توقيت القاهرة المحلي 14:23:23 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 14:23:23 آخر تحديث
  مصر اليوم -

اعتبر خلال ندوة تثقيفية أن الوعي المُزيّف هو العدو الحقيقي لمصر

الرئيس السيسي يؤكّد قدرة الجيش المصري على مواجهة التطرّف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرئيس السيسي يؤكّد قدرة الجيش المصري على مواجهة التطرّف

فعاليات الندوة الندوة التثقيفية الـ 29 للقوات الُمسلّحة
القاهرة - إسلام محمود

شهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، بدء فعاليات الندوة التثقيفية الـ 29 للقوات المسلحة تحت عنوان "أكتوبر- تواصل الأجيال" داخل مركز المنارة للمؤتمرات في القاهرة، بحضور الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، ورئيس الوزراء مصطفي مدبولي وعدد من كبار رجال الدولة وقادة وضباط القوات المُسلّحة والشرطة.

وبدأت الفعاليات بعرض فيلم تسجيلي عن أبطال حرب أكتوبر/تشرين الأول ومشاهد من المعركة، ولحظة عبور القوات المسلحة المصرية لخط بارليف ، والإنجازات والتنمية التي تشهدها سيناء حاليًا في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، مثل كوبري أحمد منسي وقناة السويس الجديدة والأنفاق وعمليات البناء والتعمير المستمرة

وأكّد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن مصر لم تفقد الإرادة مهما كانت الصعاب,مشيرًا أن الفرق بين الإيمان وعدم الإيمان، هو أن الإيمان يؤسس على الفهم الحقيقي .

وأوضح أن الوعي المُزيّف أو المنقوص هو العدو الحقيقي لمصر، الذي يُعاني منه الكثيرين وعليهم أن يدركوا الصورة الكلية للواقع الذي نعيش فيه".

وأشار إلى عاصر هزيمة 67 متذكرًا كل التفاصيل وكل ما كتب آنذاك عن تلك الهزيمة التي عاشتها مصر في هذا الوقت رغم صغر سنه، مشيرًا أنه في الوقت الحالي نخوض معركة قوية ولكن الفرق أن 67 كنا على علم بالخصم والعدو.

وأشاد السيسي، خلال كلمة له بالندوة التثقيفية الـ29 للقوات المسلحة، بالبطولات التي حققها الجيش المصري خلال حرب أكتوبر، على الرغم من إمكانيات الخصم الضخمة وقتها، وإن الهزيمة الكبرى التي ألحقها الجيش المصري بالخصم كانت أحد الأسباب الرئيسية التي دفعت إسرائيل لقبول السلام، مشيرًا إلى سقوط آلاف القتلى والمصابين في صفوف العدو.

وأكّد أن الجيش المصري الذي استطاع تحقيق النصر وهزيمة إسرائيل وإلحاق الخسائر الفادحة بها وهو قادر على أن يفعلها مرة أخرى، قائلًا "هوريكم دولة تانية خالص في 30 يونيو/حزيران عام 2020"،وتعهد بإحراز تقدم كبير في المجالات كافة، وحدوث تغير كامل في الدولة بحلول العام 2020، مطالبًا المواطنين ببذل المزيد من الجهد والعمل لإحراز التقدم.

وعلّق الرئيس السيسي،  خلال كلمته، على توقيف هشام عشماوي، قائلًا  إن الفرق بين هشام عشماوي ، وأحمد المنسي، إن هذا إنسان وهذا إنسان، والاثنين ضباط ، وكانوا يخدموا في الجيش المصري، الفرق بينهم إن حد منهم إن أحداهم خان وطنه وجيشه، والاخر استمر على العهد للحفاظ على الدولة المصرية.

و قال قائد الفرقة 19 مشاه، يوسف عفيفي، أحد قادة الفرق الخمس التي عبرت قناة السويس يوم السادس من أكتوبر 1973 إن نصر أكتوبر سيبقى صفحة مضيئة في تاريخنا جيلًا بعد جيل، مضيفًا أن اجتماعنا يؤكّد أن الحب الحقيقي للوطن يكون في استحضار لحظاته الإيجابية، نحن هنا باقون نبني ونزرع ونقاتل ونستشرق آمال المستقبل.

وأضاف عفيفي، أنه عندما خلصت النوايا والعزائم والهمم وتوحدت الأهداف تحقق النصر المبين الذي أعاد للأمة العربية الجريحة مجدها وعزتها.

وأشار إلى أن مقاتلي الفرقة 19 مشاه إحدى تشكيلات الجيش الثالث الميداني ممن تحلّوا بالشرف والانتماء والإخلاص والوفاء والذين شرفت بقيادتهم والذين خضت بهم ومعهم معارك ضارية شرسة كان لهم نصيب كبير من تلك الإنجازات وأن اسم كل مقاتل في هذه الملحمة جدير بأن يحفر في قلب كل مصري محاطًا بأعمق مشاعر الحب والتقدير والاحترام وسوف تظل دماء القتلى الأبرار التي تدفقت على أرض سيناء الطاهرة تضيء لنا الطريق.

وبيّن أن الفرقة 19 مشاه قد سبق لها إدارة حرب ضارية للردع والاستنزاف كمرحلة انتقالية نحو معارك التحرير الكبرى وأحرزت سلاسل انتصارات وأصبح الجندي المصري مقاتلًا متنافسًا فعالًا مع الجندي الإسرائيلي الذي ظن وادعى أن جيشه لن يقهر.

وأوضح أن الجندي المصري يواجه العدو دون أسلحة ثقيلة أو دبابات بعد عبور الساتر الترابي، لافتا إلى أن المعارك الطاحنة استمرت يوميًا حتى يوم 29 أكتوبر دون توقف، مشيرًا إلى أن حرب أكتوبر أثبتت شجاعة الجندي المصري المؤمن بربه وبعدالة قضيته، مؤكدًا أننا مطالبون بالعمل على استثمار نصر أكتوبر بروح أكتوبر وهي الإيمان بالله وإخلاص النية لله في العمل الصالح.

و أهدى يوسف عفيفي قائد الفرقة 19 مشاه أحد قادة الفرق الخمس التي عبرت قناة السويس يوم السادس من أكتوبر 1973 ,الرئيس عبدالفتاح السيسي كتابًا تحت عنوان "رجال الفرقة 19 مقاتلون فوق العادة. حقيقة عارية".

و قال محمود محمد مبارك أحد أبطال رجال القوات المسلحة، الذي فقد بصره خلال عمليات مكافحة التطرف في سيناء "إنه رغم فقده لبصره إلا أنه يشعر بالفخر كونه أحد جنود مصر الذين يقدمون كافة التضحيات لمكافحة التطرف وتخليص سيناء من خطر التطرف".


وأضاف أنه تم تجنيده في الإسماعيلية في العام 2014، وقضى بها 7 أشهر، ثم نقل إلى أرض العمليات في رفح بكمين هندسي تم نصبه للمتطرفين. وروى البطل مبارك قصة أبطال مصر الذين يضحون بحياتهم من أجل الوطن ومنهم الفقيد الملازم أول "محمود محمد أصلان" والمقدم مصطفى قائد الكتيبة 38 عمليات.

وأشار أن الكمين كان يضم أبناء مصر من بقاعها كافة من "صعيد مصر والوجه البحري ومسلمين ومسيحيين"، لافتًا إلى أنه في العام 2015 أطلقت قوات المسلحة عملية حق القتيل للأخذ بالثأر للشهداء، حيث تم الاشتباك مع المتطرفين وتم إيقاع خسائر فادحة بهم.

وأوضح أنه فقد بصره خلال اكتشاف عبوة ناسفة أثناء قيامه بعملية اكتشاف عبوة ناسفة خلال دورية تمشيط هناك، حيث انفجرت العبوة في وجه وتم نقله من رفح إلى مستشفى العريش,مؤكّدًا أنه رغم فقده بصره فقد كسب روح الجندي المصري العظيم.

ووجه المقاتل تحية شكر وعرفان لكل أم شهيد ضحى نجلها على أرض سيناء الغالية من أجل مصر، كما وجه تحية إلى أبطال سيناء من محاربي ملحمة 73,و استأذن الجميع بالوقوف دقيقة؛ حدادًا على أرواح ضحايا مصر الأبطال.

 

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس السيسي يؤكّد قدرة الجيش المصري على مواجهة التطرّف الرئيس السيسي يؤكّد قدرة الجيش المصري على مواجهة التطرّف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس السيسي يؤكّد قدرة الجيش المصري على مواجهة التطرّف الرئيس السيسي يؤكّد قدرة الجيش المصري على مواجهة التطرّف



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان - مصر اليوم
ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. أقرأ أيضا: الملكة رانيا تضع صورة مع الأميرة سلمى على "الانستغرام" معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها

GMT 04:00 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين تستعرض جسدها على أحد الشواطئ في البرتغال
  مصر اليوم - بيانكا غاسكوين  تستعرض جسدها على أحد الشواطئ في البرتغال

GMT 06:48 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
  مصر اليوم - أفضل المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 10:10 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين الحرف اليدوية والتّحف
  مصر اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين الحرف اليدوية والتّحف

GMT 08:34 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المتصاعدة ضدَّ المهاجرين
  مصر اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المتصاعدة ضدَّ المهاجرين

GMT 04:49 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

إيناس عبدالله تُؤكِّد على سعادتها بنجاح قناة "نايل دراما"
  مصر اليوم - إيناس عبدالله تُؤكِّد على سعادتها بنجاح قناة نايل دراما

GMT 04:31 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية مميَّزة لشتاء 2019
  مصر اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية مميَّزة لشتاء 2019

GMT 09:33 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك لمُحبّي الغطس
  مصر اليوم - The Resort Villa في بانكوك لمُحبّي الغطس

GMT 10:08 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بـ20 سمكة وآيس كريم عملاق
  مصر اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بـ20 سمكة وآيس كريم عملاق

GMT 12:14 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

مجلة "ويكلي ستاندرد" تطبع عددها الأخير الأسبوع المقبل
  مصر اليوم - مجلة ويكلي ستاندرد تطبع عددها الأخير الأسبوع المقبل

GMT 04:01 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

مقترحات أوروبية لتزويد السيارات بصناديق سوداء

GMT 10:10 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

"الأرصاد المصرية" تحذر من أمطار غزيرة على 5 مناطق لمدة 48 ساعة

GMT 10:50 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

صحيفة تلقي الضوء على مُميّزات "ألفا روميو فيلكو"

GMT 02:47 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"هيونداي" تعتزم طرح "باليسيد" في "لوس أنجلوس"

GMT 07:13 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

كلوني متميزة خلال حفلة رابطة مُراسلي الأمم المتحدة

GMT 12:06 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

مواصفات مرسيدس بنز موديل "R129 SL" القديمة

GMT 13:21 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الأهلي يتعاقد مع "فلافيو" كوم حمادة 5 سنوات

GMT 13:55 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يستضيف الزمالك في ليلة السوبر السعودي المصري

GMT 04:11 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

السنغال تفتح متحفًا جديدًا للاحتفاء بحضارة السود

GMT 23:15 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

"إيلات" رواية جديدة لـ "ماجد شيحة "عن دار كيان للنشر

GMT 05:20 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

حقائب راقية من "كارولينا هريرا"لصيف 2018

GMT 22:55 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة إعداد مقبلات التونة مع البيض المسلوق

GMT 12:52 2018 الأربعاء ,11 تموز / يوليو

نصائح للمحجبات لتنسيق الأزياء بألوان زاهية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon