توقيت القاهرة المحلي 20:05:45 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تعرف على كيف استعد أقباط مصر لـ"أحد السعف"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تعرف على كيف استعد أقباط مصر لـأحد السعف

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
القاهرة - مصر اليوم

إلى جوار كنيسة السيدة العذراء بمنطقة شبرا في مصر، وقف شنودة سعد لبيع السعف للمسيحيين قبل يوم واحد من الاحتفال بأحد السعف (أحد الشعانين)، بعد العام الماضي الذي احتفلت فيه الكنيسة الأرثوذكسية المصرية دون حضور شعبيّ، ومع التشديد على اتّباع الإجراءات الصحية الخاصة بمنع انتشار فيروس كورونا المستجد لكن شنودة الذي غاب العام الماضي عن "تضفير السعف" وصناعة الصلبان والأشكال المختلفة، عاد من جديد إلى منطقته المفضلة، ومعه عادت الأسر المسيحية للشراء منه.

يقول شنودة لـ"سكاي نيوز عربية"، إنه كانت هناك تخوفات كبيرة العام الماضي على شراء السعف حين كانت الموجة الأولى من جائحة كورونا تضرب البلاد، واتخذت الأسر الكثير من الاحتياطات لمنع الإصابة بالعدوى، أو التعامل في عمليات الشراء. وعلى خلاف ذلك، يرى الشاب الثلاثيني أن الأسر القبطية توافدت بشكل ملحوظ منذ صباح اليوم لشراء السعف مع ارتداء أغلبهم للكمامات الطبية. ويقول إن الأسعار ارتفعت قليلًا لبيع السعف، بسبب ارتفاع تكاليف نقل الخامات، وتتراوح بين 15 جنيهًا حتى 30 جنيهًا.

وأمامه وقف مينا فريد، يشتري منه "تاجًا" لابنته، بينما كان عائدًا من عمله. يقول لـ"سكاي نيوز عربية"، إن لأحد السعف دلالة مهمة لدى الأقباط وحرص على الاحتفال به وارتداء أشكال السعف المختلفة، والتي تبعث البهجة في النفس. وأوضح أن الكثير من الأسر المسيحية تشتري عدّة أشكال للسعف المجدول، منها: الصليب، أو "التاج"، أو القلب، أو الحمار، نسبة لدخول السيد المسيح أورشليم على حمار. كما تقوم هذه الأسر بشراء الورود التي تزين السعف، وتخرج بها يوم الأحد إلى الكنائس والشوارع كعادتها الدائمة.

"أحد الشعانين"

و"أحد الشعانين"، هو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح أو القيامة، ويسمى الأسبوع الذي يبدأ به بأسبوع الآلام، وهو يوم ذكرى دخول المسيح إلى مدينة القدس.

ويسمى هذا اليوم أيضاً بأحد السعف أو الزيتونة، لأن أهالي القدس استقبلوه بالسعف والزيتون المزين فارشاً ثيابه وأغصان الأشجار والنخيل تحته، لذلك يعاد استخدام السعف والزينة في أغلب الكنائس للاحتفال بهذا اليوم. ومن الطقوس التي يمارسها المسيحيون في هذا اليوم قراءة فصول الأناجيل الـ4 في زوايا الكنيسة الـ4 وأرجائها، في إعلان لانتشار الأناجيل، وترديد الألحان بطريقة الشعانين المعروفة.

إجراءات احترازية

وشددت الكنيسة المصرية إجراءاتها الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد خلال قداس عيد أحد السعف. ومن المقرر أن يترأس البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قداس عيد أحد السعف بكنيسة العذراء والآنبا كاراس بالإسكندرية، حيث اعتاد بابا الأقباط في مصر أن يصلي قداس تلك المناسبة هناك.

وشدد على الكهنة بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية، ومراجعة أسماء المصلين المسجلة أسماؤهم فى كشوف الحاجزين للصلاة "كلٌ في كنيسته"، والاعتذار بشكل قاطع لمن يعلمون بإصابته أو إصابة أحد أفراد أسرته بفيروس كورونا حاليًا أو مؤخرًا، عن عدم استقبالهم للصلاة في الكنيسة. وقالت الكنيسة المصرية إن الأمانة تقتضي على الجميع "كهنة وشمامسة وشعب"، أن يمتنع عن الذهاب إلى الكنيسة في حالة مجرد الشك في احتمال إصابته، أو مخالطته لمصاب سواء من أفراد أسرته أو من آخرين.

قد يهمك ايضا

أسامة العبد يعلن عن التنسيق مع الأزهر لقانون تجريم الكراهية وعدم ازدراء الأديان

البابا تواضروس يلقى عظته الأسبوعية مساء الأربعاء دون حضور شعبي

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على كيف استعد أقباط مصر لـأحد السعف تعرف على كيف استعد أقباط مصر لـأحد السعف



GMT 13:06 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

الإطلالات المناسبة لحفلات الزفاف الصيفية
  مصر اليوم - الإطلالات المناسبة لحفلات الزفاف الصيفية

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 14:11 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

ديكورات مطابخ عصرية ملونة
  مصر اليوم - ديكورات مطابخ عصرية ملونة

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 05:04 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة
  مصر اليوم - مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة

GMT 22:48 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

عرض فيلم "ذا ليون كينج" بتقنية آيماكس 3D 17 تموز

GMT 19:07 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

مخربون يحاولون إسقاط تمثال إبراهيموفيتش والشرطة تتدخل

GMT 06:54 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

اقتني حقيبتك الفاخرة من "كوتش" لإطلالة مميزة

GMT 11:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

طريقة حفظ منشورات فيسبوك للرجوع إليها لاحقا بسهولة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon