توقيت القاهرة المحلي 20:18:06 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الرياضة للمتعة والترويح .. فلا للتعصب

  مصر اليوم -

الرياضة للمتعة والترويح  فلا للتعصب

بقلم - محمد الدوي

ينتظر عشاق الدائرة المستديرة "كرة القدم" مباراة مهمة بين فريقي الأهلى والترجى التونسي في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا، وخلال الأيام القليلة الماضية كانت مباراة الذهاب التى انتهت بفوز النادي الأهلى بـ3 أهداف مقابل هدف للترجي، وما حدث خلال المباراة وبعدها من مناوشات على طريقة التحكيم وسلوك بعض اللاعبين جعل هناك مشاحنات في نفوس المحبين لكلا الفريقين، مما أدى إلى التربص والتوعد خلال مباراة الجمعة 9 نوفمبر الجاري التى ستقام في ملعب "رادس" بدولة تونس الشقيقة.
كما أعلن الدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، عن وجود اتصالات على أعلى مستوى بين مصر وتونس، لخروج المباراة بما يليق بتاريخ الدولتين والعلاقات السياسية، وهذا يؤكد وجود توتر من الجماهير في الجانبين.
ودعا أمين عام الفتوى في دار الإفتاء الدكتور خالد عمران، محبي الرياضة، وخاصة كرة القدم إلى أن يكون سلوكهم محكوما بالأخلاق الرياضية ومقاصدها، وأن يتمسكوا جميعا بحفظ ما أمرتنا الشرائع والأديان جميعها من النفوس والأموال والأخلاق، فنحن نسعى للبناء لا الهدم، وأن يرتقوا بالقيم والأخلاق للاستفادة من الرياضة.
ولكن أحب أن ألفت نظر الجميع من اللاعبين والجماهير في كل أنحاء العالم أن لعبة كرة القدم للاستمتاع والخروج من الروتين للمشاهد، كما أن التعصب يؤدى إلى كوارث الجميع فى غنى عنها لابد أن نعلم جميعًا، أنها لعبة أولاً وأخيرًا، الأخلاق فيها قبل كل شيء، قبل المتعة الكروية، فهي منارة كل لاعب نحو الصواب، من دونها تكون اللعبة والإنسان ناقصين.
كما أن الرياضة سلوك إنساني يسهم في سعادة وتنمية المهارات الإنسانية، وليس هدم القيم، وهو أمر مهم في الأديان السماوية.
فهناك واجبات لابد أن يراعيها الجميع من اللاعبين والجمهور على السواء، منها احترام حقوق وإنسانية الآخرين، والتعامل باحترام ومحبة قبل وأثناء وبعد النشاط الرياضي، وأن يكون الرياضي عادلا، وأن يكون الرياضي محترما للقوانين ويتحمل المسئولية عند مخالفتها، والابتعاد عن إيذاء الآخرين قولا أو فعلا، والحفاظ على الهدوء حتى وإن استفزك الخصم، وتجنب حل النزاعات واختلاف الرأي بالقوة والعنف، وتقبل قرارات الحكام وإن لم تكن لصالحك، وتجنب إهانة الآخرين والاعتداء عليهم، وتهنئة الفائز بانتصاره بكل روح رياضية.
أتمنى أن تختفي كل هذه الظواهر السلبية التي يعج بها المجتمع الكروي في الوقت الحالي والتي أراها تتفاقم يوما بعد يوم على أمل أن تكون كرة القدم التي لطالما عشقناها مدرسة تخرج جيلا من الشباب المهذبين المشبعين بالروح الرياضية والصبر وروح التحدي والمثابرة والمنافسة الشريفة.

 

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرياضة للمتعة والترويح  فلا للتعصب الرياضة للمتعة والترويح  فلا للتعصب



GMT 09:52 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صدق الحضري

GMT 11:09 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جيل لن يخذلنا

GMT 10:52 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هل يعود المعلم ؟ نتمنى أن يكون صالحاً وصادقاً

GMT 11:20 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

GMT 11:07 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أخطاء العيون

اختارتها مع الخصر العالي والقماش الوسع والأكمام النصفية

كارول ميدلتون تتألق بموضة المعاطف الفاخرة

لندن ـ مصر اليوم

GMT 04:59 2019 الخميس ,18 تموز / يوليو

السياح الصينيون يسرقون "الجواهر" بالأكياس
  مصر اليوم - السياح الصينيون يسرقون الجواهر بالأكياس

GMT 03:51 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

استلهمي إطلالات المناسبات المميزة من جيجي حديد
  مصر اليوم - استلهمي إطلالات المناسبات المميزة من جيجي حديد

GMT 22:47 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

حقيقة وفاة حسني مبارك الرئيس المصري السابق

GMT 03:06 2019 السبت ,06 تموز / يوليو

مهاجم منتخب السنغال يشيد بالأجواء في مصر

GMT 19:19 2019 الخميس ,11 تموز / يوليو

لطيفة تكشف حقيقة زواجها السري من كاظم الساهر

GMT 19:18 2019 الأحد ,30 حزيران / يونيو

إنبي يطلب تمديد إعارة ثنائي الزمالك
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon