شهر العسل انتهى

  مصر اليوم -

شهر العسل انتهى

معتز بالله عبد الفتاح

«عم محمود» كان يعمل سائقاً لأتوبيس مترهل من أتوبيسات القاهرة الكبرى ثم أصبح يعمل سائقاً على سيارة «تاكسى أبيض»، وقد ركبت معه ذات مرة وشاء القدر أن يقوم قائد أتوبيس بجوارنا بحركة بهلوانية أفزعتنى. وكان رد «عم محمود» مفسراً لما قام به السائق بأنه أكيد كان يفتدى شخصا أو شيئا، وقد أوضح الرجل أن قائدى السيارات الملاكى لا يتصورون الصعوبات التى يلاقيها قائد الأتوبيس.استمعت من الرجل باهتمام، ووجدت فى كلامه بعضا من المنطق حتى إن لم أعِش التجربة كاملة.التجربة السابقة مدخلى للحديث عمّن يتولى السلطة فى دولة بحجم مصر. ومن لم يحضر اجتماعا لمجلس الوزراء أو مجلس المحافظين أو أى من اللجان الوزارية قط، سيتخيل أن إدارة الدولة فى مصر مثل إدارة أى شركة أو مصنع أو حتى مطعم. وهو قياس غير صحيح قطعا. يكفى أن أشير مثلا إلى أن قرار تغيير ديكور استوديو فى قناة فضائية خاصة يمكن أن يُتخذ خلال أسبوع وينفذ خلال شهر، فى حين أن قراراً مماثلاً فى فضائية حكومية قد يحتاج عاماً وربما ينتهى بمن اتخذ القرار بالسجن لأى سبب مهما كان غير صحيح.القطاع الخاص يحكمه منطق عام اسمه: «من حكم فى ماله ما ظلم»؛ والعمل الحكومى يحكمه منطق عام اسمه: «المسئول حرامى إلى أن يثبت العكس». وقطاع واسع من المصريين أصبح يتصرف على هذا الأساس فعليا؛ لأن الكثير من الموظفين الحكوميين خلقوا ثقافة الانحراف بالسلطة واستغلال المنصب والتكسب من الموقع الوظيفى.وأصبح كثير من الشرفاء والأكْفاء يخافون من الالتحاق بالعمل الحكومى لاعتقادهم أنهم إما سيفشلون لأن البيروقراطية ستقتلهم أو لأنهم يخشون أن تكون جرأتهم فى اتخاذ القرارات الضرورية وبالا عليهم حين يترصدهم أعداؤهم وأصحاب المصالح الخاصة المعارضون للقرارات حتى لو كانت تخدم الصالح العام.فى مجتمعات أكثر استقرارا وديمقراطية منا ممن اعتادوا التداول السلمى للسلطة بعد انتخابات حرة نزيهة تفضى إلى أشخاص ديمقراطيين فى السلطة يسعون لتنفيذ برنامجهم الانتخابى، فى هذه المجتمعات ظهر مفهوم «شهر العسل السياسى» كتعبير عن فترة زمنية يعطيها الرأى العام للسلطة الجديدة حتى تتسلم مقاليد الحكم ثم تبدأ فى حسابها بعد ذلك، وعادة ما تقدّر بمائة يوم. وهى فترة ينصح بها من قادوا أتوبيس الدولة مثل «عم محمود» وعرفوا أن المسألة أعقد من مجرد الجلوس على الكرسى ولكن كذلك إدارة الملفات وتجهيز فرق العمل.مصر عرفت فائض حيوية سياسية بعد الثورة جعل الكثيرين يتعاملون مع كل من يصل إلى السلطة وكأنه خصم سياسى، فتبدأ الاحتجاجات والمظاهرات والاعتصامات بسرعة لا تجعل حتى مفهوم «شهر العسل السياسى» له أى دلالة فى بيئتنا السياسية. وكانت هناك فرصة كبيرة للإعلاميين والصحفيين أن يصنعوا عنتريتهم بالهجوم السريع والشرس على أى حكومة جديدة بعد أن تصل إلى السلطة بأيام أو أسابيع قليلة دونما اعتبار لتعقد المشهد. ولو فكر أى إعلامى أو صحفى فى كم الوقت الذى يحتاجه هو كى يتأقلم على وضع جديد فى مهنته، لتلمس شيئا من العذر لمن يصلون إلى مناصب حكومية أيضا.وربما هذا ما يفسر صبر من شاهد هذا الجهاز الحكومى المترهل من الداخل. وهو ما حدث مع كاتب هذه السطور. وقد رأيت بعينى «خناقات» ومشادات كلامية حادة تحدث بين وزراء ومحافظين ومسئولين كبار بسبب العجز فى الموازنة وتضارب التوقعات وبعض أخطاء فى نقل المعلومات من موظفين فى وحدات أدنى وبعض التصريحات الصحفية غير الحذرة التى تسبب حرجا فرديا أو جماعيا، فضلا عن الشائعات.صبر من هم مثلى على من يصلون إلى السلطة لفترة «شهر العسل السياسى»، سواء مع المجلس العسكرى أو مع الدكتور «مرسى» أو مع الوضع الراهن، يفسره البعض وكأنه تملق أو رغبة فى الوصول إلى منصب. والله يعلم أن العكس هو الصحيح؛ فما هو إلا رغبة فى ألا نتظالم؛ لأن الظلم ظلمات.المهم أن «شهر العسل السياسى» للترويكا الحاكمة الجديدة: «السيسى - عدلى - الببلاوى» قد انتهت. وكالمعتاد سأغلب النصيحة على الفضيحة، وسأكون مع الدولة وليس مع السلطة، مع الحق وليس مع القوة؛ مع مصر ولا شىء ولا أحد غير مصر. ونسأل الله التوفيق.

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهر العسل انتهى شهر العسل انتهى



اختارت تطبيق المكياج الناعم وأحمر الشفاه اللامع

انجلينا تفضّل اللون الأسود أثناء تواجدها في نيويورك

نيويرك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأميركية انجلينا جولي بإطلالة جذابة وأنيقة، أثناء تجولها في شوارع نيويورك يوم الخميس، حيث ارتدت معطفا طويلًا من اللون الأسود على فستان بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بحقيبة سوداء وزوجا من الأحذية الأنيقة ذات كعب عال أضافت بعض السنتيمترات إلى طولها كما اختارت مكياجا ناعما بلمسات من الماسكارا واحمر الشفاه اللامع. وظهرت أنجلينا، والتي بدت في قمة أناقتها، بحالة مزاجية عالية مع ابتسامتها الرائعة التي سحرت بها قلوب متابعيها الذين تجمعوا حولها، أثناء حضورها اجتماع للصحافة الأجنبية في هوليوود للمرة الأولى. وكان ذلك في ظهورها مع صحيفة أميركية، حيث اختارت النجمة انجلينا مقعدها علي خشبة المسرح للمشاركة في المائدة المستديرة والتي ناقشت فيها تاريخها الفني. وانضم إليها المخرج الكمبودي ريثي بانه، المدير التنفيذي للفنون الكمبودية للفنون فلويون بريم، ومؤلفة المذكرات والسيناريو لونغ أونغز، وشوهدت برفقه ابنيها، باكس، 14 عاما، ونوكس، تسعة أعوام. كان أسبوعا حافلا لانجلينا التي

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 05:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا
  مصر اليوم - داعش ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon