توقيت القاهرة المحلي 01:02:49 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مشروع كلمة يصدر ترجمة كتاب "صناعة اللوم"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشروع كلمة يصدر ترجمة كتاب صناعة اللوم

كتاب "صناعة اللوم"
أبوظبي ـ مصر اليوم

أصدر مشروع "كلمة" للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي كتاب "صناعة اللوم: المساءلة ما بين الاستخدام وإساءة الاستخدام" للباحث البريطاني ستيفَن فاينمان، ونقله إلى العربية ماهر الجنيدي، وراجع الترجمة فخري صالح.

ويتناول الكتاب مختلف جوانب مسألة إشكالية هدّامة وبنّاءة في الآن ذاته، ألا وهي اللوم، الذي يشكّل حياتنا، أفراداً ومؤسسات وشعوباً، ويعدّ أحد أحدث كتب الثقافة المؤسسية المعاصرة التي ألّفها ستيفن فاينمان، البروفيسور في السلوك المؤسسي في مدرسة الإدارة في جامعة باث، بأسلوب أدبي سلس، مبنيّ على انطباعاته ورصيده المعرفي، بحسب بيان صحفي تلقى 24 نسخة منه.

وينطلق كتاب "صناعة اللوم" من مسألة أن الأمور كلما اتخذت مساراً خاطئاً، قادتنا الغريزة الأولى في كثير من الأحيان إلى البحث عن شخص نلقي عليه اللوم، فاللوم يقسم مجتمعنا بطرق لا حصر لها، إذ يغرس بذور الحقد والانتقام، ويباعد بين العشاق، ويفصم عرى الصداقة بين زملاء العمل، ويبعثر المجتمعات، ويشرخ الأمم، ومع ذلك، فإن اللوم إذا ما تم وضعه وإدارته بشكل مناسب، يحمي النظام الأخلاقي ويعزّز المسؤولية القانونية.

ويستكشف ستيفن فاينمان في هذا الكتاب تلك الثغرة الكامنة في اللوم، ويأخذنا في رحلة رائعة عبر مشاهد اللوم المريرة أحياناً والمستحقة أحياناً أخرى.

وانطلاقاً من رحلة تاريخية رائعة وممتعة، يركّز الكتاب على جذور اللوم ومظاهره، بدءاً من "صيّادي الساحرات" في الماضي وصولاً إلى أكباش الفداء وحالات الوصم التي مازلت قائمة حتى يومنا هذا، من الغضب الصحي الذي ينتاب الفرد إلى ثقافات بأكملها صاغتها القوة الغاشمة، مخاطباً عصرنا الذي تتزايد فيه حالات الضجر والاضطراب والقلق حيال أساليب حوكمة المؤسسات العامة والخاصة، يبحث الكاتب فيما وراء كواليس المؤسسات والمنظمات المصابة بداء اللوم، ليحدد أنماط أولئك الذين يحافظون على مغزل اللوم.

وبعين الناقد، يدرس فاينمان القضية المحيرة المتمثلة بالمساءلة العامة وحلبة السياسة، والتي غالباً ما تميّز سياسيينا ومؤسساتنا المنغمسة في "ألعاب اللوم".

وفي نهاية هذا الكتاب الرشيق الممتع، الذي يتألّف من حوالي 200 صفحة من القطع المتوسط، يسأل فينمان سؤالاً شائكاً حول الكيفية التي يمكن لنا فيها أن نخفف من آثار اللوم المسببة للتآكل، ثم يطرح أسئلة حاسمة وفي الوقت المناسب حول حدود الندم والغفران، وعن دور الاعتذارات التي تقدّمها الدول عن أخطائها التاريخية، وما إذا كان بمقدور العدالة التصالحية أن تنفع، والعديد من المواضيع الأخرى.

يذكر أن ستيفن فاينمان أستاذ فخري في السلوك التنظيمي في كلية الإدارة بجامعة باث في المملكة المتحدة.

نشر مجموعة كبيرة من الدراسات المتخصصة والكتب الأكاديمية التي تعنى جميعاً بعالم الأعمال والبيئات المؤسساتية، ومنها "تنظيم العمر والعمل: مقدمة قصيرة جداً".

أما ماهر الجنيدي فهو كاتب صحافي ومترجم سوري مقيم في دبي- الإمارات العربية المتحدة، شغل منصب مدير تحرير مجلة PC Magazine- الطبعة العربية، ورئيس تحرير مجلة "إنترنت العالم العربي"، ومدير محتويات بوابة "عجيب"، وكذلك أشرف على ترجمة "فوربز" العربية. ويتولى حالياً رئاسة التحرير في مؤسسة "تعبير" الإعلاميّة، ومن كتبه المترجمة: "في مديح البطء" لميلان كونديرا، و"فن الحرب"، ومن مؤلفاته: "الثورة اليتيمة"، و"جهينة: التقنيات الحديثة في عالم الإعلام"، و"الإدريسي: تقنيات البحث عن المحتوى العربي في النظم المعلوماتية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع كلمة يصدر ترجمة كتاب صناعة اللوم مشروع كلمة يصدر ترجمة كتاب صناعة اللوم



GMT 13:53 2022 الأحد ,03 تموز / يوليو

إطلالات ساحرة باللون الأبيض من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات ساحرة باللون الأبيض من وحي النجمات

GMT 14:34 2022 الأحد ,03 تموز / يوليو

أفضل الوجهات السياحة لقضاء عطلة عيد الأضحى
  مصر اليوم - أفضل الوجهات السياحة لقضاء عطلة عيد الأضحى

GMT 11:54 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

ديكورات الجدران في المنزل المعاصر
  مصر اليوم - ديكورات الجدران في المنزل المعاصر

GMT 11:30 2022 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

تنسيق طاولات الضيافة لعيد الأضحى
  مصر اليوم - تنسيق طاولات الضيافة لعيد الأضحى

GMT 16:03 2022 الخميس ,30 حزيران / يونيو

وزير خارجية العراق يُشيد بالعلاقات مع السعودية
  مصر اليوم - وزير خارجية العراق يُشيد بالعلاقات مع السعودية

GMT 21:51 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

روجينا تشارك جمهورها بصور لها مع زوجها

GMT 10:15 2021 الإثنين ,23 آب / أغسطس

بيان وزارة الصحة المصرية ليوم الأحد 22- 8- 2021

GMT 02:39 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

بدلات رجالية أنيقة لعيد الأضحى

GMT 08:22 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

كيا تكشف عن موهافي 2021 بعد إطلاقها في كوريا

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

أفضل سيارات الدفع الرباعي وأرخصها تعرف عليها

GMT 09:29 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

تعرف على خطوات التقديم لـ إحلال السيارات القديمة

GMT 17:44 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

باقة من العطور الذكيّة اختاري منها ما يناسب أسلوبكِ

GMT 02:11 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو يخيب آمال الجماهير البرتغالية

GMT 07:16 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقيت الصلاة في مصر اليوم الحمعة 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2020

GMT 02:41 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أكبر بطريق في العالم يدخل موسوعة غينيس بعد بلوغه 41 عامًا

GMT 08:07 2020 الإثنين ,31 آب / أغسطس

إعصار مائي ضخم يضرب في شبه جزيرة القرم

GMT 14:30 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

البرلمان يقدم سيناريوهات تخفيف الحظر في رمضان

GMT 01:44 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

هنا الزاهد تتعرض لصدمة جديدة بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 20:16 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon