توقيت القاهرة المحلي 16:28:21 آخر تحديث
  مصر اليوم -

رائحة صندوق النقد!

  مصر اليوم -

رائحة صندوق النقد

بقلم : سليمان جودة

هذا الشهر سوف تنتهى العلاقة الائتمانية التى ربطتنا بصندوق النقد الدولى، والتى دامت ثلاث سنوات تقريبًا، وحصلنا بمقتضاها على قرض 12 مليار دولار على دفعات!.

ومنذ ما قبل وصول العلاقة إلى نهايتها بشهور، كان هناك سؤال يتردد باستمرار عما إذا كانت علاقة جديدة من هذا النوع ستربطنا بالصندوق من جديد، أم أن اقتصادنا وصل إلى مرحلة يستطيع فيها أن يقف على قدميه، دون حاجة إلى قرض جديد؟!.

وكان هذا السؤال الحائر يجد إجابته لدى أكثر من مسؤول فى الدولة على مستويات مختلفة، وكانت الإجابة فى كل حالاتها تشير إلى أنه لا نية عندنا للحصول على قرض آخر من الصندوق، وأن العزم قد انعقد على ألا نذهب إلى الاقتراض منه مرةً أخرى!.

وكنت أصدق الإجابة فى كل حالاتها، مستندًا على تصريح للرئيس قبل فترة، كان يطلب فيه من الحكومة عدم طلب أى قرض من أى جهة دولية إلا بشرطين اثنين، أولهما أن نكون فى حاجة فعلية إلى القرض الذى نطلبه، وثانيهما أن نكون قادرين على سداده عندما يحين موعده!.

وكان الرئيس واضحًا فى هذه النقطة بما يكفى، وأظن أن وضوحه كان راجعًا إلى أنه يعرف جيدًا أن سياسة الاقتراض بوجه عام ليست من بين السياسات التى يجب أن تعتمد عليها الدولة فى بناء اقتصادها!.

وكان وضوح الرئيس فى تعليماته بهذا الشأن إلى الحكومة راجعًا أيضًا إلى أنه يدرك تمامًا أنه لا جهة فى العالم تمنح قرضًا لوجه الله، حتى ولو بدا القرض فى ظاهره بريئًا لطيفًا، وحتى لو بدا أن الجهة التى تمنحه تريد أن تساعد اقتصادنا على الانطلاق!.

ولكنى بدأت فى الأسابيع الأخيرة أشم رائحة الرغبة فى الذهاب إلى علاقة ائتمانية مع الصندوق من جديد، ولا أعرف ما إذا كانت هناك نية لذلك بالفعل!.. ولكن ما أتمناه أن تكون حاسة الشم عندى ضعيفة فى هذا الموضوع، وأن نكون فعلًا قد قررنا الاكتفاء بما اقترضناه!.

إننى أتابع معاناة بعض دول أمريكا اللاتينية هذه الأيام على المستوى الاقتصادى بالذات، وألاحظ أن بعضها يعود بأسباب معاناته إلى عواقب سياسات الصندوق معه، وليس سرًا أن مواطنين فى عدد من هذه الدول قد خرجوا يطلبون علنًا خروج الصندوق من بلادهم لأنه السبب فى المعاناة التى يجدونها فى حياتهم!.

أتصور أن كافة الجهات فى الدولة مدعوة إلى الالتزام الكامل بالتعليمات الرئاسية ذات الصلة بالموضوع حتى لا يأتى وقت يطلب فيه مواطنونا ما يطلبه مواطنون فى أنحاء من أمريكا اللاتينية!.. أتصور هذا، وأدعو إليه بكل قوة ممكنة!.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رائحة صندوق النقد رائحة صندوق النقد



GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أرامكو ومستقبل مزدهر للأسهم

GMT 08:20 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حتى المستوطنات

GMT 08:19 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نزيف البترول!

GMT 08:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الآن وليس غداً!

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي

GMT 04:48 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة
  مصر اليوم - 4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة

GMT 03:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
  مصر اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل
  مصر اليوم - 10 أفكار مختلفة لاستخدام ستيكر الحائط في تزيين المنزل

GMT 05:02 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
  مصر اليوم - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي إس 400

GMT 03:47 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا
  مصر اليوم - أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا

GMT 02:54 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
  مصر اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 20:45 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

السيرة الذاتية لرئيس الوزراء الكويتي الجديد صباح خالد الحمد
  مصر اليوم - السيرة الذاتية لرئيس الوزراء الكويتي الجديد صباح خالد الحمد

GMT 05:44 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

عمرو أديب يُعلق على تغريدة مذيع الجزيرة
  مصر اليوم - عمرو أديب يُعلق على تغريدة مذيع الجزيرة

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تحرك عاجل من البرلمان المصري بشأن واقعة التنمر ضد شاب أفريقي

GMT 19:54 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة عادل تغادر المستشفى بعد إجرائها لعملية جراحية

GMT 21:24 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عريس يطلق زوجته في الفرح بسبب صورة في الفوتوسيشن

GMT 02:34 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"فولكس فاغن" تُحدِّد موعد طرح سيارة "أطلس كروس سبورت"

GMT 02:29 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"تويوتا" تُطلق نموذجًا جديدًا من سيارات "كروس أوفر"

GMT 03:43 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن ظاهرة فلكية يمكن رؤيتها من كل مكان على الأرض

GMT 02:31 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "3 مازدا" الأسطورية تواصل تألقها في الأسواق

GMT 02:32 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل مدهشة عن تقنية تتيح لسيارتك جمع معلوماتك الشخصية

GMT 12:19 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تحصد 31 ميدالية متنوعة مع ختام بطولتي الرماية

GMT 06:36 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"تسلا" تكشف النقاب عن سيارات جديدة تجعلك تنام على الطريق

GMT 01:56 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة خليفة تتألق بإطلالة كلاسيكية في أحدث ظهور لها

GMT 23:54 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

صبحي يشدد على ضرورة اتحاد الجميع لمكافحة أزمة المنشطات

GMT 00:26 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مرض زينة يصيب ابنها بـ البكاء

GMT 22:32 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"التنبؤ بالفيضان" يعلن توقعاته لمناطق الأمطار حتى الجمعة

GMT 03:23 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانات بإطلالات مونوكروم في "هوليوود فيلم أواردس"

GMT 01:55 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

مجوهرات ونظارات عصرية على طريقة نجود الشمري

GMT 12:49 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

احذر 5 أسباب رئيسية تؤدي لانسداد الشرايين وتصلُّبها
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon