٦ x ٦ مكرر؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ٦ x ٦ مكرر

حسن البطل

حجران صغيران مكعبان أبيضان لهما ستة سطوح لكل واحد .. مبرقشان بـ ٢١ نقطة سوداء. طاولة مستطيلة ذات درفتين، وفي كل درفة ١٢ خانة.. هذا ملعب آخر من لاعبين اثنين، كما ملعب رقعة الشطرنج من لاعبين اثنين، كما مستطيل اخضر لكرة القدم به حشد وحارسان. طاولة زهر وحجرا نرد، ولا بد من كأس شاي أو فنجان قهوة، او نَفَس أركيلة..ولا بد لي من "دقّ" واحد او اثنين يومياً، بين ساعات العصر وساعات المغرب. الحياة لعبة نرد، أو أن الموت رمية نرد احياناً، أو بين الحياة والموت كم دق طاولة زهر، او هذا الشطرنج الآخر، الذي نصفه حظ ونصفه خبرة ومهارة لا حظ، بل مخاطرة محسوبة وذكية، في رقعة الشطرنج، لكن لك نصف حظ ونصف شطارة في رمية نرد طاولة الزهر. المقهى، مقهاي، مستطيل كطاولة الزهر، ولي في هذا الركن مكان أثير مع "العم ابو الياس" وركن آخر غير أثير مع فريق متغير في لعبة الورق. على جدران مقهاي صور راحلين أعرف معظمهم، فقد لعبت معهما لعبة المهارة والحظ. كان واحدهما نقيباً وشيخاً للمعلمين، وكان ثانيهما نقيباً شاباً للمسرحيين. كنت غرّاً في لعبة طاولة الزهر في مقاهي دمشق، وكنت ماهراً فيها لكن في حديقة بيتي ببيروت .. وفي رام الله متى أصبح معلماً؟ او متى أتغلب على المعلم المحنك أبو الياس؟ الشباب في المقهى يلعبون على مربعات الشطرنج، والكهول يلعبون وفي ايديهم اوراق الشدة .. ولعبة طاولة الزهر هي، غالباً، للشيوخ او للكهول.. ونادراً للشباب النزقين .. او للسياح الأغرار! يقولون: تتعلم اللغة على مدى العمر، او تتعلم صقل مفرداتها كما يصقل الماس، وهكذا تتعلم لعبة طاولة الزهر: الدفاع والهجوم، وفي رقعة الشطرنج "كش شاه" وفي لعبة نرد الطاولة تحتاج الى عبقرية "كلاوزفيتز" في الاستراتيجية لتخرج من سجن "خانة الدوبارة". مرتان في عمري خرجت من "خانة الدوبارة". والضربة الباترة، كالمقصلة على رقبة الرأس، هي احتلال احجار الخصم لخانة "اليك" في رقعتك. كنت شاباً في بيروت وكان اللاعبون كهولاً او عواجيز. كنت المهزوم دائماً في اللعبة مع "إيلي" واحياناً أتعادل مع "ايليا" لكن اللعبة كانت سجالاً مع حليم. جميعهم ماتوا بعد خروجي من بيروت .. ومات ايضاً محمود درويش هنا. في القصر على التلة ودعنا درويش بقصيدة "لاعب النرد". كم اشتقت الى طريقته "الارهابية" في اللعب كما في بيروت، او كما كان يلعبها مع أدونيس في بيتنا. كان رهانهما دائماً على "مئتي ليرة" أكبر قطعة نقدية آنذاك، وكان يحلو لدرويش ان يتبرع بها الى ادونيس إن استطاع ان يهزمه، ودائماً كانا يلعبان المباراة مع كأس من هذا "الكورفوازييه" الفرنسي الملكي خماسي النجوم. أحياناً، كان درويش يأتي الى بيتي فقط ليلعب معي دقّ طاولة "ارهابي"، كما كنت ألعبها مع "الارهابي" يعقوب اسماعيل قبل وفاته بالسرطان، الذي يطل ساخراً عليّ وعلى ابو الياس من جدار المقهى. لا أعرف إن كان في بيت محمود طاولة زهر أم لا، فلم أزره فيه، بل زرته في مكتبه، او نلتقي في غرفة رئيس التحرير. مراراً قلت لمحمود درويش: أشتاق للعبة دقّ طاولة معك .. وكان يقول: "تفضل"، وكنت أخجل من القول: لا أعرف بيتك، وأنت لا تأتي الى مقاهيّ حيث طاولات الزهر. قد يقول لك الحاسوب ما هي احتمالات احجار الزهر وقمتها هي "شيش بيش" وهو اسم آخر للعبة، وأنت تلعب بالاحتمالات وضدها ايضاً. "الحبسة" ضربة. وفك "الحبسة" ضربة مضادة اقوى. حرب احجار ونقلات من ساحتك الى ساحة الخصم. ابيض ضد أسود، او اسود ضد أبيض. في مستقبل كرة القدم هناك "معادلة صفرية" وهناك تعادل في الأهداف، او مطر من الأهداف.. وهناك في "الشطرنج" غالب ومغلوب، لكن هناك تعادلا نادرا .. لكن في لعبة الزهر او النرد او "الشيش بيش" إما قاتل (فائز) وإما مقتول (خاسر) والسباق - المعركة هو الوصول الى خمسة أهداف .. ولو بغالبية حجر أسود او حجر ابيض واحد. روعة اللعبة في احتمالاتها المراوغة، فقد يخسر الذي يبدو رابحاً، او يربح الذي يبدو خاسراً .. وفي المربع الرابع لا مكان سوى للحظ، الذي يفك "الحبسة" .. او لا يفكها! "من أنا لأقول لكم ما أقول لكم"؟ هكذا قال في "لاعب النرد" لكن الحجارة المراوغة هي التي تقول ما هي "لعبة النرد". نقلاً عن  جريدة "الأيام" الفلسطينية .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ٦ x ٦ مكرر   مصر اليوم - ٦ x ٦ مكرر



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon