توقيت القاهرة المحلي 18:51:43 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 18:51:43 آخر تحديث

سماع دوي انفجارات يهزّ بلدة اللطامنة ناجم عن استمرار الغارات العنيفة

القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالعديد من القذائف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالعديد من القذائف

سقوط قذائف صاروخية على أماكن في ريف حماة
دمشق - نور خوام

قصفت القوات الحكومية السورية بمزيد من القذائف لأماكن في بلدتي اللطامنة وكفرزيتا وقرى الزكاة والبويضة وقسطون ومعركبة بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، ما أسفر عن سقوط جرحى، بالإضافة لمزيد من الدمار في ممتلكات مواطنيين، وما يزال دوي الانفجارات يهز ريف حماة الشمالي وناجم عن استمرار قصف القوات الحكومية لمناطق في بلدة اللطامنة، الواقعة في القطاع الشمالي لحماة، دون ورود معلومات عن تسببها بخسائر بشرية.

سقوط قذائف صاروخية على أماكن في حي شارع النيل:

وسقطت القذائف الصاروخية، على أماكن في حي شارع النيل وأماكن أخرى في القسم الغربي من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية السورية، دون أنباء عن خسائر بشرية، فيما أصيب طفلان بجراح جراء انفجار قنبلة من مخلفات قصف سابق على بلدة حيان الواقعة بريف حلب الشمالي. ولا تزال محافظة السويداء تشهد استياءً كبيرًا على خلفية عملية الإعدام وطرق تنفيذها التي جرت بحق أسير من تنظيم "داعش".

وأصدر كبار شيوخ العقل لدى طائفة الموحدون الدروز بيانًا وصل إلى المرصد السوري نسخة منه، حيث جاء فيه "بعد الفاجعة التي ألمت بجبل العرب الأشم والهجوم الغادر من تنظيم "داعش" الإرهابي الجبان، وتسطير بطولات في الذود عن الأرض والعرض ودحر ورد هذا العدو إلى غير رجعة انشاء الله تعالى، فإننا نكبر فيكم صبركم وثقتكم بعقيدتكم واحتسابكم لشهدائنا الأبرار، وقد مرت على الجبل الخطوب والحروب فما كان من أهلنا والسلف الصالح من المشايخ والأجلاء إلا الصبر على الشدائد وإظهار البطولات في المعارك والأخلاق عند الشدائظ والتمسك بالأرض والتشبث بالعقيدة وأنتم هم خير خلف لخير سلف، وقد قام البعض بارتكاب ما حرم الله وما حرمته الإنسانية من تمثيل بالجثث ومغالاة بالإستعراض الكاذب المخالف للدين والعقيدة التوحيدية وللعرف والأخلاق والمبادئ السامية التي تمسك بها أهلنا على مر التاريخ وما رايناه من أعمال منافية ومسيئة لنا ولمجتمعنا تحتم علينا التنبيه كي لا تتكرر هذه الأفعال لذلك نطلب من الاخوان والأبناء ما يلي "عدم تكرار ما حدث من تمثيل بالأسرى أو قتلهم لأن هذا مناف للعقيدة و الأخلاق فنحن لا نتعامل مع العدو إلا من خلال البطولة في ميدان المعركة و ليس من خلال أخلاقه الجبانة المخالفة للشرع و الإنسانية و التعامل مع الأسير وفق القوانين العسكرية، والالتزام بتحريم قتل النفس التي حرّم الله إلّا بالحق، والتيقظ التام لغدر هذا العدو الجبان و ملازمة الرصد و الحراسة بأن لا يُترك مجال لتكرار ما حدث في جميع القرى المتاخمة للبادية و داخل المدينة، والتمسك و التشبث بالأرض و عدم ترك البيوت و النزوح إلى أي منطقة".

وأضاف "عدم التصرف الفردي و إلحاق الأذى أو التعدي على الوافدين أو أبناء العشائر القاطنين في المحافظة و التروي و التأنّي و العودة إلى المرجعيات، ومؤازرة عائلات الشهداء والجرحى والعائلات المتضررة وتقديم الدعم لهم قدر المستطاع، ونطلب من قيادة العمليات العسكرية للجيش العربي السوري في البادية ضد تنظيم داعش ضبط عمل الفصائل الرديفة التي تقاتل إلى جانب الجيش العربي السوري.””

عمليات قصف متجددة في ريف اللاذقية:

وتشهد مناطق في ريف إدلب الغربي، وريف اللاذقية الشمالي في مثلث جسر الشغور – سهل الغاب – ريف اللاذقية عمليات قصف متواصلة ومتجددة من قبل القوات الحكومية، إذ رصد المرصد السوري مساء اليوم الخميس، سقوط مزيد من القذائف التي تطلقها القوات الحكومية بشكل مكثف على أماكن في جبلي التركمان والأكراد بريف اللاذقية الشمالي، بالإضافة لمحيط بلدة الناجية وقرية بداما في الريف الغربي لجسر الشغور، دون معلومات حتى اللحظة عن تسببها بخسائر بشرية.

ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه تواصل القوات الحكومية استهدافها لمناطق في ريف إدلب الغربي، وريف اللاذقية الشمالي في مثلث جسر الشغور – سهل الغاب – ريف اللاذقية حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط عدة قذائف أطلقتها القوات الحكومية على مناطق في محيط بلدتي الناجية ومرعند في الريف الغربي لمدينة جسر الشغور، ما أسفر عن سقوط جرحى وسط تساقط عدة قذائف أطلقتها القوات الحكومية على مناطق في قرية المشيك بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، بالتزامن مع قصف  القوات الحكومية لمناطق في محاور تردين والخضر في جبل الأكراد في الريف الشمالي للاذقية، ما أسفر عن أضرار مادية.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان ليل أمس أنه يشهد مثلث غرب إدلب – شمال اللاذقية – شمال غرب حماة، تجددًا لعمليات القصف المدفعي والصاروخي من قبل  القوات الحكومية، حيث استهدف القصف المدفعي مناطق في قريتي العنكاوي والقرقور، في سهل الغاب بالقطاع الشمالي الغربي من ريف حماة، كذلك استهدفت القوات الحكومية مناطق في بلدة بداما الواقعة في القطاع الغربي من ريف جسر الشغور، فيما كان المرصد السوري عمليات قصف على مدار الـ 24 ساعة الماضية، والتي ترافقت مع مواصلة القوات الحكومية إرسال تعزيزات عسكرية من عتاد وجنود وآليات وذخيرة إلى ريف إدلب الجنوبي الشرقي وإلى منطقة سهل الغاب، وريف اللاذقية، رجحت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أنها تحضيرًا لعمل عسكري قد تنفذه القوات الحكومية في مثلث سهل الغاب – جبال اللاذقية – جسر الشغور خلال الفترة المقبلة، ورجحت المصادر ذاتها للمرصد أن العملية في هذه المنطقة تأخرت، بسبب العملية العسكرية التي اندلعت في السويداء ضد تنظيم "داعش"، وتوجه القوات الحكومية التي سيطرت على درعا والقنيطرة، إلى محافظة السويداء لمحاربة تنظيم "داعش".

بلدة اللطامنة تشهد قصفًا مكثفًا من القوات الحكومية السورية:

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات، أنه تشهد بلدة اللطامنة قصفًا مكثفًا من قبل القوات الحكومية، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف القوات الحكومية منذ صباح اليوم بنحو 48 قذيفة، مناطق في البلدة ومحيطها والواقعة في الريف الشمالي لحماة، ومناطق في قرية البويضة، ليرتفع إلى أكثر من 1738 عدد القذائف المدفعية والصاروخية، التي أطلقتها القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، مستهدفة مناطق في القطاع الشمالي من ريف حماة والقطاعين الشمالي الغربي والشمالي الشرقي، خلال الأيام الـ 33 الأخيرة، حيث طالت عمليات القصف الصاروخي والمدفعي قرى وبلدات الريف الحموي الشمالي مثل اللطامنة وكفرزيتا وحصرايا والزكاة والجنابرة “البانة” ومعركبة والصياد وتل عثمان وهواش وعدة مناطق أخرى من هذا الأرياف.

وتواصل هيئة تحرير الشام “حملتها الأمنية” في عموم محافظة إدلب بحثًا عن خلايا تتبع لتنظيم "داعش" وأشخاص متهمين ” بالتخابر مع النظام بغية المصالحات”، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تنفيذ تحرير الشام لحملة دهم واعتقالات مساء اليوم الخميس في بلدة النيرب شمال إدلب، إذ اعتقلت أكثر من 5 أشخاص بتهمة أنهم “عناصر وخلايا لتنظيم داعش”، وكان المرصد السوري نشر اليوم الخميس، أنه رصد استمرار هيئة تحرير الشام بتنفيذ عمليات الدهم والاعتقالات في قرى معردبسة وباريسا وتل طوقان وسمكة وفروان ومعصران وحزان وقرى أخرى واقعة بريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، وذلك ضمن حملتها الأمنية المستمرة للمتهمين بأنهم “خلايا لتنظيم داعش، وبالتخابر مع النظام بغية المصالحات”، حيث رصد المرصد السوري اعتقالات جديدة، طالت عددًا منهم، وترافقت عمليات المداهمة، مع إطلاق رصاص متبادل في قرية باريسا، وسط معلومات عن مقتل أحد “خلايا” تنظيم "داعش"، وبذلك يرتفع لأكثر من 200 شخص، عدد من اعتقلوا في الحملة الأمنية المستمرة لليوم السابع على التوالي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالعديد من القذائف القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالعديد من القذائف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالعديد من القذائف القوات الحكومية السورية تستهدف ريفي حماة الشمالي والغربي بالعديد من القذائف



ارتدت قميصًا فضفاضًا أبيضَ مع بوت طويل

غراندي تُظهر تميُّزها خلال جولة لها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت مطربة البوب العالمية أريانا غراندي، في شوارع مدينة نيويورك الأميركية بإطلالة أنيقة خاطفة للأنظار الجمعة. ارتدت غراندي البالغة من العمر 25 عاما، قميصا فضفاضا باللون الأبيض مع بوت طويل بنفس اللون والذي كان يعتبر غير موفق نظرا لدرجات الحرارة والتي لا تزال مرتفعة، بينما كانت تخرج إلى جانب صديقتها. حملت الفنانة الأميركية حقيبة شفافة تحمل اسم ألبومها الجديد "Sweetner"، وكانت تخلت عن أسلوبها المميز في الأزياء والتي تبرز بوضوح خصرها وجسدها الممشوق، بأسلوب أنيق ومريح. وأكملت إطلالتها بقلادة ماسية لامعة ومكياج ناعم، وتركت شعرها البني الطويل منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وكتفيها. لا توجد أخبار عن خطيبها الفنان بيت دافيدسون، الذي كانت لا تنفصل عنه منذ أن أصبحا مخطوبين في وقت سابق من هذا الصيف. تنبأت أريانا قبل أعوام أنها ستتزوج من بيت، بعد أن قابلته عندما استضافت حلقة من البرنامج الذي شارك فيه "Saturday Night Live" في

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 08:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حدوث حمل

GMT 14:36 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 22:48 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

معلومات جديدة عن ضحايا حادث مدينة الرحاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon