توقيت القاهرة المحلي 01:21:08 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 01:21:08 آخر تحديث

طالبا السلطات البريطانية بتقدّيم اعتذار بسبب الاتهامات الباطلة

المتهمان بشن هجوم ساليسبري يكشفان أسباب تواجدهما في المدينة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المتهمان بشن هجوم ساليسبري يكشفان أسباب تواجدهما في المدينة

المتهمان بالشروع في القتل
موسكو ـ حسن عمارة

كشفا أسباب تواجدهما في المدينة

ادعى الروسيان المتهمان بالشروع في القتل في هجوم عميل الأعصاب في ساليسبري أنهما كانا يزوران الكاتدرائية "الشهيرة" في المدينة كسائحين، حيث أجرى ألكسندر بتروف وروسلان بوشيروف مقابلة مع رئيس تحرير صحيفة "آر تي" روسيا اليوم الممولة من قبل الحكومة، مارغريتا سيمونيان، والتي قالت إنها "أمضت أمسية رائعة" مع المشتبه بهما،وزعما أنهما يعملان في صناعة اللياقة البدنية، وقالا إن أصدقاء قد اقترحا عليهما زيارة سالسبوري الرائعة والذهاب لمشاهدة معالم المدينة وويلتشير.

المتهمان بشن هجوم ساليسبري يكشفان أسباب تواجدهما في المدينة
تعتيم وأكاذيب

و ندد متحدث باسم الحكومة البريطانية بادعاءات الرجال ووصفها بأنها "تعتيم وأكاذيب"، وقال المتحدث الرسمي باسم رئيسة الوزراء "الأكاذيب والافتراءات الصارخ في هذه المقابلة التي أُعطيت لمحطة تلفزيونية برعاية الدولة الروسية تعد إهانة لذكاء الجمهور".

وشاركت "آر تي" في جزء من المقابلة التي أجريت صباح يوم الخميس، حيث قالت إنهم الرجالان اللذان ظهرا في صور الدوائر التلفزيونية المغلقة التي أطلقتها الشرطة البريطانية وأصرا على أن بوشيروف وبتروف كانا اسمائهما الحقيقيين.

و تم اتهامهما بالتوتر، ولكن قال بوشهيروف "كيف ستبدو إذا انقلبت حياتك فجأة رأسًا على عقب، في يوم واحد، وكسرت؟"
سبب زيارتهما إلى المدينة
و قال بتروف عندما سئل عن سبب وجودهم في ساليسبري، "أصدقاءنا كانوا يوصوننا بزيارة هذه المدينة الرائعة منذ فترة طويلة"، وأضاف بوشهيروف "هناك كاتدرائية شهيرة هناك، كاتدرائية سالسبوري، إنها مشهورة ليس فقط في جميع أنحاء أوروبا، إنها مشهورة في جميع أنحاء العالم على ما أعتقد. مشهورة بمساحتها وارتفاعها البالغ 123 مترًا، وبساعته، الساعة الأولى التي صنعت في العالم والتي لا تزال تعمل".
طالبا بالاعتذار 
وطلبا باعتذار، وكذلك توقيف الجناة الحقيقيين"، وقالا أيضًا إن الثلوج والطين الموحل تسبب في أنهما قطعا زيارتهما المزمعة إلى ستونهنغ، وأن رحلتهم الأولى إلى سالسبوري استغرقت أقل من ساعة بسبب تأخر القطار.

و قال بتروف في حديثه إلى سيمونيان، الذي كان قد وصف المشتبهين "بالشجاعة"،"جئنا إلى سالسبوري في الثالثة، حاولنا التجول في المدينة، ولكن منذ أن غطيت المدينة بالثلج، تجولنا فقط لنصف ساعة، وبالطبع ذهبنا لزيارة ستونهنغ، وكاتدرائية مريم العذراء، لكن الأمر لم ينجح لأنه كان هناك طين موحل في كل مكان، كما كنا نقول بالروسية، مجموع طين، لقد أصبحنا رطبين، وعدنا إلى محطة القطار وعاد إلى القطار التالي إلى لندن."

وادعى الزوجان أنهما لا يعرفان أين كان منزل سيرغي سكريبال.
وقال بوشهيروف "ربما مررنا به، ربما لم نمر به، لا أعرف، لم أسمع هذا اللقب."
ونفى المشتبه بهما أيضًا أخذ نوفيشوك أو زجاجة من عطر نينا ريتشي معباة بغاز الأعصاب معهم إلى المملكة المتحدة.

وأضاف بوشهيروف "أليس من السخف أن يحصل العرسان المحترمون على عطور نسائية؟ عندما تمر عبر الجمارك يفحصون كل ما تريدونه."

وقال بتروف "هذا من شأنه أن يثير تساؤلات حتى بين الناس العاديين. لماذا يكون لدى الرجل عطر نسائي. لم يكن لدينا ذلك."

وزعم كلا الرجلين أنهما خائفان من الخروج خوفا على نفسيهما وأحبائهما. وقالا إنهم كثيرا ما سافروا إلى أوروبا للقيام بنشاط تجاري من المفترض أنه يرتبط بالتغذية الرياضية.

وقال بتروف "نود لو تم العثور على الجناة الحقيقيين في يوم من الأيام يعتذروا لنا".

ونشرت "آر تي" المقابلة الكاملة على الإنترنت، وأذاع التلفزيون الرسمي الروسي مقتطفات منها طوال يوم الخميس، بعد يوم من دعوة فلاديمير بوتين للرجلين للتحدث إلى وسائل الإعلام.

وكان على الرغم من أن الأسباب الوهمية أثار تساؤلات بين كثيرين، إلا أن المتحدثة باسم وزارة الخارجية قالت إنها أظهرت أن "البريطانيين يكذبون".

اتهما بمحاولة قتل سيرغي سكريبال 
 
واتهم بتروف وبوشيروف بمحاولة قتل الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في سالسبوري في مارس/آذار عن طريق رش عامل الأعصاب نوفيتشوك على باب منزلهما، وقالت شرطة سكوتلاند يارد إن هذه الأسماء ربما هي أسماء مستعارة.

و قالت سيمونيان إن الرجلين استدعياها وأجرت المقابلة باللغة الروسية قبل ترجمتها إلى الإنجليزية.

وأضافت "لم أكن أبحث عنهما, وبشكل أكثر تحديدًا، كان صحافيونا يبحثون عنهم مثل جميع الصحافيين المحترفين الآخرين، من خلال الشبكات الاجتماعية والمصادر، وما إلى ذلك، حتى وجدنا عددًا قليلًا، لكن ليس الأشخاص المناسبين. ورفضوا إجراء مقابلة مع أي شخص آخر، حتى صحافيينا، لأنهم حسب تعبيرهم، يعرفونني من التلفاز ويقرؤون منشوراتي على وسائل التواصل الاجتماعي، ولهذا السبب، وثقوا بي".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتهمان بشن هجوم ساليسبري يكشفان أسباب تواجدهما في المدينة المتهمان بشن هجوم ساليسبري يكشفان أسباب تواجدهما في المدينة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتهمان بشن هجوم ساليسبري يكشفان أسباب تواجدهما في المدينة المتهمان بشن هجوم ساليسبري يكشفان أسباب تواجدهما في المدينة



ارتدت بنطلونًا ونسَّقت معه بلوزة على شكل خلية النحل

ويني هارلو تُظهر تميُّزها في أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو ـ ريتا مهنا
تعدّ ويني هارلو واحدة مِن عارضات الأزياء الأكثر طلبا خلال الفترة الحالية مِن أسابيع الموضة حول العالم، بعد أن ظهرت على منصات الأزياء في مدينة نيويورك ولندن، وتواصل أيضا حضورها المميز بأسبوع الموضة في ميلانو، إذ تألقت في عرض ربيع/ صيف 2019 لدار "Byblos" الشهيرة الأربعاء، إلى جانب العارضة الفرنسية ثيلان بلوندو. وبدت العارضة الكندية البالغة من العمر 24 عاما، بإطلالة مثيرة إذ ارتدت بنطلونا باللون الفضي اللامع ونسّقت معه بلوزة على شكل خلية النحل بنفس اللون، كما أضافت إلى طولها الذي يصل لـ5 أقدام و9 بوصات، زوجا من الأحذية الكاحل باللون الأبيض الباهت. وأكملت هارلو إطلالتها بإضافة لون مبهج لإبراز أزيائها مع ظلال العيون الزرقاء النابضة بالحياة، رغم أن باقي وجهها بدى خاليا تمامًا من المكياج، وكانت موهبة ويني في عرض الأزياء واضحة للغاية إذ صعدت على المدرج في ثقة كبيرة حيث عرضت مدى تنوع الأزياء جنبا

GMT 10:37 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

"بيتوج" أصعب المدن نطقًا بالنسبة للبريطانيين
  مصر اليوم - بيتوج أصعب المدن نطقًا بالنسبة للبريطانيين
  مصر اليوم - تاجرة فرنسية تحقق حلمها وتعيش مع إرث بابلو بيكاسو
  مصر اليوم - تشيلي تعدّ من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة

GMT 03:55 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

مفاجآت خطيرة وراء سرقة الشقق السكنية في مدينة أكتوبر

GMT 13:39 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

السجن المؤبد لـ5 أساتذة وطالب في جامعة الأزهر

GMT 17:41 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

تفاصيل مقتل 3 من أسرة الفنان المرسي أبو العباس

GMT 14:14 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور الحالة الصحية للفنانة شادية بسبب الأنيميا

GMT 23:11 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

مذيعة التليفزيون المصري تنضم لقناة "الشرق" الإخوانية

GMT 15:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مصري يشكو مدرسًا منع ابنه من دخول الحمام

GMT 17:03 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

شيريهان تمدح إسعاد يونس وتوّجه لها رسالة خاصة

GMT 14:44 2018 الأحد ,11 شباط / فبراير

إبراهيم حسن يتعرّض إلى وعكة صحيّة

GMT 09:01 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

كشف سر المدرعة التي رفضت الاشتباك مع إرهابي حلوان

GMT 15:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تأجيل محاكمة جمال وعلاء مبارك في قضية التلاعب بالبورصة

GMT 20:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيد عبدالحفيظ يُوجِّه تحذيرًا شديد اللهجة لشريف إكرامي
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon