توقيت القاهرة المحلي 06:47:13 آخر تحديث
  مصر اليوم -

البحرين تستعد للإحتفال بأسبوع التطعيم العالمي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البحرين تستعد للإحتفال بأسبوع التطعيم العالمي

المنامة ـ بنا

تشارك وزارة الصحة بمملكة البحرين دول العالم الاحتفال بأسبوع التطعيمات حيث اتخذ اقليم شرق المتوسط التابع لمنظمة الصحة العالمية "هل أطلعت على آخر المعلومات؟" شعاراً للأنشطة التي تقام في اسبوع التمنيع (التطعيم) هذا العام وسيقام حفل التدشين تحت رعاية سعادة وزير الصحة السيد صادق بن عبدالكريم الشهابي يوم "الاثنين" الموافق 28 أبريل 2014م، وذلك بحضور المختصين والمعنيين من مختلف الجهات بقاعة المؤتمرات بفندق الخليج في تمام الساعة الثامنة والنصف صباحا. وقد حرصت لجنة التطعيمات برئاسة سعادة الوكيل المساعد للرعاية الأولية والصحة العامة الدكتورة مريم الجلاهمة على وضع خطة للاستعداد للقيام بالعديد من الأنشطة التي تهدف لإذكاء الوعي الصحي وتعزيز المعلومات المتعلقة بأهمية استكمال التطعيمات لمختلف الفئات العمرية، حيث تُشارك مملكة البحرين دول العالم في هذه الفعاليات للمرة الخامسة على التوالي و بالتزامن مع احتفالات منظمة الصحة العالمية . واستعدادا للاحتفال بهذا الاسبوع حرصت وزارة الصحة على تنظيم مجموعة من الفعاليات مثل إقامة الورش التدريبية عن أهمية التطعيم في مطلع العام الحالي لطلبة المدارس الحكومية والخاصة، وورشة عمل حول تطعيمات الفئات الأكثر عرضة لمخاطر الأمراض من ذوي الأمراض المزمنة، وورش عمل للمستشفيات الخاصة، كما سيتم عقد مجموعة من الورش والمحاضرات والندوات التوعوية عبر دور الرعاية والمراكز الصحية ووسائل الإعلام المحلي لتعزيز هدف الحملة وهو التواصل ونشر الوعي بأهمية التطعيمات والاطلاع على المستجدات في هذا الحقل وخصوصاً فيما يتعلق بالفئات المجتمعية المختلفة. هذا وقد تم عمل حملات تطعيم احترازية في عدد من المدارس لغير مستكملي التطعيمات وفق جدول التطعيم المحدث لمملكة البحرين. هذا وتهدف فعاليات أسبوع التطعيم العالمي إلى تعزيز مفهوم التطعيم ونشر ثقافة الوقاية من الأمراض المعدية عن طريق التطعيم من خلال حملات التوعية وأنشطة رفع الوعي الصحي والتواصل، إذ كانت وبائيات الأمراض المعدية تفتك بالعالم على مدى العصور دون سابق إنذار، بحيث لا يتسنى للخدمات الصحية الوقت الكافي لمجابهة الآثار المترتبة على الزيادة المفاجئة في عدد الحالات والوفيات الناجمة عنها، إلا أن التدخلات الصحية الوقائية والتي تعد اللقاحات من أكثرها نجاحاً ومردودية جعلت الدول أكثر استعداداً للتصدي للأمراض المعدية والتي بدورها تحد من العبء الصحي والعبء الاقتصادي المرتبط بالمرضى والوفيات. وقد صرحت سعادة الدكتورة مريم الجلاهمة بان مملكة البحرين كانت ولا تزال من الدول السباقة في مجال ادخال اللقاحات، حيث تم ادخال أول لقاح بالمملكة ضد مرض الجدري في اوائل عام 1940 و توالى بعدها إدخال جميع اللقاحات الضرورية واحدا تلو الآخر إلى يومنا الحالي. ويتم إدخال اللقاحات بالمملكة استناداً على الأدلة والبراهين والدراسات العلمية التي تجرى للتعرف على حجم المشكلة ونوعية الفيروس أو البكتيريا الموجودة في المملكة ليتم اختيار اللقاح المناسب لها. كما أشارت الدكتورة مريم الهاجري مدير إدارة الصحة العامة إلى أن معدلات التغطية بالتحصين في مملكة البحرين تقدمت وبشكل مطرد، حيث تجاوزت معدلات التغطية بالتطعيم 95% منذ عام 1997 مما يؤكد على وعي المجتمع وثقته العالية بالخدمات الوقائية التي تقدمها المملكة ممثلة بوزارة الصحة وذلك من خلال الشراكة مع كافة الجهات المعنية والمنظمات الإقليمية والعالمية وبالشراكة مع مختلف الوزارات والقطاعات كوزارة التربية والتعليم ووزارة الإعلام ووزارة الداخلية والخدمات الطبية الملكية ومستشفى الملك حمد الجامعي والمستشفيات الخاصة وغيرها من الخدمات الصحية. وقد اكدت الدكتورة الهاجري على اهمية الاقبال على الخدمات الوقائية التي تقدمها وزارة الصحة وعلى الخصوص التطعيمات لضمان ارتفاع المناعة المجتمعية وللحفاظ على ما اثمر عنه برنامج التمنيع الموسع فيما يتعلق بالسيطرة والتخلص من الامراض المعدية المستهدفة بالتطعيم حيث إن مملكة البحرين تطمح في أن تستمر في الريادة والارتقاء بالخدمات الوقائية التي تشمل برنامج التمنيع الموسع وغيرها من أجل مجتمع صحي خالي من الأمراض استناداً على الأسس العلمية الثابتة واضعه في عين الاعتبار احتياجات المجتمع بكافة فئاته . وقد تبوأت مملكة البحرين بفضل تضافر الجهود وبدعم من صناع القرار مكانة متقدمة في مجال التطعيمات من خلال توفير لقاحات ذات جودة عالية يسهل الحصول عليها لكافة الفئات المستهدفة بها من المواطنين والمقيمين وكذلك من خلال مراقبة معدلات التغطية بالتطعيم واتخاذ الاجراءات اللازمة من أجل الوقاية من فاشيات الأمراض المعدية. واتضح ذلك جليأً من خلال الاطراد في المناعة المجتمعية وانخفاض معدلات الأمراض المعدية التي يمكن تجنبها باللقاحات بشكل كبير في مملكة البحرين، فقد تم التخلص من العديد من الامراض كالخناق والكزاز والكزاز الوليدي منذ اكثر من عقدين من الزمان، كما تم استئصال شلل الاطفال البري من المملكة منذ عام 1994 حيث سجلت اخر حالتين في عام 1993. و بحسب المعطيات والإجراءات الموجودة فان مملكة البحرين قادرة على القضاء والسيطرة على العديد من الأمراض المعدية المستهدفة بالتطعيم بصفة عامة وذلك بفضل الله ثم بسواعد الكوادر الصحية المؤهلة وحرص القيادة الرشيدة على مواكبة آخر الاستعدادات وتوفير الدعم اللامحدود لجميع أنشطة التمنيع في المملكة .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البحرين تستعد للإحتفال بأسبوع التطعيم العالمي البحرين تستعد للإحتفال بأسبوع التطعيم العالمي



ماغي بوغصن تتألق في إطلالة مميزة باللون الأصفر

بيروت - مصر اليوم

GMT 12:23 2022 الجمعة ,27 أيار / مايو

فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022
  مصر اليوم - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 11:07 2022 الأربعاء ,25 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
  مصر اليوم - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 13:55 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يستضيف الزمالك في ليلة السوبر السعودي المصري

GMT 12:07 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الجبلاية تستقر على خصم 6 نقاط من الزمالك

GMT 09:25 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم الإثنين 20/9/2021 برج الأسد

GMT 19:53 2021 الأحد ,21 آذار/ مارس

5 حيل مكياج لإطلالة أكثر شبابًا

GMT 13:05 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

كيا تطرح K8 2022 الجديدة كليا بمواصفات جبارة

GMT 16:41 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بيراميدز يتعاقد مع محمود وادي مقابل 20 مليون جنيه

GMT 14:28 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

عدسة "الغواص" رامي مقداد تنقل جمال بيئة بحر غزة

GMT 23:15 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب شمال تشيلي
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon