توقيت القاهرة المحلي 10:44:27 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 10:44:27 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكّد الباحثون استمرار معدلات التلقيح والفحص الجارية

سرطان عنق الرحم سينتهي في أستراليا بحلول 2035

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سرطان عنق الرحم سينتهي في أستراليا بحلول 2035

القضاء على سرطان عنق الرحم
سيدني ـ أسعد كرم

تَستعد أستراليا لتُصبح البلد الأول الرائد في العالم في التخلص من سرطان عنق الرحم، حيث يقول الباحثون إن البلاد في طريقها للقضاء على المرض بحلول عام 2035، إذا استمرت معدلات التلقيح والفحص الجارية، ووفقًا لتوقعات جديدة تَستند إلى البيانات الحالية، فسيتم تصنيف البلاد على أن نسائها نادرين الإصابة بالمرض بحلول عام 2022.

وقالت البروفيسور كارين كانفيل، قائدة الدراسة ومديرة الأبحاث في مجلس السرطان في نيو ساوث ويلز، "هذه أخبار مثيرة للنساء في جميع أنحاء أستراليا، لقد كنا نقود الطريق في مكافحة سرطان عنق الرحم لسنوات عديدة وسنشارك في أبحاثنا ونهجنا مع بقية العالم."

ولا يزال على رؤساء منظمة الصحة العالمية، أن يحددوا عتبة حالات الحالات التي يتم فيها القضاء على سرطان عنق الرحم، لكن الباحثين بقيادة ميخايلا هول، اقترحوا أن أربع حالات لكل 100 ألف شخص يمكن أن تكون علامة فارقة في عملية الاستئصال.

وتوقع فريق العلماء، الذي كتب في مجلة "لانسيت" للصحة العامة، أن مُعدلات السرطان ستنخفض إلى ما دون هذه العتبة بحلول عام 2035، وقدرت أنها ستنخفض إلى معدل أقل من ستة لكل 100 ألف بحلول عام 2022، المعدل الجاري هو نحو سبعة لكل 100 ألف.

وكتب الباحثون في المجلة، "يمكن اعتبار سرطان عنق الرحم من المشاكل الصحية العامة في أستراليا خلال العشرين سنة المقبلة، ومع ذلك، يجب الحفاظ على مبادرات الفحص والتطعيم بعد ذلك للحفاظ على معدلات الإصابة والوفيات بسرطان عنق الرحم منخفضة للغاية".

وتُشير الأرقام إلى أن المعدل في المملكة المتحدة أعلى قليلًا، حيث تُشير التقديرات إلى أن 9.5 امرأة لكل مئة ألف حالة مصابة بهذا المرض، ولكن المعدل أعلى بكثير في اسكتلندا، وهو 13.7 من بقية الدول الأم، ويُعتقد أن المعدل في الولايات المتحدة يبلغ نحو 7.5.

ووفقًا للصندوق العالمي لأبحاث السرطان، فإن سوازيلاند لديها أعلى معدل لسرطان عنق الرحم في العالم، 75 حالة لكل 100 ألف شخص.

وأصبحت أستراليا واحدة من أوائل الدول التي طبقت برنامجًا لتطعيم فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) للسيدات في عام 2007.

وتحدث جميع حالات سرطان عنق الرحم تقريبًا بسبب الإصابة المستمرة بفيروس الورم الحليمي البشري عالي المخاطر، والذي يتسبب في حدوث تغييرات في خلايا عنق الرحم.

واستبدل المسؤولون الأستراليون في العام الماضي، اختبار عنق الرحم بشكل روتيني للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 16 و 89 عامًا بفحص عنق الرحم لفيروس الورم الحليمي البشري الجديد.

ومن المتوقع أن يخفض الاختبار الجديد ضد فيروس الورم الحليمي البشري، للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25-74، من تشخيص سرطان عنق الرحم ومعدل الوفيات بنحو 20%.

وقالت سيلفيا دي سانغوسي، رئيسة جمعية فيروسات بابيلوما الدولية، إن أستراليا كانت في "طليعة أبحاث فيروس الورم الحليمي البشري" مع الابتكار وتنفيذ مبادرات التلقيح على نطاق واسع، مضيفة أنه سيتم إيلاء اهتمام خاص للأشخاص الضعفاء، بما في ذلك "مجتمعات السكان الأصليين والمجتمعات المحلية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل".

وأوصت البروفيسور كانفيل المرأة بمواصلة المشاركة في البرنامج الوطني لفحوص عنق الرحم، وتلقيح للبنات والبنين ضد فيروس الورم الحليمي البشري من خلال برنامج التحصين ضد فيروس الورم الحليمي البشري.

وقال روبرت ميوك، الرئيس التنفيذي لشركة "جو" لمكافحة سرطان عنق الرحم، "هناك تقدم مستمر في الوقاية من سرطان عنق الرحم وكانت أستراليا متقدمة على المملكة المتحدة في تبني العديد منها، وهذا يعني أنها على الطريق الصحيح للقضاء على سرطان عنق الرحم".

وأضاف، "يجب أن نتطلع إلى إتباع مثالهم وتقديم تقنيات جديدة في أقرب وقت ممكن، وهذا يشمل الفحص الأساسي HPV، أخذ العينات الذاتية كجزء من برنامج فحص عنق الرحم وتطعيم الأولاد لفيروس الورم الحليمي البشري، لقد أظهرت أبحاثنا أن القضاء على المرض في المملكة المتحدة يتلاشى بشدة مع اختفاء الوفيات تقريبًا بين الأجيال التي تم تلقيحها بحلول عام 2040، ويجب ألا يغيب عن بالنا هذا الهدف، ويجب أن نسعى جاهدين لزيادة استيعاب برامج التحصين والوقاية الوقائية، خاصة بين النساء غير اللواتي تم تطعيمهن حيث من المتوقع أن ترتفع نسبة الإصابة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سرطان عنق الرحم سينتهي في أستراليا بحلول 2035 سرطان عنق الرحم سينتهي في أستراليا بحلول 2035



GMT 11:44 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة امرأة دنماركية بسبب مرض أصيبت به مِن جنينها

GMT 05:36 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تربط بين " نقص الانتباه" والحمض النووي

GMT 07:23 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يطورون جهازًا لإعادة حاسة الشم لمن فقدها

GMT 10:30 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نوّاب يُطالبون بضرورة فحص الأجهزة قبل زرع الثدي

GMT 04:04 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

5 أطعمة تجنّبها لضمان الاستيقاظ في حالة جيِّدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سرطان عنق الرحم سينتهي في أستراليا بحلول 2035 سرطان عنق الرحم سينتهي في أستراليا بحلول 2035



ارتدت تنورة باللون الزيتوني ومجموعة من المجوهرات الفضية

إطلالة جذّابة لبيلا حديد أثناء احتفالها بعيد ميلاد ذا ويكند

واشنطن ـ رولا عيسى
حرصت العارضة بيلا حديد على أن يكون عيد ميلاد حبيبها المغني ذا ويكند الـ29 لا ينسي ، واحتفل المغني بعيد ميلاده يوم السبت ، لكن الحبيبان احتفلا في منتصف الليل ، وهما يرتدان ملابس تمويه تشبه ملابس الجنود مع مجموعة من اللقطات عبر "إنستغرام" ، و كتبت بيلا البالغة من العمر 22 عامًا أسفل الصور" باقي دقيقة واحدة على أفضل يوم في حياتي" و ظهرت بيلا وهي تجلس على الأرض بطريقة مُثيرة ، وتضع يدها على ساق حبيبها ، الذي ظهر مبتسمًا وهو يرتدي سروالًا مع قميص وجاكيت من ملابس التمويه "الكامو"، بينما بدت العارضة مثيرة للغاية في طماق من برادا  ، وتنورة باللون الزيتوني مع مجموعة من المجوهرات الفضية .     وحرصت بيلا على جذب الانتباه في مجموعة من الصور المرحة بجانب ذا ويكند ، حيث ظهرت في صورة وهي تقبّل الكاميرا ، وتتكأ على ذا

GMT 05:04 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
  مصر اليوم - موقع تويتر يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم

GMT 19:59 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

مصدر يروي تفاصيل حادث "صنية النافورة" المروع

GMT 03:54 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

ديون تتصدَّر قائمة النجمات الأكثر أناقةً

GMT 11:55 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

باحثون يكشّفون عن أغنى رجل في التاريخ

GMT 12:38 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

تيموي باكايوكو يحلم بالبقاء في ميلان

GMT 12:55 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

الغيرة تفسر أزمات بيريسيتش في إنتر ميلان

GMT 15:43 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

سولسكاير يحث مارسيال على محاكاة رونالدو

GMT 16:39 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

كراوتش يرفع راية التحدي لإثبات خطأ الجماهير
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon