توقيت القاهرة المحلي 18:05:35 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يحتوي على لغتين مكتوبة بـ3 خطوط ويبلغ طوله 115 سنتيمترًا

مرور 221 عامًا على اكتشاف حجر رشيد مفتاح لغز الحضارة المصرية القديمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرور 221 عامًا على اكتشاف حجر رشيد مفتاح لغز الحضارة المصرية القديمة

حجر رشيد
القاهرة ـ مصر اليوم

تمر غدا الذكرى الـ221 على اكتشاف حجر رشيد فى قلعة جوليان "قايتباي" برشيد،على يد بيير فرنسوا خافيير بوشار أحد الضباط المهندسين الفرنسيين، فى 19 يوليو عام 1799، ومن خلال فك رموزه تم معرفة اللغة المصرية القديمة، وكشف أسرار الحضارة المصرية، وحجر رشيد، الموجود حاليا فى المتحف البريطاني، عبارة عن حجر بازلتى أسود كبير طوله 115 سم، وعرضه 72 سم، وسمكه 11 سم، يحتوى على لغتين مكتوبة بثلاثة خطوط، واللغتان هما اللغة المصرية القديمة واللغة الإغريقية.

والخطوط الثلاثة هى الهيروغليفى والديموطيقى وهما يتبعان اللغة المصرية القديمة، ويتبع الخط الثالث الإغريقى للغة الإغريقية، وتبقى من النص المكتوب بالخطوط الثلاثة 14 سطرا من الخط الهيروغليفي، و32 سطرا من الخط الديموطيقى تلف منها أول 14 سطرا، ويلى ذلك 54 سطرا من الإغريقية، ولكن آخر 26 سطرا تعرضت للتلف، حيث يدور النص الموجود بحجر رشيد عن قرار أصدره الكهنة فى الثالث والعشرين من مارس عام 196 ق م، على شرف الملك بطلميوس الخامس الذى كان فى عمر الثالثة عشرة وقتها.

وكانت هناك محاولات عديدة لفك رموز هذا الحجر، بدأت منذ عام 1802 على يد المستشرق الفرنسى سلفستر دى ساسي، حيث استطاع التوصل إلى أماكن أسماء الأعلام فى النص الديموطيقى بعد مقارنتها بالنص الإغريقي، حتى عام 1805 عندما بدأ العالم الفرنسى شامبليون دراسة الحجر، واستمرت محاولاته 17 عاما حتى أعلن نجاحه فى فك رموز حجر رشيد فى 27 سبتمبر 1822.

وتبدأ قصة خروج حجر رشيد من مصر للندن، مع مغادرة نابليون بونابرت من مصر وأصبحت قوات الحملة الفرنسية تحت ضربات العثمانيين والإنجليز وفى مارس 1801 نزلت القوات الإنجليزية فى خليج أبى قير فأخذ الجنرال مينو قواته إلى شمال مصر وأخذ معه كل الآثار التى حصل عليها علماء الحملة الفرنسية ولكنه هزم فى معركة أبى قير البحرية وتقهقرت القوات الفرنسية إلى الإسكندرية حاملين معهم الآثار المصرية.
وعقب ذلك تم نقل حجر رشيد إلى الإسكندرية ووضع فى مخزن باعتباره من ممتلكات القائد الفرنسى مينو وحوصرت القوات الفرنسية فى الإسكندرية وأعلن مينو الهزيمة فى 30 أغسطس 1801 وتم توقيع معاهدة الاستسلام وبموجب المادة 16 من الاتفاقية تم تسليم الآثار التى فى حوزة الفرنسيين للجانب البريطانى ومن ضمن الآثار حجر رشيد.
وفى عام 1802 قام معهد الآثار بلندن بعمل 4 نسخ جصية من نصوص حجر رشيد وأعطيت إلى جامعات أكسفورد وكامبردج وادينبورج وترينتى كولج فى دبلن ثم تم عمل طبعات من الحجر ووزعت على الباحثين فى أوروبا ونقش باللون الأبيض على الحافة اليمنى واليسرى إشارة إلى أن الحجر تم الاستيلاء عليه بواسطة الجيش البريطانى عام 1801 وأهدى بواسطة الملك جورج الثالث .

ويعرض حجر رشيد فى المتحف البريطانى منذ يونيو عام 1802، وفى نهاية الحرب العالمية خشيت إدارة المتحف على القطع الأثرية ومن ضمنها حجر رشيد وظلت هذه الآثار فى قاعة أسفل محطة قطارات تبعد 16 مترا عن سطح الأرض فى ماونت بلزانت فى هلبورن، ولم يخرج حجر رشيد بعد ذلك إلا مرة واحدة ولمدة شهر فى أكتوبر عام 1972 لمتحف اللوفر بباريس بمناسبة مرور 150 عاما على فك رموز حجر رشيد.

وقد يهمك أيضًا:

المصريون يطالبون بعودة حجر رشيد إلي مصر

حفيد شامبليون يقدم قصة فك رموز حجر رشيد

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مرور 221 عامًا على اكتشاف حجر رشيد مفتاح لغز الحضارة المصرية القديمة مرور 221 عامًا على اكتشاف حجر رشيد مفتاح لغز الحضارة المصرية القديمة



GMT 06:21 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

تفاصيل مثيرة عن أعظم رسامي اليونان تعرف عليها

GMT 04:15 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

100 عام من تاريخ الإمارات في قصر المويجعي

GMT 05:47 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

2020 عام الكشف عن التوابيت الأثرية الملونة في مصر

تعرف على أبرز إطلالات كيم كارداشيان المبهرة والمميزة

واشنطن - مصر اليوم
  مصر اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 06:31 2017 السبت ,19 آب / أغسطس

الرحمة على أعز الناس!

GMT 08:15 2020 الجمعة ,11 كانون الأول / ديسمبر

الإعلان عن إطلاق أول قمر صناعي بأيادي مصرية في عام 2022

GMT 09:50 2020 الأحد ,23 شباط / فبراير

أسباب عقوبات السوبر وايقاف مرتضى منصور

GMT 01:03 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وصفت شركة فورد سيارتها Hellwig رينجر، بأنها سيارة المغامرات

GMT 11:41 2019 الإثنين ,11 آذار/ مارس

التنمية الاستراتيجية للصعيد

GMT 20:12 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فلسطين تخوض خمس مباريات ودية استعدادًا لكأس آسيا

GMT 12:05 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تحسن نتائج "فولكس فاجن" يزيد من أرباح "بورشه"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon