توقيت القاهرة المحلي 21:39:36 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الشعب في النهاية صاحب القرار في إقـرار التعديـلات الدستورية

  مصر اليوم -

الشعب في النهاية صاحب القرار في إقـرار التعديـلات الدستورية

بقلم: جلال دويدار

لا أحد يمكن أن يناقش في ظل ما يجب أن يسود من شفافية ونزاهة أن الشعب وحده هو صاحب القرار الاخير والنهائي في إقرار التعديلات الدستورية وبنودها.
 لم يكن من هدف للحوارات المجتمعية التي دارت سوي إلقاء الضوء علي التعديلات. ليس هناك أي إلتزام شعبي بما توصلت إليه الاراء المثارة في هذه الحوارات.
علي الشعب أن يدرك ويعي وهو يتوجه إلي صناديق الاستفتاء أن مستقبل هذا الوطن مرهون بما يمليه عليه ضميره وانتماؤه الوطني في إطار من الحرص علي ما يحقق آماله وطموحاته.
إن كل مواطن مطالب بأن يدلي بصوته بعيدا عن أي توجهات لا تتفق مع ما يراه يحقق الصالح الوطني إنه بادائه لهذا الواجب علي الوجه السليم.. يكون قد ساهم بفعالية في عملية إعادة بناء وطنه علي أسس هدفها.. تعظيم الحرية والديمقراطية.
لابد أن تكون الصورة جلية وواضحة أمامه في هذه اللحظة.. إنه مطالب بإعادة شريط الذكريات لما مر به وبهذا الوطن من معاناة ومقارنته مع ما أصبحت عليه الاوضاع حاليا وما يمكن ان تصبح عليه. هذه المقارنة وما يستشعره لابد أن تكون وسيلته في حسم اختباره وتوجيه صوته.
إن قرارك الحاسم أيها المواطن في هذه الحالة يعني اجلاء موقفك أمام الله تجاه أمن واستقرار الوطن وما نأمله ونطمح إليه لانطلاقه نحو الازدهار والتقدم.
إنك بقرارك ستكون مسئولا عن تحقيق تطلعاتك في الحياة الكريمة وإما الانحراف بها إلي المجهول. عليك أن تضع في اعتبارك ما سوف يكون عليه مصير أولادك ومستقبل وطنك نتيجة قرارك.
لن يكون أمامك سوي الاختيار بين العيش في دولة ديمقراطية مدنية تعددية آمنة ومستقرة أم في دولة تقودها الايدلوجيات المشبوهة التي لا تضمر أي خير لك أو لوطنك. علي هذا الاساس فإن عليك ان تؤمن بأهمية انحياز صوتك متحررا من أي ضغوط أو هوي إلي المسار الصحيح. ان ذلك  سيكون مساهمة فاعلة وإيجابية لضمان البناء السليم لهذا الوطن وضمان المستقبل بإذن الله

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشعب في النهاية صاحب القرار في إقـرار التعديـلات الدستورية الشعب في النهاية صاحب القرار في إقـرار التعديـلات الدستورية



GMT 07:05 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

جوائز وجرائم!!

GMT 07:03 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

آخرُ الداءِ الحَلّ!

GMT 07:02 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

مساهمات القراء!

GMT 06:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

وقع فيه عادل إمام!

GMT 06:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

وقع فيه عادل إمام!

ظهرت بجاكيت من قماش التويد من تصميم "هيوغو بوس"

أجمل إطلالات ملكة إسبانيا أثناء فترة "الحجر المنزلي"

مدريد ـ مصر اليوم

GMT 03:01 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

صيحات جديدة من إكسسوارات "الصدف" الشبابية لصيف 2020
  مصر اليوم - صيحات جديدة من إكسسوارات الصدف الشبابية لصيف 2020
  مصر اليوم - أفضل المعالم السياحية في ألبانيا واحظى بعطلة رائعة

GMT 10:40 2020 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

طريقة عمل المولتن كيك بالشوكولاتة

GMT 01:23 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

طريقة عمل الفراخ المشوية للشيف توتا مراد

GMT 21:59 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

مغني البوب الراحل جورج مايكل يعود بأغنية جديدة

GMT 18:53 2015 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

أفضل الوصفات الطبيعية لعلاج الشعر الدهني
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon