شهر العسل انتهى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شهر العسل انتهى

معتز بالله عبد الفتاح

«عم محمود» كان يعمل سائقاً لأتوبيس مترهل من أتوبيسات القاهرة الكبرى ثم أصبح يعمل سائقاً على سيارة «تاكسى أبيض»، وقد ركبت معه ذات مرة وشاء القدر أن يقوم قائد أتوبيس بجوارنا بحركة بهلوانية أفزعتنى. وكان رد «عم محمود» مفسراً لما قام به السائق بأنه أكيد كان يفتدى شخصا أو شيئا، وقد أوضح الرجل أن قائدى السيارات الملاكى لا يتصورون الصعوبات التى يلاقيها قائد الأتوبيس.استمعت من الرجل باهتمام، ووجدت فى كلامه بعضا من المنطق حتى إن لم أعِش التجربة كاملة.التجربة السابقة مدخلى للحديث عمّن يتولى السلطة فى دولة بحجم مصر. ومن لم يحضر اجتماعا لمجلس الوزراء أو مجلس المحافظين أو أى من اللجان الوزارية قط، سيتخيل أن إدارة الدولة فى مصر مثل إدارة أى شركة أو مصنع أو حتى مطعم. وهو قياس غير صحيح قطعا. يكفى أن أشير مثلا إلى أن قرار تغيير ديكور استوديو فى قناة فضائية خاصة يمكن أن يُتخذ خلال أسبوع وينفذ خلال شهر، فى حين أن قراراً مماثلاً فى فضائية حكومية قد يحتاج عاماً وربما ينتهى بمن اتخذ القرار بالسجن لأى سبب مهما كان غير صحيح.القطاع الخاص يحكمه منطق عام اسمه: «من حكم فى ماله ما ظلم»؛ والعمل الحكومى يحكمه منطق عام اسمه: «المسئول حرامى إلى أن يثبت العكس». وقطاع واسع من المصريين أصبح يتصرف على هذا الأساس فعليا؛ لأن الكثير من الموظفين الحكوميين خلقوا ثقافة الانحراف بالسلطة واستغلال المنصب والتكسب من الموقع الوظيفى.وأصبح كثير من الشرفاء والأكْفاء يخافون من الالتحاق بالعمل الحكومى لاعتقادهم أنهم إما سيفشلون لأن البيروقراطية ستقتلهم أو لأنهم يخشون أن تكون جرأتهم فى اتخاذ القرارات الضرورية وبالا عليهم حين يترصدهم أعداؤهم وأصحاب المصالح الخاصة المعارضون للقرارات حتى لو كانت تخدم الصالح العام.فى مجتمعات أكثر استقرارا وديمقراطية منا ممن اعتادوا التداول السلمى للسلطة بعد انتخابات حرة نزيهة تفضى إلى أشخاص ديمقراطيين فى السلطة يسعون لتنفيذ برنامجهم الانتخابى، فى هذه المجتمعات ظهر مفهوم «شهر العسل السياسى» كتعبير عن فترة زمنية يعطيها الرأى العام للسلطة الجديدة حتى تتسلم مقاليد الحكم ثم تبدأ فى حسابها بعد ذلك، وعادة ما تقدّر بمائة يوم. وهى فترة ينصح بها من قادوا أتوبيس الدولة مثل «عم محمود» وعرفوا أن المسألة أعقد من مجرد الجلوس على الكرسى ولكن كذلك إدارة الملفات وتجهيز فرق العمل.مصر عرفت فائض حيوية سياسية بعد الثورة جعل الكثيرين يتعاملون مع كل من يصل إلى السلطة وكأنه خصم سياسى، فتبدأ الاحتجاجات والمظاهرات والاعتصامات بسرعة لا تجعل حتى مفهوم «شهر العسل السياسى» له أى دلالة فى بيئتنا السياسية. وكانت هناك فرصة كبيرة للإعلاميين والصحفيين أن يصنعوا عنتريتهم بالهجوم السريع والشرس على أى حكومة جديدة بعد أن تصل إلى السلطة بأيام أو أسابيع قليلة دونما اعتبار لتعقد المشهد. ولو فكر أى إعلامى أو صحفى فى كم الوقت الذى يحتاجه هو كى يتأقلم على وضع جديد فى مهنته، لتلمس شيئا من العذر لمن يصلون إلى مناصب حكومية أيضا.وربما هذا ما يفسر صبر من شاهد هذا الجهاز الحكومى المترهل من الداخل. وهو ما حدث مع كاتب هذه السطور. وقد رأيت بعينى «خناقات» ومشادات كلامية حادة تحدث بين وزراء ومحافظين ومسئولين كبار بسبب العجز فى الموازنة وتضارب التوقعات وبعض أخطاء فى نقل المعلومات من موظفين فى وحدات أدنى وبعض التصريحات الصحفية غير الحذرة التى تسبب حرجا فرديا أو جماعيا، فضلا عن الشائعات.صبر من هم مثلى على من يصلون إلى السلطة لفترة «شهر العسل السياسى»، سواء مع المجلس العسكرى أو مع الدكتور «مرسى» أو مع الوضع الراهن، يفسره البعض وكأنه تملق أو رغبة فى الوصول إلى منصب. والله يعلم أن العكس هو الصحيح؛ فما هو إلا رغبة فى ألا نتظالم؛ لأن الظلم ظلمات.المهم أن «شهر العسل السياسى» للترويكا الحاكمة الجديدة: «السيسى - عدلى - الببلاوى» قد انتهت. وكالمعتاد سأغلب النصيحة على الفضيحة، وسأكون مع الدولة وليس مع السلطة، مع الحق وليس مع القوة؛ مع مصر ولا شىء ولا أحد غير مصر. ونسأل الله التوفيق.

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شهر العسل انتهى   مصر اليوم - شهر العسل انتهى



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon