توقيت القاهرة المحلي 23:27:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

رواية "البشموري" حكاية ثورة الأقباط على ظلم دولة المأمون

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية البشموري حكاية ثورة الأقباط على ظلم دولة المأمون

رواية "البشموري"
القاهرة - مصر اليوم

تعد رواية "البشموري" للكاتبة الكبيرة سلوى بكر، واحدة من أهم الروايات التاريخية في العقود الأخيرة، حيث تجري أحداث الرواية، التي صدرت طبعتها الأولى عام 1998، فى عهد الخليفة المأمون، الذي قضى على ثورة البشامرة، ثم استخدم الخليفة المعتصم الأسرى الأقباط الذين جُلِبوا إلى بغداد، مركز الخلافة، للقضاء على "ثورة الزلط" (وفى مصدر آخر: "الظط") في جنوب بغداد، نظرًا لمعرفتهم (أي الأسرى الأقباط أو البشامرة) بخصائص الماء والتراب وجغرافية الأرض الموحلة.

وحسب ما ذكر كلكامش نبيل عن الرواية فإنها، رواية جريئة للكاتبة المصرية سلوى بكر، وهى رواية تقع فى جزئين وتناقش قضايا وفترات مسكوت عنها من تاريخ الشرق الأوسط أبان العصور الوسطى، هى رواية عميقة وتناقش القضايا السياسيّة، و الدينيّة، والفلسفيّة، والروحيّة، والإقتصاديّة، والحياتيّة لشعوب هذه المنطقة تحت الحكم العبّاسى وتتطرّق لها بحياديّة وتعرض الإيجابيّات والسلبيّات بشجاعة.

الرواية تتحدث فى البدء عن ثورة البشمورى ضد الظلم، والخراج القاسى الذى أفقر الناس وأشاع الجوع والفقر بينهم بسبب سوء تقدير الولاة لأحوال الفلاحين، حتى بدأ البعض ينهش لحوم البشر من دون أن يشعر الولاة بثقل ما يلقونه على عاتق الرعية، وتصف قصة مريعة يستشعر من خلالها "مينا بن بقيرة" – والذى كان جابيا للخراج أو الدمز بالقبطية – جعلته يعود إلى رشده ويترك عمله ويقوم بثورة ضد الولاة فى الأراضى الموحلة فى مصر السفلى، لكن هذه الثورة تنتهى بقمع البشامرة ونفيهم إلى أنطاكية حيث يتم بيع بعض الأسرى فى أسواق النخاسة فى الشام وبغداد والإبقاء على البعض فى أنطاكية – التى إختاروها لوجود كنيسة كبيرة فيها مقربة من اليعقوبية - ليستعملوهم فيما بعد وقودا لقمع ثورة الزط فى البصرة بسبب تشابه الطبيعة فى الأراضى الموحلة وأهوار البصرة، هى رواية إستعمال شعوب مقهورة فى قهر شعب آخر. يتبيّن ذلك من عدم سؤال الناس عن مصير هؤلاء ولا الزط – غجر الهنود فى البصرة – ممّن أسروا ونقلوا إلى خانقين ومن ثمّ الحدود البيزنطيّة حيث تمّ أسرهم مرّة أخرى ليصبحوا غجر شرق أوروبا أو السيغان اليوم فى رومانيا وبلغاريا وغيرها.

قد يهمك أيضاً :

صدرو "البحر في التراث الشعبي الإماراتي" لـفهد علي المعمري

"عروبة فلسطين والقدس" محاولة جادة لغرس القضية في عقول أطفال الأمة

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية البشموري حكاية ثورة الأقباط على ظلم دولة المأمون رواية البشموري حكاية ثورة الأقباط على ظلم دولة المأمون



GMT 05:19 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
  مصر اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 11:14 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 03:15 2020 الثلاثاء ,14 إبريل / نيسان

زلزال بقوة 3.7 بمقياس ريختر يضرب إسطنبول التركية

GMT 04:06 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

كريم عبدالعزيز ضيف «صاحبة السعادة» الإثنين والثلاثاء

GMT 11:54 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

طريقة عمل أسياخ الضأن المشوية والبطاطا الحلوة

GMT 15:35 2019 الثلاثاء ,17 كانون الأول / ديسمبر

"إنستغرام" تحمي مستخدميها من الإساءة بميزة جديدة

GMT 01:30 2019 الإثنين ,04 شباط / فبراير

قائمة "نيويورك تايمز" لأعلى مبيعات الكتب

GMT 06:25 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

كيف تفهم نفسك

GMT 14:09 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

العنف الاجتماعي

GMT 08:23 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اداب استخدام الموبايل

GMT 07:00 2020 الجمعة ,05 حزيران / يونيو

كيل يتسلم كأس الدوري الألماني لكرة اليد
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon