توقيت القاهرة المحلي 14:09:27 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يتعرضون لفقدان حاستي الشم والتذوق قبل الأعراض

"دليل غريب" على الإصابة بعدوى فيروس "كورونا"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دليل غريب على الإصابة بعدوى فيروس كورونا

فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".
واشنطن - مصر اليوم

كشفت دراسة جديدة ما وصفته بـ"دليل غريب" على الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" ، ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا حول تلك الدراسة الجديدة، التي تتحدث عن أعراض جديدة غريبة تظهر على المصابين بعدوى "كورونا"، وأظهرت الدراسة أن المصابين بعدوى كورونا قبل ظهور الأعراض الخطيرة، يصابون بفقدان حاستي الشم والتذوق.

وأوصى الأطباء بإجراء عمليات الاختبار والعزل، للأشخاص الذين يفقدون قدرتهم على الشم والتذوق، حتى لو لم يكن لديهم أعراض أخرى.

ورصدت الدراسة أن المصابين بفيروس كورونا في الفترة الأخيرة، كانوا يعانون في بادئ الأمر بفقدان حاستي الشم والتذوق، حيث أن الأم المصابة لم تتمكن من شم حفاضات أطفالها، كما أحد الطهاة لم يستطع التفرقة بين رائحة الكاري والثوم، وآخرون لم يتمكنوا من التفرقة بين روائح الشامبو الحلوة والقمامة الكريهة.

ورصد العلماء أن ظهور علامات فقر الدم وفقدان حاسة الشم وحاسة التذوق، كأحد العلامات المنبثقة التي تعد من أعراض الإصابة بعدوى "كوفيد 19".

ودعا أطباء أنف وأذن وحنجرة بريطانيون بضرورة أن يعزل من يفقدوا حاسة الشم أنفسهم فترة من 7 أيام إلى 14 يوما، حتى لو لم يكن لديهم أعراض أخرى، لإبطاء انتشار المرض.

وكتبت البروفيسور كلير هوبكنز، رئيس جمعية علم الأنف البريطانية، في رسالة عبر البريد الإلكتروني: "نريد حقًا زيادة الوعي بأن هذه علامة على الإصابة وأنه يجب على أي شخص يعاني من فقدان حاسة الشم عزل نفسه".

وتابعت هوبكنز قائلة "يمكن أن يساهم في إبطاء انتقال العدوى وإنقاذ الأرواح."

وأصدرت هي ونيرمال كومار، رئيس مجموعة "ENT" البريطانية، وهي مجموعة تمثل أطباء الأنف والأذن والحنجرة في بريطانيا، بيانًا مشتركًا يحث العاملين في مجال الرعاية الصحية على استخدام معدات الحماية الشخصية عند علاج أي مرضى فقدوا حاسة الشم لديهم، ونصحوا بعدم القيام بإجراءات التنظير غير الضروري للجيوب الأنفية على أي شخص، لأن الفيروس يتكرر في الأنف والحلق والفحص يمكن أن يدفع السعال أو العطس الذي يعرض الطبيب لمستوى عالٍ من الفيروس.

قالت دكتورة هوبكنز إن إثنين من أخصائيي الأنف والأذن والحنجرة في بريطانيا أصيبوا بفيروس كورونا وفي حالة حرجة.

وأشارت هوبكنز إلى أن تقارير سابقة من ووهان بالصين، حيث ظهرت فيروسات التاجية لأول مرة، حذرت من أن أخصائيي الأذن والأنف والحنجرة وكذلك أطباء العيون مصابون ويموتون بأعداد كبيرة.

استشهد الأطباء البريطانيون بتقارير من دول أخرى تشير إلى أن أعدادًا كبيرة من مرضى كورونا عانوا من فقر الدم، قائلين إنه في كوريا الجنوبية، حيث انتشر الاختبار 30% من 2000 مريض اختبروا فقر الدم الإيجابي عانوا من أعراضهم الرئيسية.

ونشرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأنف والأذن والحنجرة يوم الأحد معلومات على موقعها على الإنترنت تفيد بأن الأدلة المتزايدة تشير إلى أن فقدان أو انخفاض حاسة الشم وفقدان الذوق هي أعراض مهمة مرتبطة بـ Covid-19 ، وأنه تم رؤيتها في المرضى الذين تم اختبارهم في النهاية بشكل إيجابي مع عدم وجود أعراض أخرى.

وقالت الأكاديمية إن الأعراض، في غياب الحساسية أو التهاب الجيوب الأنفية، يجب أن تنبه الأطباء لفحص المرضى للكشف عن الفيروس و"تستدعي دراسة جادة للعزل الذاتي واختبار هؤلاء الأفراد".

وذكّرت المنظمة أعضائها بأن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها حثت جميع الأطباء على إعطاء الأولوية للزيارات العاجلة والطارئة خلال الأسابيع القليلة المقبلة وإعادة جدولة الإجراءات الاختيارية والروتينية.

وقال إشعار نشر على موقع الأكاديمية على الإنترنت يوم الجمعة "هناك أدلة متطورة على أن أطباء الأنف والأذن والحنجرة هم من بين أعلى الفئات المعرضة للخطر عند إجراء عمليات جراحية في القنوات الهوائية العلوية أو إجراء الاختبارات عليها".

وتابع الإشعار قائلا "تم الإبلاغ عن ارتفاع معدل انتقال Covid-19 إلى أطباء الأنف والأذن والحنجرة من الصين وإيطاليا وإيران، مما أدى إلى وفاة العديد".

وقالت الدكتورة راشيل كاي، الأستاذة المساعدة في طب الأنف والأذن والحنجرة في روتجرز ، إن زملائها في نيو روشيل، ونيويورك، التي كانت مركز تفشي المرض، نبهوها أولاً إلى فقدان حاسة الشم المصاحبة للفيروس التاجي، وتقاسم ذلك الأمر المرضى الذين اشتكوا من وقد تم اختبار فقر الدم بعد ذلك بشكل إيجابي للإصابة بالفيروس التاجي.

قالت د. كاي "هذا أثار الكثير من الإنذارات لي شخصياً، لأن هؤلاء المرضى، لن يعرفوا الحجر الصحي ".

وتابعت بقولها "حاولت مع معظم أطباء الأنف والأذن والحنجرة من تلقاء نفسهم تقليص حجم التعرض، إدارتنا في روتجرز بدأت بالفعل في استخدام معدات الحماية الشخصية، وتوقفت عن إجراء اختبارات غير ضرورية".

في المناطق الأكثر تضرراً من الفيروس في إيطاليا، يقول الأطباء إنهم استنتجوا أن فقدان حاستي التذوق والشم هو مؤشر على أن الشخص الذي يبدو بصحة جيدة يحمل الفيروس بالفعل وربما ينقله إلى الآخرين.

قال الدكتور ماركو ميترا، رئيس قسم أمراض القلب في المستشفى الرئيسي في بريشيا، حيث يعاني 700 مريض من أصل 1200 مريض بالفيروس التاجي: "كل شخص تقريبًا في المستشفى لديه نفس القصة".

وتابع بقوله "تسأل عن زوجة أو زوج المريض. وتقول المريضة: زوجتي فقدت للتو حاستي الشم والتذوق لكنها بخلاف ذلك بخير. لذا فهي على الأرجح مصابة، وهي تنشرها بشكل معتدل للغاية."

قال هندريك ستريك، عالم الفيروسات الألماني من جامعة بون الذي انتقل من منزل إلى منزل في منطقة هاينزبرغ في البلاد لمقابلة مرضى كورونا، في مقابلات أن ثلثي أكثر من 100 شخص تحدثوا إليهم مع مرض خفيف أفادوا بتجربة فقدان حاستي الشم والتذوق لعدة أيام.

قال طبيب آخر درس مجموعة من مرضى الفيروس التاجي في ألمانيا في رسالة بريد إلكتروني أن ما يقرب من نصف المرضى قد عانوا من اضطراب في الشم أو التذوق، وأن الفقد الحسي عادة ما يظهر بعد الأعراض الأولى لأمراض الجهاز التنفسي، ولكن يمكن استخدامه للتمييز الأشخاص الذين يجب اختبارهم.

وقالت الدكتورة كليمنس وندتنر ، أستاذة الطب في المستشفى التعليمي الأكاديمي بجامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونيخ، إن المرضى استعادوا قدرتهم على الشم بعد بضعة أيام أو أسابيع، وأن الخسارة حدثت بغض النظر عن مدى مرضهم أو سواء كانت مزدحمة. قال الدكتور وينتنر إن استخدام قطرات الأنف أو البخاخات لم يساعد.

وأصيب أندرو بيري، 30 عامًا، بحمى وأوجاع في الجسم منذ حوالي 10 أيام، ثم التهاب في الحلق وصداع موهن. وقال إن نتائج اختباره سلبية للإنفلونزا ولم يحصل على نتيجة اختبار فيروس كورونا قبل أربعة أيام ، لكن طبيبه مقتنع بأنه مصاب بالفيروس.

قال السيد بيري الآن، إنه حرفياً لا يمكنه شم القهوة.

قال بيري ، فنان الوشم المقيم في أورلاندو ، فلوريدا: "حتى مع وجود أنف واضح ، أدركت للتو أنه لا يمكنني شم الطعام الذي كنت أطبقه، ولم أستطع تذوق الطعام الذي كنت أصنعه". كان يطهو طبق موز مع البصل والخل ، لكنه لم يستطع شمه.

هذا وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 آذار/ مارس الجاري، فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19"، بالوباء العالمي (جائحة)، في الوقت الذي تجاوز فيه عدد المصابين بالفيروس جميع التوقعات.

وقـــــــــــد يهمك أيـــــــــــضًأ :

شفاء أكثر من 100 ألف حالة إصابة من فيروس كورونا المستجد حول العالم

مدير الصحة العالمية يؤكد أن فيروس كورونا المستجد خطير جدا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دليل غريب على الإصابة بعدوى فيروس كورونا دليل غريب على الإصابة بعدوى فيروس كورونا



بدت كيت ميدلتون بفستان مستوحى مِن الستايل الإغريقي

إطلالات ملكية مفعمة بالرقيّ بفستان السهرة مع الكاب

لندن ـ مصر اليوم

GMT 02:50 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
  مصر اليوم - اجعلي غرفة معيشتك أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 07:03 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

خطة وزارة الصحة المصرية للتعايش مع "كورونا"

GMT 10:34 2013 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

زوي سالدانا رائعة وجذابة في زيها الكاجول

GMT 10:30 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أزياء فيكتورية مفعمة بالحب لـ"دولتشي آند غابانا"

GMT 15:54 2020 الأربعاء ,22 إبريل / نيسان

قناع البيض وتأثيره المذهل على الشعر

GMT 12:20 2019 الخميس ,11 تموز / يوليو

كريم أساس سائل لإشراقة رطبة خالية من الشوائب

GMT 11:42 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

ارتدي اللون الأصفر على طريقة عروض الأزياء لشتاء 2020

GMT 02:54 2020 الجمعة ,15 أيار / مايو

وفاة مصري عمره 20 سنة بكورونا في أميركا

GMT 18:28 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الاكسسوارات التي يمكن اعتمادها مع "التوربان"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon