توقيت القاهرة المحلي 18:45:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

نقابة الصيادلة ترفع مذكرة لرئاسة الجمهورية والوزراء لتعديل قانون الحوافز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نقابة الصيادلة ترفع مذكرة لرئاسة الجمهورية والوزراء لتعديل قانون الحوافز

نقابة الصيادلة
القاهرة - أ ش أ


كشف الدكتور هيثم عبد العزيز عضو مجلس نقابة الصيادلة ورئيس لجنة الصيادلة الحكوميين عن أن النقابة قامت بإعداد مذكرة وتم رفعها اليوم الاثنين إلى رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى ورئيس مجلس الوزراء المهندس إبراهيم محلب تضمنت طلب تعديل قانون تنظيم شئون المهن الطبية رقم 14 لسنة 2014 والمسمى بالحوافز.
وأكد عبد العزيز أن النقابة طالبت في هذه المذكرة بتعديل وضع الصيادلة بالقانون في شأن الحوافز الخاصة والإضافية وفى صرف مقابل الجهود غير العادية نظير نوبتجيات السهر والمبيت، بالإضافة إلى احتساب فترة التدريب التي تصل إلى 800 ساعة تدريبية واحتساب السنة التي يقضيها الصيادلة في مزاولة المهنة قبل استلام التكليف وقبل التمكن من الانفراد بالمريض كسنة خبرة أسوة بزملائهم ممن يحسب لهم سنة الامتياز كسنة أقدمية بعلاوة دورية على الرغم من تقاضيهم مكافأة شهرية نظير هذه الفترة التدريبية.
وأضاف أن النقابة أوضحت في المذكرة أن الصيادلة تعرضوا لظلم بين تسببت فيه وزارة الصحة نتيجة انحيازها لفئة بعينها على حساب صيادلة مصر الحكوميين، واعتمدت معيارا غير دستوري وهو معيار السنوات الدراسية، وخالفت نصوص قانون تنظيم شئون الجامعات المتعلق بتحديد سنوات دراسة جميع الكليات ثم وضعت نصوصاً تميز بعض الفئات على الصيادلة دون مبرر أو سبب.
وتابع " وحتى تاريخه ، لم تنفذ الوزارة وعودها التي قطعتها على نفسها بتعديل هذا الوضع المجحف للصيادلة بل زاد الأمر سوءاً مع التعديلات الجديدة المقرر إدخالها".
وأوضح أن النقابة ذكرت بنص المذكرة اعتراضاتها على القانون، وأهمها أنه تغاضى عن محددات النص التشريعي والتي يجب أن تتوافر مع القوانين وتكون قواعدها موضوعية وعامة ومجردة بدون تمييز وهو مالم يحدث حيث أن القانون استثنى الصيادلة من صرف مقابل الجهود غير العادية نظير نوبتجيات السهر والمبيت بالرغم من أن الصيادلة يقومون بهذه الجهود وتسند إليهم نوبتجيات سهر ومبيت.
وقال عبد العزيز " أكدت المذكرة أن القانون لم يضع معياراً محدداً في احتساب إجمالي الحافز الخاص والاضافى ، وتجاهل القانون نص المادة (30) من قانون مزاولة مهنة الصيدلة والتي تنص على أنه (لايمنح الترخيص بإنشاء صيدلية إلا لصيدلي مرخص له في مزاولة مهنته يكون مضى على تخرجه سنة على الأقل قضاها في مزاولة المهنة) ، ولما كانت الساعات التدريبية المقررة طبقا للوائح كليات الصيدلة والتي لا يستطيع الصيدلي الحصول على ترخيص مزاولة المهنة دون قضائها تصل إلى 800 ساعة تدريبية، وبناء عليه لم يتم احتساب هذه المدة التدريبية كما لم يتم احتساب السنة التي يقضيها الصيدلي في مزاولة مهنته كشرط للانفراد بالمريض".
 

 

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقابة الصيادلة ترفع مذكرة لرئاسة الجمهورية والوزراء لتعديل قانون الحوافز نقابة الصيادلة ترفع مذكرة لرئاسة الجمهورية والوزراء لتعديل قانون الحوافز



ماغي بوغصن تتألق في إطلالة مميزة باللون الأصفر

بيروت - مصر اليوم

GMT 10:05 2022 السبت ,28 أيار / مايو

أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات
  مصر اليوم - أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات

GMT 12:23 2022 الجمعة ,27 أيار / مايو

فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022
  مصر اليوم - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 13:55 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يستضيف الزمالك في ليلة السوبر السعودي المصري

GMT 12:07 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الجبلاية تستقر على خصم 6 نقاط من الزمالك

GMT 09:25 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم الإثنين 20/9/2021 برج الأسد

GMT 19:53 2021 الأحد ,21 آذار/ مارس

5 حيل مكياج لإطلالة أكثر شبابًا

GMT 13:05 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

كيا تطرح K8 2022 الجديدة كليا بمواصفات جبارة

GMT 16:41 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بيراميدز يتعاقد مع محمود وادي مقابل 20 مليون جنيه

GMT 14:28 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

عدسة "الغواص" رامي مقداد تنقل جمال بيئة بحر غزة

GMT 23:15 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب شمال تشيلي
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon