توقيت القاهرة المحلي 06:18:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 06:18:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم - إخفاء المشاعر
  مصر اليوم -

لدي زوجة لا تحب إبداء مشاعرها بالكلمات منهما أسمعها من عبارات الثناء على جمالها. .. أو قلت أحبك... حتى ولا ترد حتى بكلمة وأنا أيضا. .. عجزت أستخرج منها كلمات

  مصر اليوم -

قل لها بكل صراحة ...دعينا نتفق على أسماء الدلع بيننا انتِ ماذا تفضلين ان انادي عليكِ ؟ فأنا أحب ان تنادي علي بكذا وكذا وأنا بحاجه لان اسمع منك كلامتتمة

  مصر اليوم - مهارات العمل
  مصر اليوم -

مشكلتي أنني لم يتم قبولي في أي شركة منذ أن تخرجت وأرسل السيرة الذاتية ولكن لم أحصل على مقابلة أو لم يتم قبولي في الوظيفة فما هي المهارات التي يبحث

  مصر اليوم -

أنت بحاجة إلى التواصل مع اختصاصية نفسية لفترة معينة، تساعدك فيها من خلال جلسات علمية مهنية للتخلص من عقدة التحرش. تأكدي أن باستطاعتك ذلك؛ لأن في تلك الجلسات وسائل وأساليبتتمة

  مصر اليوم - المقارنة
  مصر اليوم -

عندي مشكلة وهي أني أقوم بأعمال البيت على أكمل وجه، وأعمل كل شيء بصورة جيدة ، بس مشكلتي هي ماما، ما يعجبها أي شيء أقوم به، مع أني حاولت بكل

  مصر اليوم -

فكري في الأمور اللي تجعل والدتك مرتاحة أو مسرورة، وشاركيها بها، انقلي لها نكتة حلوة، أو دليها على موقع يهتم بالأمهات من ناحية الغذاء مثلاً، أو الوزن، اكتبي لها بوستتتمة

  مصر اليوم - فشل علاقتي بابنتي
  مصر اليوم -

علاقتي انا وابنتي علاقه فاشله جدا انا طول الوقت عصبيه بسبب ظروف عملي الصعبه وهي تتهمني اني لا احبها المشكله حاليا ان ابنتي كل الناس في المدرسة بتشتكي منها انها

  مصر اليوم -

حاولي تماسك أعصابك أكثر عندما تتحدثي معها وتحدثي معها بكل هدوء وراحة حتى تتحدث معكي عن أسرارها التي تخفيها عنكتتمة

  مصر اليوم - الخجل
  مصر اليوم -

انا فتاة في العشرينات من عمري مشكلتي هي انني كنت انسانة انطوائية جداً وخجوله جداً بشكل مبالغ فيه لدرجة لا اعرف التكلم جيداً ولا استطيع ان اكون جريئة واجتماعيه مثل

  مصر اليوم -

إعلمي اولا ان هناك فرق بين الخجل والحياء فالأول رذيلة والثاني فضيلة والاول مرفوض ويذهب الحق والثاني شعبة من الايمان والاول نقيض طرف والثاني واسط وخير الامور اوسطها. وانت قطعتتتمة

  مصر اليوم - قارئ وحل
  مصر اليوم -

بلغت من العمر٤٤عام ولا احد تقدم لخطبتي وانا غير موظفة وحياتي صارت سيئة بعد وفاة اهلي جلست سنة عند اخي لكن زوجته لا تريد أن أعيش معهم ودائماً تصنع لي

  مصر اليوم -

الان بما انك يتيمة ولا شك انك ورثت بعض المال عن اهلك او جزء من الدار التي يقيم فيها اخيك، فان كان لك حق ورثة طالبي بها، والامر الاخر بدلاتتمة

  مصر اليوم - الهاتف المحمول
  مصر اليوم -

زوجي منذ مجيئه من الشغل يلعب بالموبايل ويتجاهلني. الموبايل أصبح لديه كإدمان، ماذا أفعل؟

  مصر اليوم -

نظمي مع قريباتك وصديقاتك دعوات ومناسبات، وبيّني له أنك منشغلة بعرس صديقتك أو عرس قريبتك حتى يتنبه أنك منشغلة دائما ويطلب منك البقاء في المنزل .تتمة

  مصر اليوم - أختي أجمل مني
  مصر اليوم -

أنا فتاة أبلغ من العمر 27 عامًا، ولم أتزوج بعد. عندي أخت توأم. سأحكي مشكلتي: أنا وأختي توأمان، ولكننا لسنا متشابهتين. ملامحي تختلف عن ملامحها؛ هي أجمل مني وبيضاء، والعرسان

  مصر اليوم -

ما يساعدك حقًا على تجاوز هذه الحالة، هو أن تغيري فورًا المعايير التي تنطلقين منها في الحكم على نفسك , أنت وضعت شقيقتك في موقع القياس الأعلى للجمال، وقارنت نفسكتتمة

  مصر اليوم - الشذوذ
  مصر اليوم -

أنا بنت وعندي 18 سنة، أنا عندي مشكلة مع الأولاد وبتقزز منهم بالخصوص لما أتذكر أنهم يختلفون عن البنات. أصبحت بحب البنات، ودائماً ما أفكر كأننا يمكن أن نتزوج من

  مصر اليوم -

عمرك 18 ، وهذه مرحلة ذروة العواطف المراهقة القلقة، ولكنها أيضاً مرحلة دراسية مهمة تنقلك على عالم آخر بعد الثانوية وهي الجامعة , لهذا من المفيد والضروري لك أن تشغليتتمة

  مصر اليوم - خجل
  مصر اليوم -

أنا طالبة جامعية. تكمن مشكلتي في أني عندما أكون أتحدث مع شخص ما. لا أستطيع أن أنظر الى عينيه، إنما أركز عينيّ على عوراته، بشكل لا إرادي. وهذا الامر يتكرر

  مصر اليوم -

* أنت تعانين الخجل. ولذلك تتلاقى عيناك الالتقاء بعيون الآخرين، لكن هذه حركة تلقائية، انت لم تقنعي عينيك بالنظر الى الأرض، لئلا يظهر عليك الخجل الشديد، فجعلتها تتركز في منطقةتتمة

  مصر اليوم - تغيّر معي
  مصر اليوم -

أنا شابة عربية أعمل في إحدى الشركات، . ولقد أعجبت بشاب يعمل معي في الشركة نفسها. ولكني لم أظهر له ذلك ولم أخبره بالموضوع. ومنذ شعرت بعد فترة بانه هو

  مصر اليوم -

يبدو أن هذا الإنسان ربما اختفى لأنه انشغل بأمر ما. أو أنه كان معجبًا بك وتغيّر. وبما أنه تجاهل رسالتك، فليس جيداً أن تبادري أنت وتلحّي. تجاهليه واتركي الامر للظروفتتمة

  مصر اليوم - أبي
  مصر اليوم -

أنا بنت عمري 15سنة كنت متعلقة ببابا كثيراً. بس بابا توفي من سنتين، وماما تعاملني بطريقة سيئة جداً . وحاسة حالي ما عم أقدر أركز بشيء أبداً،. وعم أنجر وراء

  مصر اليوم -

الحزن إذا لم يتحول إلى ذكرى، سيكون مصيبة بلا معنى، وفي حالتك يمكنك أن تصبحي أنت ماما لفترة معينة , اجلسي مع ماما وتحدثي عن أحلى ذكرياتك مع بابا، وعنتتمة

  مصر اليوم - مشاكل المجتمع
  مصر اليوم -

أنا عمري 15 سنة، وأرى جميع صديقاتي يخرجن ويتمشين بمفردهن. أي بدون أهلهن أو أمهاتهن، ومع زميلاتهن أيضا، أما أمي فهي لا تسمح لي بالخروج بمفردي وهي تخرج معي في

  مصر اليوم -

ابدئي من الآخر. قولي لها أنك تريدين جلسة مصارحة معها، واسأليها بماذا تشك بك إذا خرجت مع صديقاتك؟ حاصريها بلطف في السؤال وقولي لها إنك تتقبلين جوابها مهما أزعجك ,هذاتتمة

  مصر اليوم - قارئ وحل
  مصر اليوم -

أنا كتير أعاني من أن أنا أكلم نفسي كتير جداً، حتى لو بصوت عالٍ، ودا بيجي بصورة لا إرادية؛ فهذا يسبب لي مشاكل كثيرة، شو الحل، سألت دكتور نفسي وما

  مصر اليوم -

أقترح عليك أن تلتقي بصديقات، وتشغلي وقتك بهوايات والتزامات تجعل عقلك منشغلاً بأشياء مهمة أو مفيدة، ومن ناحية عملية، جربي القيام بالآتي: سجلي الكلام الذي تقولينه بصوت عال، وراجعيه فيتتمة

  مصر اليوم - قارئ ومشكلة
  مصر اليوم -

.أنا عمري 18 سنة، وحبيبي 22 سنة، . التقينا أول مرة لدقائق فقط؛ حيث طلب رقم هاتفي، . وقبل أسبوع كانت المرة الأولى التي نتكلم بها. . استمتعت لأننا تكلمنا

  مصر اليوم -

الواقع يقول إنك لم تكملي دراستك الجامعية بعد، والواقع يقول إن الشاب ما زال طالباً، لهذا فالإعجاب السريع هذا ليس مقياساً كافياً ليكون هذا الشاب هو فارس الأحلام الموعود ,ماتتمة

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

إنجي وجدان تُوضِّح أنّ "طلعت روحي" قِصّته مُختلفة

GMT 07:43 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

جددي مطبخ بـ 6 طرق فقط مع ميزانية منخفضة

GMT 03:35 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

إليكِ نصائح أساسية لاختيار سجاد فصل الشتاء
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon