توقيت القاهرة المحلي 06:46:52 آخر تحديث
  مصر اليوم -

شح الأدوية يهدد بشل القطاع الصحي في غزة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شح الأدوية يهدد بشل القطاع الصحي في غزة

مصابون جراء استهداف الاحتلال للمدنيين
غزة - صفا

تسببت أزمة شح الأدوية والوقود الخانقة التي تتعرض لها مستشفيات قطاع غزة ومراكز الرعاية الأولية في ظل العدوان الإسرائيلي المتواصل لليوم الثامن على التوالي، في شل القطاع الصحي بغزة، الأمر الذي زاد من معاناة المواطنين وأثر سلبا على تقديم الخدمات الصحية لهم.وتعاني مستشفيات وزارة الصحة ومرافقها الحيوية بغزة نقصا حادا في الأدوية الأساسية والمستهلكات الطبية، يصل إلى أكثر من 52%، فيما تعاني من شح كبير في الوقود اللازم لتشغيل سيارات الإسعاف والمولدات الكهربائية، بسبب الحصار الإسرائيلي، وعدم تواصل وزير الصحة بحكومة التوافق جواد عواد مع موظفيه بغزة.

ومنذ تشكيل حكومة الوفاق الوطني الشهر الماضي، لم يتواصل أي وزير في الحكومة من رام الله بموظفيه في قطاع غزة، الأمر الذي أحدث حالة من الفراغ الإداري في جميع الوزارات لا سيما الصحة.وتشن "إسرائيل" لليوم الثامن على التوالي عدوانا عنيفا على قطاع غزة، أسفر حتى اللحظة عن استشهاد 171 شهيد، وإصابة 1120 جرحا، الأمر الذي استهلك الكثير من الأدوية والمستهلكات الطبية.وبحسب مدير عام مجمع الشفاء الطبي بغزة نصر التتر فإن شح الأدوية والمستهلكات الطبية تهدد حياة آلاف المرضى وجرحى العدوان بالمستشفى، محذرا من توقف بعض الأقسام داخل المستشفى بالتوقف عن العمل بسبب هذه الأزمة خلال الأيام المقبلة.

وأشار التتر لـ"صفا" إلى أن حالة العجز وصلت إلى أغلب أدوية العمليات وقسم الطوارئ ومرضى الأورام والدم، وأدوية مرضى زراعة الكلى إضافة إلى أدوية القلب والمضادات الحيوية، وأدوية القلب، وكذلك نقص في المحاليل الطبية.وأوضح التتر أن العجز وصل أيضا إلى الخيوط الجراحية بأنواعها ومقاساتها، وشاش العمليات والأربطة الضاغطة والحقن والسرنجات، بالإضافة إلى أفلام الأشعة بمقاساتها المتعددة، مبينا أن المختبر المركزي بالمجمع يواجه أيضا نقص شديد في مواد فحص الدم.وحذر مدير مجمع الشفاء من كارثة إنسانية صحية في القطاع نتيجة توقف العديد من الخدمات الصحية في المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية، مبينا أن شركات تغذية المرضى وتنظيف المستشفيات تهدد بإيقاف خدماتها بسبب تأخر صرف مستحقاتها.

رصيد صفر

من جهته، قال مدير عام الصيدلة في وزارة الصحة أشرف أبو مهادي إن ما يزيد عن 25% من قائمة الأدوية الأساسية رصيدها صفر في مستشفيات القطاع، وحوالي 15% منها مؤهلة للنفاد في الأيام المقبلة إذا لم يتم حل الأزمة.

وأضاف أبو مهادي لـ"صفا" "أكثر من 52% من المواد اللازمة لإجراء العمليات الجراحية، وما يزيد عن 55 % من المستهلكات الطبية الأساسية نفدت تماما من مستودعات الوزارة"، مشيرا إلى أن وزارته أوقفت العمليات الجراحية المجدولة بمستشفيات القطاع بسبب هذه الأزمة.

وكانت وزارة الصحة أعلنت قبل أسبوعين تقريبا عن وقف العمليات الجراحية المجدولة وغير الطارئة لتتمكن الطواقم الطبية في مستشفيات القطاع من تأمين الخدمات الصحية الأساسية بحدها الأدنى بحسب ما هو متوفر لديها من الأدوية و المستهلكات الطبية.وأوضح أبو مهادي أن هذا الأمر يشكل خطورة بالغة على قدرة وزارته في تلبية الاحتياجات الصحية لما يزيد عن 1.9 مليون مواطن يعيشون في القطاع، لافتا إلى أن المستشفيات تعاني من نقصا حادا في كميات الوقود اللازمة لتشغيل المولدات الكهربائية, حيث لم يتبق لديها سوى 20 % من مخزون مولداتها الكهربائية.وذكر أن المولدات الكهربائية تحتاج إلى ما يزيد عن 240 ألف لتر من سولار شهريا بمعدل 8 ألاف لتر يوميا في ظل انقطاع التيار الكهربائي لــ 8 ساعات يوميا، بالإضافة إلى نقص السولار الخاص بسيارات الإسعاف والنقل الصحي التي تحتاج إلى نحو 22 ألف لترا من السولار و 12 الف لتر من البنزين شهريا.

ودعا أبو مهادي جميع الجهات ذات العلاقة بتحمل مسئولياتها للتدخل الفوري لإنقاذ منظومة العمل الصحي وحماية حقوق المرضى العلاجية بقطاع غزة.
أيام قليلة

وفي ذات السياق أكد وكيل وزارة الصحة يوسف أبو الريش أن الأدوية والوقود اللازم لعمل المستشفيات لا تكفي سوى لأيام قليلة مقبلة.ودعا أبو الريش المتواجد بمجمع الشفاء لـ"صفا" حكومة الوفاق الوطني إلى الوقوف عند مسئولياتها الانسانية والاخلاقية لرفع المعاناة عن شعبنا بغزة في ظل العدوان، داعيا مصر لفتح معبر رفح البري فورا وبشكل طبيعي أمام الاحتياجات الإغاثية لشعبنا وسفر الجرحى.كما طالب الجهات المحلية والدولية لإنقاذ منظومة العمل الصحي بغزة، شاكرا في الوقت ذاته جميع الطواقم الطبية العاملة في غزة وتحاول تضميد جراحات شعبنا، بالرغم من حرمان أبنائهم من لقمة العيش.

وأعلن وزير الصحة الفلسطيني جواد عواد الأربعاء الماضي عن تجهيز 20 شاحنة محملة بالأدوية والمستهلكات الطبية لتسييرها إلى مستودعات الوزارة في قطاع غزة من أجل سد الاحتياجات الطارئة والعاجلة للمرضى.إلا أن الناطق باسم وزارة الصحة بغزة أشرف القدرة أكد أن هذه الكميات لا تكفي سوى لأيام معدودة فقط، ولا تحل المشكلة بشكل جذري خصوصا في ظل التصعيد الإسرائيلي على القطاع.وقال القدرة لـ"صفا": "ما يتوافر في مستودعات الوزارة قليل جدا، وقد لا نستطيع تقديم الخدمات الطبية للمواطنين في حال استمر التصعيد الاسرائيلي على قطاع غزة خلال يومين فقط"، مناشد حكومة الوفاق والمنظمات الحقوقية والإنسانية للتدخل فورا لإنهاء تلك الأزمة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شح الأدوية يهدد بشل القطاع الصحي في غزة شح الأدوية يهدد بشل القطاع الصحي في غزة



الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالة كلاسيكية راقية

عمان - مصر اليوم

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 09:57 2022 السبت ,21 أيار / مايو

صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة
  مصر اليوم - صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة

GMT 10:00 2022 السبت ,21 أيار / مايو

تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة
  مصر اليوم - تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة

GMT 13:21 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الأهلي يتعاقد مع "فلافيو" كوم حمادة 5 سنوات

GMT 06:50 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

نصائح طبية توضح طريقة التخلص من دهون اللسان تعرف عليها

GMT 11:19 2019 الجمعة ,05 إبريل / نيسان

أبو ظبي تطلق أفخم سيارات رولز رويس

GMT 14:45 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

توقّفي فورًا عن استخدامها هذا النوع من "ليفة الاستحمام"

GMT 13:57 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

"شق التعبان" تجمع صناعي مصري شاسع لصناعة الرخام والجرانيت

GMT 08:06 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

دار الأوبرا تحتفل بذكرى انتصارات أكتوبر على مسرح النافورة

GMT 14:24 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

فوز عالمين أميركيين أحدهما من أصل لبناني بجائزة نوبل للطب

GMT 08:59 2021 السبت ,11 أيلول / سبتمبر

" البروتين يعمل على تقوية العظام لكبار السن

GMT 15:20 2021 الثلاثاء ,10 آب / أغسطس

هاتف Axon 30 يحصل علي أول ترقية لة بعد إطلاقة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon