توقيت القاهرة المحلي 21:24:10 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تبخرت بحيرة عمرها 400 عام وقُتلت الكائنات البحرية

بركان "كيلوا" يلتهم عجائب هاواي الطبيعية ويبدل معالمها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بركان كيلوا يلتهم عجائب هاواي الطبيعية ويبدل معالمها

بركان كيلوا
واشنطن ـ رولا عيسى

شاهد أولئك الذين عاشوا بالقرب من تدفقات الحمم البركانية في منطقة بونا، بجزيرة هاواي, والتي تضررت بشدة من ثوران بركان "كيلوا"، الغابة حول منازلهم وهي تبدأ في الموت أولًا, وقالوا إن أشجار الفاكهة والزهور والنباتات بدأت تتحول إلى اللون البني وتطير في الهواء الملوث بالكبريت وثاني أكسيد الكبريت, ثم جاءت الحمم, والآن تم استبدال مساحات شاسعة من الغابات الخضراء القديمة بالتضاريس البركانية القاحلة.

- الحمم البركانية قضت على الكائنات البحرية:
وقال باتريك هارت، أستاذ علم الأحياء في جامعة هاواي في هيلو "قبل تلك الثورات البركانية، كانت تلك المنطقة أفضل غابة في ولاية هاواي", وأضاف "كانت هناك مناطق تمتد فيها غابة أوهيا الأصلية إلى المحيط، ولا ترى ذلك في باقي هاواي". الآن يتم تغطيتها بـ 20 إلى 30 قدمًا من الحمم البركانية, وفي جزيرة هاواي، والمعروفة أيضًا باسم الجزيرة الكبيرة، تم تعبيد الحمم البركانية من ثوران بركان كيلوا المنتشرة على مدى الأسابيع على شواطئ المد والجزر وحدائق المرجان، مما أدى إلى غلي بحيرة عمرها 400 عام إلى أن تبخرت وقتل عددًا من الكائنات البحرية, ولكن بالنسبة للعلماء، فهي مجرد جزء من الحياة في الجزيرة الأصغر في الولاية، حيث لا يزال يتم تكوين الأرض حيث تعمل الحمم بشكل مستمر على إعادة تشكيل البيئة الطبيعية.

 

بركان كيلوا يلتهم عجائب هاواي الطبيعية ويبدل معالمها

 

- إنها مجرد الفطرة والطريقة التي تعمل بها الأرض:
وأكد ديفيد دامبي، وهو خبير في علم البراكين في هيئة المسح الجيولوجي الأميركية (USGS), "من وجهة نظر إنسانية، ما يحدث هو مأساوي"، لكن من وجهة نظر بركانية، هذه هي المهمة التي تقوم بها، بناء أرض جديدة وتغيير المنظر الطبيعي, وهذه هي الطريقة التي تعمل بها الأرض", وقال هارت إن الغابات الرطبة والممطرة في بونا كانت موطنًا مهمًا للأشجار والطيور والحشرات الأصلية في هاواي, فقد استقرت العصافير في هاواي، الملونة باللون الأخضر والأزرق الفاتح، على الأشجار، وارتفعت الصقور في سماء هاواي، وجعلت اليعسوب والفراشات والصراصير من الغابة بيتها, وفي أماكن أخرى في بونا، كانت هناك تغييرات أخرى مثيرة في المشهد, ففي صباح يوم 2 يونيو/حزيران، انسكبت الحمم البركانية في البحيرة الخضراء, وبدأت أعمدة البخار ترتفع من موقع السباحة الشعبي حيث وصلت إلى حوالي 200 قدم في الأعماق, في أقل من ساعتين، كانت بحيرة المياه العذبة التي يبلغ عمرها 400 عام قد اختفت - تم تبخيرها وتغطيتها بالحمم البركانية.

- كانت موطنا للأسماك المرجانية والسمكية المزدهرة:
ولفت ستيفن كولبير، الأستاذ المشارك في العلوم البحرية في جامعة هاواي في هيلو، بقوله "كان خليج كابهو مكانًا ترفيهيًا مهمًا للغاية للأشخاص في هذه المنطقة", "لا يوجد الكثير من الأماكن هنا حيث يمكنك الوصول إلى الشاطئ والدخول بسهولة إلى الماء, وكان هذا أحد تلك المناطق, كما كان موقعًا مهمًا جدًا بالنسبة لنا نحن العلماء", وذكر كولبرت إن شواطئ المد والجزر في خليج كابوهو، كانت موطنا للأسماك المرجانية والسمكية المزدهرة، خاصة الأسماك الصغيرة التي وجدت ملاذا آمنا من الحيوانات المفترسة في البيئة المحمية, ولكن عندما دخلت الحمم المحيط هناك، كان معظم الحياة البحرية مغطاة أو مسلوقة وهي على قيد الحياة, وأضاف "بالنسبة للحيوانات هناك, عندما تصل الحمم إلى الماء، فهي لا تملك فرصة", وأضاف: "لقد تحولت من مياه هاواي الجميلة والواضحة والفيروزية، حيث يمكنك رؤية 50 إلى 60 قدما عمقًا، إلى فوضى موحلة مليئة بجزيئات البركان الزجاجية", وتابع "إنه يطفئ ضوء الشمس حتى لا تنمو الطحالب الطبيعية، وتقضي على المغذيات مثل الشعاب المرجانية".

 

بركان كيلوا يلتهم عجائب هاواي الطبيعية ويبدل معالمها

 

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بركان كيلوا يلتهم عجائب هاواي الطبيعية ويبدل معالمها بركان كيلوا يلتهم عجائب هاواي الطبيعية ويبدل معالمها



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 05:07 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
  مصر اليوم - الساحة الحمراء قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 17:21 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جان كلود يونكر يدعم تمديد مهلة "بريكست" حال موافقة بريطانيا
  مصر اليوم - جان كلود يونكر يدعم تمديد مهلة بريكست حال موافقة بريطانيا

GMT 02:38 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
  مصر اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:17 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
  مصر اليوم - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة كارولينا هيريرا الجديدة

GMT 06:48 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
  مصر اليوم - دعوات عربية تنطلق من نيويورك لمقاطعة السياحة التركية

GMT 20:00 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ابن يقتل والده ويدفن جثته في قالب أسمنتي في الجيزة

GMT 01:38 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رومانسية فاتن موسى ومصطفى فهمى في أحدث جلسة تصوير

GMT 20:17 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

القلعة الحمراء تتقدَّم ببلاغين جديدين ضد مرتضى منصور

GMT 02:00 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

حكايات السبت
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon