توقيت القاهرة المحلي 14:48:38 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بيَّنت لـ"مصر اليوم" أنّ العمل تحدٍّ جديد بالنسبة إليها

ميس حمدان تُؤكّد أنّ "نوف" يعتمد على الصراع بين القبائل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ميس حمدان تُؤكّد أنّ نوف يعتمد على الصراع بين القبائل

الفنانة ميس حمدان
القاهرة- إسلام خيري

كشفت الفنانة ميس حمدان أنها تحمّست مِن الوهلة الأولى للمشاركة في بطولة المسلسل الأردني "نوف"، قائلة: "أنا أردنية وفلسطينية الأصل وأحبّ أن يكون لي أعمال في بلدي الأردن خصوصا أن لي أعمالا في كل الوطن العربي مثل الكويت والسعودية ولبنان ومصر، ومن الواجب عليّ أن أقدم عملا في بلدي الأردن وأعمل على تشجيع صناعة الدراما لكن كنت أنتظر العمل المناسب الذي يشجعني وشاركت منذ نحو 6 أشهر في مسلسل أردني بعنوان "شيء من الماضي" مع نفس الشركة المنتجة للمنتج عصام حجاوي، ولذلك "نوف" هو العمل الدرامي الثاني لي في الدراما البدوية والتي تعد منتعشة، والأردن البلد الأول المتميز في صناعة هذا النوع"، مؤكدة أن مِن حسن حظي أن شركة الإنتاج والمخرجة رولا حجة آمّنا بي وفضّلا وجود نجمة عربية من أصل أردني تقوم ببطولة "نوف".

ميس حمدان تُؤكّد أنّ نوف يعتمد على الصراع بين القبائل

وأعلنت ميس حمدان، في حديث خاص لـ"مصر اليوم" قائلة: "بالنسبة إليّ أعتبر هذا العمل تحديا جديدا خصوصا أنني أتحدث باللهجة البدوية وهي لهجة جديدة علي بالإضافة إلى أن ملامحي عربية ويناسبها هذه النوعية من الدراما وكانت لديّ الرغبة في تجربتها وإثبات نفسي فيها".

وفي ما يخص خوفها من البطولة المطلقة لأول مرة في حياتها أفادت ميس: "لم أخشَ خوض البطولة المطلقة لأن الجميع هنا يحترمني ويقدر موهبتي وهم من أوائل الناس اللي فكرت في إسناد البطولة المطلقة لي في عمل درامي بدوي كبير مثل "نوف"، مشيرة إلى أن كل فنان يأتي له وقته وتشعر بأنك لمعت ونضجت فنيا وجاهز لتقديم البطولة وحاليا أشعر أنني وصلت لمرحلة من النضج الفني التي تحمسني للقيام ببطولة عمل لكنني أيضا لست بمفردي ومعي نجوم كبار من الأردن يشاركون في المسلسل، منهم عبير عيسي ومحمد المجالي وجميل براهمة ومجموعة كبيرة من الممثلين المخضرمين في الدراما البدوية.

ميس حمدان تُؤكّد أنّ نوف يعتمد على الصراع بين القبائل

وعن طبيعة أحداث المسلسل، قالت: "نوف عمل درامي بدوي بسيط يعتمد علي الصراع بين القبائل في البدو مشيرة إلى أنها تجسد فيه شخصية تدعى نوف وهي فتاة تقع في غرام ابن شيخ القبيلة المعادية لقبيلتهم، ومن هنا تبدأ الأحداث بين صراع الحب الذي تعيشه وبين أن تظل تابعة لوالدها رئيس وشيخ القبيلة الظالمة التي تسرق وتنهب من القبائل الأخرى، لذلك تظل طوال أحداث المسلسل بين ناريين إلى أن تكتشف حقائق عظمى تغير من الأحداث"، موضحة أن "نوف" شخصية قوية جدا وفارسة وقام والدها بتربيتها على القيام بالغزوات على القبائل من أجل سرقتهم ولكن بعد وقوعها في الحب تتغير حياتها وتشاهد كيف تتحول إلى أنثى وتظهر فيها مظاهر الأنوثة والرقة والإحساس.

ميس حمدان تُؤكّد أنّ نوف يعتمد على الصراع بين القبائل

وعن تشابه شخصية "نوف" مع شخصيتها الحقيقية، أوضحت ميس أن "شخصية "نوف" تشبهني إلى حد كبير خصوصا أنني إنسانة رومانسية لذلك نتشابه في الرومانسية ومن المميز في البدو بحكم العادات والتقاليد أنه لا يوجد تعبير عن مشاعرهم لذلك يصبح للغة العيون دور كبير في العمل"، مشيرة إلى أنها من الممثلات التي تحب هذه النوعية من التمثيل ويستهويها أكثر من الكلام الفعلي.

ميس حمدان تُؤكّد أنّ نوف يعتمد على الصراع بين القبائل

واختتمت ميس حديثها عن عدم مشاركتها في الدراما المصرية رمضان المقبل قائلة: "لم يعرض عليّ عمل يجذبني وأرتاح له بالإضافة إلى ارتباطي خلال الفترة الماضية ببرنامج في الأردن على قناة "رؤية" بعنوان "سهر البنات"، وارتباطي أيضا بمسلسل "نوف" لذلك فضّلت التركيز فيه بشكل أكبر، إذ إنني من الفنانات التي تحب الوجود في الوطن العربي كله وليس في مصر فقط، بالتأكيد مصر غالية وأم الدنيا وعلى عيني ورأسي، لكن أحب الوجود في العالم العربي ويصبح لديّ به أعمال في جميع أنحائه".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميس حمدان تُؤكّد أنّ نوف يعتمد على الصراع بين القبائل ميس حمدان تُؤكّد أنّ نوف يعتمد على الصراع بين القبائل



تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لإطلالاتهن

إليك أجمل الأزياء الأنثوية المستوحاة من ميلانيا وإيفانكا ترامب

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 12:32 2019 الخميس ,18 تموز / يوليو

وفاة الفنان شوقى طنطاوى عن عمر يناهز 66 عاما

GMT 23:57 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

ترجمة "غوغل" تُثير غضب المتظاهرين في هونغ كونغ

GMT 20:57 2019 الخميس ,04 تموز / يوليو

زلزال بقوة 6.6 ريختر يضرب ولاية كاليفورنيا

GMT 23:48 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

روبوت صغير يجر طائرة يفوق وزنها 3 أطنان بسهولة

GMT 18:48 2019 الخميس ,04 تموز / يوليو

عطور فخمة من وحي النجمات العربيّات
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon