توقيت القاهرة المحلي 17:31:57 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الجنرال والشبح كاسبر

  مصر اليوم -

الجنرال والشبح كاسبر

بقلم: سمير عطا الله

عدت من زيارة إلى بيروت في نهاية الثمانينات، وكتبت في هذه الزاوية أن الجنرال ميشال عون يشبه في لبنان «الشبح كاسبر» في كارتون الأطفال. إنه يدخل البيوت من كل نافذة ويخترق كل باب مسدود. الرجل الذي لا يقوى عليه أحد بسبب شعبيته الهائلة. الرجل الذي سوف يعيد الحرية والاستقلال والوحدة إلى لبنان ممزق بين الخنادق والمتاريس ولوردات الحرب.

كانت للجنرال عون جاذبية بين الناس، وكانت النسوة تصعد إلى القصر الجمهوري لتتبرع بالأساور والعقود والقلادات. وإلى ذلك كله، كان الوعد بالخلاص من الميليشيات التي تملأ البلد وتخطف القانون وتبعد أمنية السلام، لكي تبقى مزدهرة تجارتها في الأرواح والسلاح.

قابلت الجنرال عون في شقة مستأجرة في الرابية على جدرانها لوحات اصطناعية بسيطة. وقلت له إنك تذكرنا بالجنرال فؤاد شهاب ونزاهته وتقشفه، ونتمنى ذات يوم أن تستعيد تجربته. وكتبت هذا الكلام يومها في صفحة «الرأي». وبعد اللقاء بقليل، استقبل الجنرال عون الزميل غسان شربل وأبلغه أنه مسرور بأن يؤيده لبنانيون من مقدري تجربة فؤاد شهاب في النزاهة والتجرد واحترام الدستور.

كل هذه المقدمة من أجل أن أقول إنني لم أؤمن بتجربة الجنرال عون عرضاً، ولا شعرت بالخيبة بخفة. عندما التقيته قبيل الرئاسة في فيلته بالرابية بناء على رغبته، قلت له، يفرق بيننا شيء واحد هو خطابك. أما سياستك فأنت حر بها ولا علاقة لمواطن عادي مثلي بما تقرر أو يقرر سواك.

خرجت من عنده متمنياً في داخلي أن أعود إلى صفوف الذين يتمنون وصوله. لكنني ما لبثت أن أدركت أن الجنرال أصبح أسير تيار وخطابه. وبرز في الواجهة صهره جبران باسيل، النوع الآخر من كاسبر، يقتحم البيوت والدور والإرث عنوة، رجل ليس فيه شيء من ميشال عون، أو من تاريخه، أو من جاذبيته الشعبية. تلك كانت النتيجة التي شاهدها العالم في ساحات لبنان. الناس تأسف لما فعل الوريث بالإرث.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجنرال والشبح كاسبر الجنرال والشبح كاسبر



GMT 01:06 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عن الاقتصاد السياسي للعصر الرقمي

GMT 01:04 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

النجف بين «الخضراء» و«التحرير»

GMT 01:03 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

اللحظة الخليجية الجديدة

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

غرام وانتقام بين الخمينية و«الإخوان»

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

... عن تطوّر النفوذ الإيراني في المشرق العربيّ

بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي

GMT 04:48 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة
  مصر اليوم - 4 خطوات لارتداء ألوان الباستيل لمجاراة الموضة بطريقة صحيحة

GMT 03:50 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
  مصر اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار مختلفة لاستخدام "ستيكر الحائط" في تزيين المنزل
  مصر اليوم - 10 أفكار مختلفة لاستخدام ستيكر الحائط في تزيين المنزل

GMT 05:02 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
  مصر اليوم - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي إس 400

GMT 03:47 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا
  مصر اليوم - أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا

GMT 02:54 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
  مصر اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 20:45 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

السيرة الذاتية لرئيس الوزراء الكويتي الجديد صباح خالد الحمد
  مصر اليوم - السيرة الذاتية لرئيس الوزراء الكويتي الجديد صباح خالد الحمد

GMT 05:44 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

عمرو أديب يُعلق على تغريدة مذيع الجزيرة
  مصر اليوم - عمرو أديب يُعلق على تغريدة مذيع الجزيرة

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تحرك عاجل من البرلمان المصري بشأن واقعة التنمر ضد شاب أفريقي

GMT 19:54 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة عادل تغادر المستشفى بعد إجرائها لعملية جراحية

GMT 21:24 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عريس يطلق زوجته في الفرح بسبب صورة في الفوتوسيشن

GMT 02:34 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"فولكس فاغن" تُحدِّد موعد طرح سيارة "أطلس كروس سبورت"

GMT 02:29 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"تويوتا" تُطلق نموذجًا جديدًا من سيارات "كروس أوفر"

GMT 03:43 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن ظاهرة فلكية يمكن رؤيتها من كل مكان على الأرض

GMT 02:31 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "3 مازدا" الأسطورية تواصل تألقها في الأسواق

GMT 02:32 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل مدهشة عن تقنية تتيح لسيارتك جمع معلوماتك الشخصية

GMT 12:19 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تحصد 31 ميدالية متنوعة مع ختام بطولتي الرماية

GMT 06:36 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"تسلا" تكشف النقاب عن سيارات جديدة تجعلك تنام على الطريق

GMT 01:56 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة خليفة تتألق بإطلالة كلاسيكية في أحدث ظهور لها

GMT 23:54 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

صبحي يشدد على ضرورة اتحاد الجميع لمكافحة أزمة المنشطات

GMT 00:26 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مرض زينة يصيب ابنها بـ البكاء

GMT 22:32 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"التنبؤ بالفيضان" يعلن توقعاته لمناطق الأمطار حتى الجمعة

GMT 03:23 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانات بإطلالات مونوكروم في "هوليوود فيلم أواردس"

GMT 01:55 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

مجوهرات ونظارات عصرية على طريقة نجود الشمري

GMT 12:49 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

احذر 5 أسباب رئيسية تؤدي لانسداد الشرايين وتصلُّبها
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon