توقيت القاهرة المحلي 18:45:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أميركا وأوروبا تلقيان بثقلهما خلف أبحاث لدارسة المخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أميركا وأوروبا تلقيان بثقلهما خلف أبحاث لدارسة المخ

لندن ـ وكالات

تعلق الحكومات على جانبى الأطلسى آمالا كبرى على مستقبل علوم المخ والأعصاب فى حين ينسحب عدد كبير من شركات الأدوية من هذا المجال. وحول العالم ارتفعت كثيرا التكلفة الاجتماعية والاقتصادية للاضطرابات التى تصيب المخ من الاكتئاب إلى الزهايمر وفى حين تمول الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبى جهودا طموحة فى مجال علوم المخ وغالبا ما يشكك القطاع الخاص فى احتمالات التوصل لعلاج ناجع سريع. وتراود شكوك هائلة العديد من شركات الأدوية إزاء جدوى الاستثمار فى علوم المخ مع انحسار الطفرة التى شهدتها عقاقير لعلاج الأمراض النفسية والتى كانت تجنى أرباحا مرتفعة فى فترة ما فضلا عن صعوبة ابتكار أدوية جديدة. وفى الأسبوع الماضى كشف الرئيس الأمريكى باراك أوباما النقاب عن مبادرة كبرى لرسم خريطة لخلايا المخ لكل فرد على حدة والتفاصيل الدقيقة للمخ البشرى. وجاء الإعلان بعد قرار الاتحاد الأوروبى فى يناير كانون الثانى منح 1.3 مليار دولار لمشروع ينفذ فى سويسرا بهدف تكوين مخ صناعى يتلقى أوامره من جهاز كمبيوتر. وتعقد مقارنة بين البرنامجين - أبحاث المخ من خلال تطوير تكنولوجيا المخ والأعصاب المبتكرة ومشروع المخ البشرى- ومشروع رسم خريطة جينية للإنسان الذى استكمل فى 2003 وفى الواقع أن المشروعين أكثر طموحا نظرا لطبيعتهما اللانهائية. إلا إن الإمر يحتاج إلى سنوات وربما عقود قبل أن يحدث البرنامجان اختلافا كبيرا للملايين حول العالم يعانون من اضطرابات فى المخ وهو تحد لعلماء متخصصين فى المخ والصناعة فى آن واحد. وربما تكون قد بدأت انطلاقة علم المخ نحو عصر جديد ولكن على المدى القصير يبدو من الصعب لدرجة مخيبة للآمال تحسين الفعالية المتفاوتة للأدوية الحالية مثل عقار بورزاك لعلاج الاكتئاب المتداول منذ 25 عاما أو إيجاد علاجات جديدة للالزهايمر. وفى مهرجان لعلوم المخ على ضفاف نهر التيمس الأسبوع الماضى حاول نحو ألفى عالم فى هذا المجال تعريف الجمهور بطبيعة عملهم على أرض الواقع. ودعا نشطاء من جامعات ومنظمات خيرية ومجموعات لدعم المرضى وضعوا شارات زرقاء كتب عليها "اسألنى عن المخ" زائرين للمشاركة فى أنشطة لتنشيط الذاكرة أو تكوين تجمعات تشبه الشبكة العصبية للمخ. وفى غرف مغلقة بعيدا عن الأنشطة المرحة يعرف علماء المخ بالبيانات الموجودة على قشرة المخ الجبهية وعملية صنع القرار كما ألقوا محاضرات بشأن العلوم العصبية النفسية فى القرن الحادى والعشرين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أميركا وأوروبا تلقيان بثقلهما خلف أبحاث لدارسة المخ أميركا وأوروبا تلقيان بثقلهما خلف أبحاث لدارسة المخ



ماغي بوغصن تتألق في إطلالة مميزة باللون الأصفر

بيروت - مصر اليوم

GMT 10:05 2022 السبت ,28 أيار / مايو

أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات
  مصر اليوم - أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات

GMT 12:23 2022 الجمعة ,27 أيار / مايو

فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022
  مصر اليوم - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 13:55 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يستضيف الزمالك في ليلة السوبر السعودي المصري

GMT 12:07 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الجبلاية تستقر على خصم 6 نقاط من الزمالك

GMT 09:25 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم الإثنين 20/9/2021 برج الأسد

GMT 19:53 2021 الأحد ,21 آذار/ مارس

5 حيل مكياج لإطلالة أكثر شبابًا

GMT 13:05 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

كيا تطرح K8 2022 الجديدة كليا بمواصفات جبارة

GMT 16:41 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بيراميدز يتعاقد مع محمود وادي مقابل 20 مليون جنيه

GMT 14:28 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

عدسة "الغواص" رامي مقداد تنقل جمال بيئة بحر غزة

GMT 23:15 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب شمال تشيلي
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon