توقيت القاهرة المحلي 09:14:01 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أطلق معرضه "لكل وجه قضية" من القاهرة ويأمل في التجول به

التشكيلي الفلسطيني عصام مخيمر يحوّل ألم الحصار إلى رسالة صمود فنية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التشكيلي الفلسطيني عصام مخيمر يحوّل ألم الحصار إلى رسالة صمود فنية

التشكيلي الفلسطيني عصام مخيمر
القاهرة ـ مصر اليوم

«عظمة هذه الثورة أنها ليست بندقية، فلو كانت بندقية فقط، لكانت قاطعة طريق، لكنها نبض شاعر، وريشة فنان، وقلم كاتب، ومبضع جراح، وإبرة لفتاة تخيط قميص فدائييها وزوجها»... مقولة للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، تتجسد لزائر المعرض التشكيلي «لكل وجه قضية»، حيث رسمت «ريشة الفنان» الغزاوي عصام مخيمر لوحات من قلب الحصار، ناقلة رسالة فنية عن ألم الفلسطينيين.

حوّل الفنان الشاب هذا الألم إلى طاقة فنية، يفجّر فيها مشاعره، فعبّر بوضوح عن قضية بلاده وصمود أهلها، واختار العاصمة المصرية القاهرة «بيت الفن»، حسب وصفه، لكي يبعث منها رسالته التشكيلية الأولى إلى العرب جميعاً، بل والعالم. فعبر 14 عملاً زيتياً يؤكد أن الفن هو أسلوب من أساليب المقاومة الشعبية الفلسطينية، مُتقفياً خطوات فنان الكاريكاتير الراحل ناجي العلي، الذي انتقد برسوماته اللاذعة سياسات الاحتلال. آملاً أن يتجول بلوحاته عبر دول العالم لكي يعرف الجميع معاناة الفلسطينيين.

يتحدث مخيمر عن عنوان معرضه، قائلاً : «(لكل وجه قضية) يعني أن كل وجه أو ملمح في لوحاتي تدور عن قضية من قضايا الشعب الفلسطيني، الذي مر بحصار وحروب وتهجير واستيطان، ووضع مادي ومعنوي ونفسي. كما تركز الأعمال على معاناة شعب غزة المحاصر، الذي يفتقد لأبسط الأشياء التي يحتاج إليها الإنسان».

أقرأ أيضًا:

"دار الأوبرا" تستضيف المعرض التشكيلي "براءة المطحونين

يلجأ الفنان الفلسطيني أحياناً إلى البورتريه، وأحياناً أخرى إلى الرمز الذي يتفاعل مع العناصر الأخرى في لوحاته بما يمكنه من تشكيل رسالته الفنية. ويوضح: «عنصر الوجوه موجود بقوة، وبخاصة وجه المرأة، الذي اعتمدت عليه في أكثر من لوحة، وقصدت ذلك لأنها هي من تعبر عن الأرض، وهي دائماً بملامحها تؤثر أكثر من الرجل». ويتابع: «أما عن الرمز، فقد اتجهت بداية إلى الرسم بالأسلوب الواقعي، من ثم التأثيري الواقعي، منتهياً بالطابع السريالي، حيث شعرت بأن الواقعية لا تكفي، فالرمز السريالي يمكنه توصيل رسالة أعمق، ويسهل تطويعه لإيصال مفهوم أشمل».

مفاهيم وأفكار بأساليب مختلفة يمكن ملاحظتها مع التوقف أمام لوحات المعرض... فلوحة «الأم الفلسطينية» يترك صاحبها المجال أمام المتلقي لكي يتأملها ليرى عدداً من المعاني، فهي تنطق بصفات المرأة العاطفية والإنسانية والأخلاقية؛ إذ يلجأ مخيمر إلى خصلات شعرها الذهبية لكي يعبّر بها عن مشاعرها الدافئة التي تربي بها الصغار، ومن الخصلات أيضاً ينطلق حصان بما يعبّر عن أنها ثائرة ومناضلة، بينما تنتهي الخصلات بجنازة شهيد، بما ينم عن التضحية والفداء بالأبناء، كما تعبر اللوحة ككل عن جمال المرأة الفلسطينية.

«بيت من ركام»، عنوان لوحة أخرى، يحاول بها الفنان الشاب لفت نظر العالم إلى حرب 2017 على غزة، عندما بات الأهالي ليلة كاملة تحت جحيم المدفعية الإسرائيلية، لتدك المنازل، ثم جاء عيد الفطر بعدها، ليرتدي الأطفال لباس العيد وسط الركام والحرب القائمة، فما كان منهم إلا أن تركوا ألعابهم وحاولوا إعادة بناء منزلهم بالأحجار المتهدمة، بين نظرة إحباط ونظرة أمل منهم. أما لوحة «عهد الوطن»، فهي تستلهم وجه الناشطة الفلسطينية ضد الاحتلال عهد التميمي، وتبرز معنى العهد للوطن، والرسالة من ورائها أن جميع الفلسطينيين بمختلف فئاتهم وطوائفهم يدافعون عن الوطن كلٌ بطريقته، وأن المقاومة ليست فقط بالسلاح والحجر، بل بالوسائل كافة، مثل الفن والموسيقى والدعاء.

تجمع لوحة «غزة»، وهو أيضاً اسم الفتاة صاحبة البورتريه، بين نقيضين، ففي عينيها تلمع الدموع وعلى شفتيها تقف ابتسامة على مضض، وكلتاهما – المدينة التي تطل على شكل خريطة غزة الجغرافية والفتاة بملامحها الطفولية المقهورة - تظهران في اللوحة وسط الظلام الدامس، بما يعبّر عن الحصار وانقطاع الكهرباء المستمر.

مع هذه الرؤى الفنية، تتكامل الألوان بما يخدم «ريشة الفنان»، فألوانه الزيتية جاءت متناسقة مع الأفكار المطروحة، وهو ما يوضحه مخيمر بقوله: «عملت على أن أوصل رسالتي ليس فقط من خلال الرمز والخطوط، لكن من خلال اللون أيضاً، حيث تطل الوجوه والخلفيات بألوان هادئة بما يتناسب مع البيئة المعتمة التي أعبر عنها».

وقد يهمك أيضًا:

قاعة "الزمالك" تستضيف المعرض التشكيلي "حلوة يا بلدي"

غاليري "آرت كورنور" ينظم المعرض التشكيلي "فولغريفي"

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التشكيلي الفلسطيني عصام مخيمر يحوّل ألم الحصار إلى رسالة صمود فنية التشكيلي الفلسطيني عصام مخيمر يحوّل ألم الحصار إلى رسالة صمود فنية



الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالة كلاسيكية راقية

عمان - مصر اليوم

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 05:04 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة
  مصر اليوم - مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة

GMT 22:48 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

عرض فيلم "ذا ليون كينج" بتقنية آيماكس 3D 17 تموز

GMT 19:07 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

مخربون يحاولون إسقاط تمثال إبراهيموفيتش والشرطة تتدخل

GMT 06:54 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

اقتني حقيبتك الفاخرة من "كوتش" لإطلالة مميزة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon