توقيت القاهرة المحلي 12:15:58 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بعد نحو 20 عامًا من إعلان منظمة الصحة العالمية القضاء عليه

"البرص المخفي" في نيبال يعود من جديد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البرص المخفي في نيبال يعود من جديد

مرض البرص في نيبال يعود ويُدمِّر أعصاب إحدى الفتيات
كاتماندوـ خليل شمس الدين

لاحظت الفتاة بانيا ساردار في إحدى صباحات فصل الصيف وجود علامة غريبة على ساقها، كانت بحجم كف يديها، لونها فاتح، كما أنها شعرت بأنها مخُدرة عند لمسها، ولا تعرف ساردار سبب ظهورها، أصطحبتها عائلتها إلى عيادة خاصة، حين كانت في عمر الـ14 ذلك الوقت، ووصفت لها حبوب ودهانات للجلد، وطلب منها ألا تقلق، ولكن بعد 3 أشهر تعمق الجرح ليظهر على قدمها، وبعد 6 أشهر من العلاج، ظلت موجودة، وفي النهاية شخصت بالإصابة بمرض البرص في أحد المستشفيات المحلية في نيبال، وقالت، "تحدث الطبيب بكلمات قاسية وبصوت عال، حينها كنت أفكر عن سبب حدوث ذلك لي".

وكانت أعلنت منظمة الصحة العالمية عن القضاء على مرض البرص كونه مشكلة صحية عامة عالميا في عام 2000، وبعد 9 سنوات أبلغت حكومة نيبال عن أنها وصلت إلى أهداف القضاء على المرض على الصعيد الوطني، ولكن النقاد يقولون إن مثل هذه الادعاءات كانت مضللة، فكان هناك أشخاص لم يتم تشخيصهم مثل بانيا.

ويُخشى من وجود الآلاف من الحالات غير المشخصة عبر نيبال، بالإضافة إلى عدم إدراج الملايين في الإحصاءات العالمية، حيث يقول الاستاذ كارينس سميث أستاذ الصحة العامة في جامعة أبردين، "أساء الناس فهم وفي نفس الوقت أعتقدوا أن المرض قضي عليه، بينما في الحقيقة تستمر حالات جديدة في الحدوث. وكلما كان شكلك أصعب وجدت أكثر".

وتسبب بكتريا تسمى ميكروبكتريوم ليبري مرض البرص، ويمكن منع عدم الحركة التي يسببها البرص بالعلاج المبكر، ولكن من الصعب فهم المرض وكذلك علامته، ورغم سمعته بأنه مرض معد، فإن 95% من سكان العالم لديهم مناعة ضده، وهو معروف بانتقاله بين الأشخاص الضعفاء عن طريق القطرات الأنفية.

وتعد طرق تشخيص المرض محدودة أيضا، حيث يمكن أخذ عينة من خلف أذن المريض، ولكنها لا يمكنها الكشف عن جميع أنواع البرص، كما يعتمد العديد من الأطباء والممرضين على الأعراض مثل الطفح الجلدي، وفي بعض الحالات يتم التشخيص بشكل خاطئ، حيث قال الدكتور ماهيش شاه، استشاري أمراض جلدية، "اعتمادًا على البرص، يأخذ الأمر وقتا طويلا لتحديد الأعراض والعلامات الإكلينيكية البارزة، ربما 5 سنوات أو 10، ومن جانب المريض من الصعب أيضا إدراك المشكلة".

وكان المرض بعد تشخيص بانيا بالإصابة بالبرص، قد دمر أعصابها حيث لم يعد بها إحساس، مما دفع إلى تغيير شكل يديها، وهو عرض متعارف عليه لمرض البرص, وقد حصلت بانيا على علاج منظمة الصحة العالمية الذي تقدمه بعثة البرص والتي تعمل بين المجتمعات المعرضة لخطر الإصابة به، وقال شوفخار قنديل قائد البعثة، "عند تشخيص أحدهم نذهب إليه ونفحص أيضا أفراد العائلة وحتى الأقارب".

ويأخذ أفراد عائلة بانيا أدوية لمنع الإصابة أو تطور المرض لديهم، وقد قدم هذا العقار للعالم في ثمانينات القرن الماضي، وأشارات البحوث إلى أن فعاليته تعمل بنسبة 50-60%، على مدى عامين مقبلين، وخلال العلاج يعاني المصاب من الالتهاب والحمى، وهو أمر شائع.

قـــــــــــد يهمــــــــــك ايضــــــــــــا 

الأمم المتحدة تشيد بإدراج اللاجئين في حملة 100 مليون صحة

 منظمة الصحة العالمية تسحب دعمها لمبادرة غذائية جدلية

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرص المخفي في نيبال يعود من جديد البرص المخفي في نيبال يعود من جديد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرص المخفي في نيبال يعود من جديد البرص المخفي في نيبال يعود من جديد



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

كوتيار تخطف الأنظار على السجادة الحمراء في مهرجان "كان"

باريس ـ مارينا منصف
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon