك يكشف عن طموحه مع ليفربول
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon