توقيت القاهرة المحلي 23:06:18 آخر تحديث
  مصر اليوم -
تحديد موقع تحطم طائرة رئيسي "بدقة" واجتماع أزمة طارئ للمسؤولين وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين ويتواجد في المنطقة قوات من الجيش والشرطة والحرس الثوري ، والهلال الأحمر الإيراني ينفي العثور على طائرة الرئيس حتى الان .الأمر الذي يفسّر حصول إرت هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث و قد تحركوا من منطقة بان الحدودية مع إيران بعد أن طلبت طهران من تركيا إرسال طائرة للبحث الليلي وتتمكن من الرؤية الليلية وفريق للمساعدة. نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن التلفزيون الإيراني الرسمي يعلن أنه تم العثور على الطائرة التي كانت تقل الرئيس الإيراني بعد ان هبطت إضطراريا الهلال الأحمر الإيراني وفرق الإنقاذ تعثر على حطام طائرة الرئيس الإيراني وفقاً ما نقله تلفزيون العالم الرسمي الإيراني الرئاسة الإيرانية تقول أن هناك آمال جديدة بإمكانية نجاة رئيسي واثنان من ركاب الطائرة يتواصلون مع الأجهزة الأمنية المفوضية الأوروبية تفعّل خدمة الخرائط بالأقمار الاصطناعية لمساعدة فرق الإنقاذ في البحث عن موقع طائرة الرئيس الإيراني نائب مدير عمليات الإنقاذ يعلن أنه تم التعرف على الإحداثيات الأولية لموقع حادث طائرة الرئيس الإيراني الاتحاد الأوروبي يقدم مساعدة بخدمة المسح الجغرافي لحالات الطوارئ بعد طلب إيراني
أخبار عاجلة

من شعر العرب - أحمد شوقي

  مصر اليوم -

من شعر العرب  أحمد شوقي

جهاد الخازن
بقلم : جهاد الخازن

قال أحمد شوقي في الهمزية النبوية:

ولد الهدى فالكائنات ضياء / وفمُ الزمان تبسم ورجاء

والدين يسر والخلافة بيعة / والأمر شورى والحقوق قضاء

الاشتراكيون أنت إمامهم / لولا دعاوى القوم والغلواء

وقال وقد نفي الى الأندلس:

وداعاً أرض أندلس وهذا / ثنائي إن رضيت به ثوابا

وما أثنيت إلا بعد علمٍٍ / وكم من جاهل أثنى فعابا

تخذتك موئلاً فحللت أندى / ذراً من وائل وأعزّ غابا

وقال في ذكرى المولد:

سلو قلبي غداة سلا وثابا / لعل على الجمال له عتابا

ويُسأل في الحوادث ذو صوابٍ / فهل ترك الجمال له صوابا

وكنت إذا سألت القلب يوماً / تولى الدمع عن قلبي الجوابا

وقال في قصيدته "على سفح الأهرام":

قف ناجِ أهرام الجلال ونادِ / هل من بُناتك مجلس أو ناد

قل للأعاجيب الثلاث مقالة / من هاتفٍ بمكانهنّ وشاد

لله أنت فما رأيت على الصفا / هذا الجلال ولا على الأوتاد

قال في "نكبة بيروت":

بيروت مات الأسد حتف أنوفهم / لم يشهروا سيفا ولم يحموكِ

سبعون ليثاً احرِقوا أو أغرِقوا / يا ليتهم قُتِلوا على "طبروك"

كل يصيد الليث وهو مقيد / ويعزّ صيد الضيغم المفكوك

ويقول عن لبنان:

وأغنّ أكحل من مها بكفّيه / علقت محاجره دمي وعلقته

دخل الكنيسة فارتقبت فلم يطل / فأتيت دون طريقه فزحمته

فازورّ غضباناً وأعرض نافراً / حال من الغيد الملاح عرفته

فصرفت تلعابي الى أترابه / وزعمتهنّ لُبناتي فأغرته

فمشى اليّ وليس جُؤذرٍ / وقعت عليه حبائلي فقنصته

وقال في زحلة:

يا جارة الوادي طربت وعادني / ما يشبه الأحلام من ذكراك

مثلت في الذكرى هواك وفي الكرى / والذكريات صدى السنين الحاكي

لم أدر ما طيب العناق على الهوى / حتى ترفق ساعدي فطواك

وقال في "نهج البردة":

ريم على القاع بين البان والعلم / أحلّ سفك دمي في الأشهر الحرم

لما رنا حدثتني النفس قائلة / يا ويح جنبك بالسهم المصيب رمي

جحدتها وكتمت السهم في كبدي / جرح الأحبة عندي غير ذي ألم

وقال في "نكبة دمشق":

سلام من صبا بردى أرق / ودمع لا يكفكف يا دمشق

ومعذرة اليراعة والقوافي / جلال الرزء عن وصف يدق

رماكِ بطيشه ورمى فرنسا / أخو حربٍ به صلف وحمق

إذا ما جاءه طلاب حقٍ / يقول عصابة خرجوا وشقوا

وقال أيضاً:

آمنت بالله واستثنيت جنته / دمشق روح وجنات وريحان

جرى وصفق يلقانا بها بردى / كما تلقاك دون الخلد رضوان

وله في النسيب:

خدعوها بقولهم حسناء / والغواني يغرّهنّ الثناء

أتراها تناست إسمي لما / كثرت في غرامها الأسماء

إن رأتني تميل عني كأن لم / تكُ بيني وبينها أشياء

نظرة فابتسامة فسلام / فكلام فموعد فلقاء

وقال أيضاً:

روّعوه فتولى مغضبا / أعلمتم كيف ترتاع الظبا

خلقت لاهية ناعمة / ربما روعها مر الصبا

لي حبيب كلما قيل له / صدّق القول وزكّى الريبا

ومن أشهر غزله:

مضناك جفاه مرقده / وبكاه ورحّم عوّده

الحسن حلفتُ بيوسفه / والسورة إنك مفرده

مولاي وروحي في يده / قد ضيّعها سلمت يده

ما خنت هواك ولا خطرت / سلوى بالقلب تبرّده

قد يهمك أيضا :  

كلام جميل من شعر العرب ونثرهم - ١

كلام جميل من شعر العرب ونثرهم - ٢

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

من شعر العرب  أحمد شوقي من شعر العرب  أحمد شوقي



GMT 23:29 2022 الإثنين ,12 أيلول / سبتمبر

نحو قانون متوازن للأسرة.. بيت الطاعة

GMT 23:27 2022 الإثنين ,12 أيلول / سبتمبر

نحن عشاق «الكراكيب»

GMT 23:25 2022 الإثنين ,12 أيلول / سبتمبر

التوت و«البنكنوت»

GMT 20:38 2022 الإثنين ,12 أيلول / سبتمبر

الصفقة مع ايران تأجلت... أو صارت مستحيلة

GMT 07:51 2021 السبت ,11 أيلول / سبتمبر

الملالي في أفغانستان: المخاطر والتحديات

الفساتين الطويلة اختيار مي عمر منذ بداية فصل الربيع وصولًا إلى الصيف

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 09:56 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار النفط تنخفض 1% مع استئناف شركات أمريكية الإنتاج

GMT 04:27 2019 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

سمية الخشاب بلوك مميز في أحدث جلسة تصوير

GMT 03:35 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

كايلي جريئة خلال الاحتفال برأس السنة

GMT 08:30 2018 الثلاثاء ,07 آب / أغسطس

"أودي" تطلق سيارة "Q8" بقدراتها الجديدة

GMT 18:39 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

عرضًا من اليابان بإقامة لقاءً وديًا مع منتخب مصر

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

عدادات كهرباء ذكية في مصر تُشحن بالهاتف المحمول

GMT 06:40 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

الأرصاد تفجر مفاجأة عن طقس رابع أيام العيد

GMT 01:03 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

ارتفاع التضخم في المغرب إلى 0.4% في حزيران

GMT 02:36 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

هاميلتون يوضح سباق بريطانيا سيكون غريبا للغاية

GMT 17:03 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

المطربة بوسي ضحية برنامج رامز جلال الليلة

GMT 01:26 2020 الثلاثاء ,03 آذار/ مارس

قرار جديد من هاني شاكر بشأن مطربى المهرجانات

GMT 10:00 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

زلزال بقوة 5 درجات يضرب جنوب غربي الصين
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon