توقيت القاهرة المحلي 16:05:54 آخر تحديث
  مصر اليوم -

ضرب الطفل يجعله عدوانيًّا في الصغر ومريضًا نفسيًّا في الكبر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ضرب الطفل يجعله عدوانيًّا في الصغر ومريضًا نفسيًّا في الكبر

يؤثر الضرب على سلوك الأبناء
القاهرة ـ مصر اليوم

الأطفال الذين يتعرضون إلى سوء المعاملة فى المنزل تمتد ساحة القتال من منازلهم لتشمل المدرسة وهذا يؤدى بهم إلى الفشل الدراسى والرسوب فى المدارس وإلى المصاعب فى سلطات المجتمع المختلفة.. وفى محاولة من هؤلاء الأطفال الذين يعانون الضرب والذين يعيشون فى عالم عدوانى غير مريح فإنهم يجنحون إلى مصاحبة الأطفال من أمثالهم وتسمع منهم دائماً مقولة (والدى لا يفهمنى ولكن صديقى يفهمنى) وهم نواه لظهور العصابات وجماعات البلطجة فى الشوارع والمدارس كما يوضح دكتور هاشم بحرى أستاذ الطب النفسى قائلا: إن هؤلاء الأطفال يجذبون إليهم الذين يعانون من فقد الثقة بالنفس نتيجة الضرب والإهانة والتهديد والانتقام والحد من الحرية بدون منطق والإهمال العاطفى والجسدى، إننا يجب إلا نتعجب إذا رفض الكثير من الصغار حياة الكبار وأسلوبهم وأن يلجأ من تعرضوا للضرب لاستخدام المخدرات ليتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم وارتكاب حوادث العنف ضد أسرهم ومجتمعهم للانتقام لأنفسهم فى أول فرصة يستطيعون فيها ذلك. أما عن الأشياء التى يمكن أن تفعلها بدلاً من أن تضرب ابنك فهى:

1 - اترك المكان مؤقتاً تهدأ بعيداً عن الطفل واسترخى فى هذه اللحظات التى سوف تبتعد عن الطفل قد تجد البديل أو الحل للمشكلة. فالكثير من الآباء يضربون أبناءهم لأن لديهم مشاكل أخرى توترهم وعادة قد تضرب الأم الطفل لأن لديها طبيخ على النار.. ولا وقت للإقناع أو لأن الأطفال يتشاجرون أوجرس التليفون (يرن) وقد أحدث الطفل مشكلة أو سكب طعامه على الأرض.

2 – أعطى لنفسك بعض الوقت فالكثير من الآباء يجنحون إلى ضرب الأطفال عندما لا يجدون وقتاً للراحة فى حياتهم وأنهم محرومين وفى عجلة من أمرهم، لذلك فأنه من المهم أن يحصل الآباء على بعض الوقت من الراحة فى القراءة أو تمرينات رياضية أو مشى أو التعبد والصلاة.

3 – كن محباً.. ولكن كن حازماً فعادة يحدث الإحباط والاندفاع إلى ضرب الطفل إذا لم يسمع أبنك الكلام عدة مرات ولم يحترم نفسه وفى النهاية فإنك تضربه لكى تعدل من سلوكه وكحل آخر مثل هذه المواقف فإنك يمكن أن تقترب من الطفل وتنظر فى عينيه وأن تمسك به بحنان، وبكلما ت رقيقة وحازمة ما تأمره به مثل (عايزك تلعب من غير دوشة).

4 – إن إعطاء طفلك البدائل هو أفضل من ضربه، ويجب أن تقول لطفلك (ممكن ترجع ثانى على الترابيزة إذا كنت عاوز تأكل بس ما تلعبش ثانى فى الأكل).

5 – استخدم المضاعفات اللغوية إذا أقدم طفلك على كسر نافذة الجيران فضربته، لذلك فإنه لن يتعلم فقط بأن كسر زجاج الآخرين خطأ بل سوف يتعلم أن إذا كسر زجاج الآخرين يجب أن يختبئ. وأن يلفق التهمة بآخرين أو يكذب أو ببساطة لا يراه أحد أنك يمكن أن تقول له (أنت كسرت الزجاج لازم تصلحه من مصروفك) . إنه قد يطلب منه إزالة الزجاج المكسور إذا كان قد تعمد ذلك.

6 – عقوبات أخرى غير الضرب عندما يفعل الأطفال أشياء تم نهيهم عنها واتفق الوالدين معه على عدم تكرارها.

7- الانسحاب من النقاش: لا تنسحب من الغرفة بغضب أو بمظهر المهزوم فقد قل لطفلك (سوف انتظرك فى الغرفة الأخرى إذا أردت أن تعترض أو تتحدث مرة أخرى عن الموضوع).

8 – استخدم عبارات لينة ولكن حاسمة: لا تضرب يدى طفل صغير عندما يمسك أى شىء ولكن خذ الطفل إلى مكان آخر وأعطيه لعبة أخرى لكى تشغل انتباه الطفل عما بيده.. وتقول طفلك وأنت تأخذها من بين يديه بحنية" ممكن تبقى تلعب به بس مش دلوقت.

9 – أبلغ طفلك أن الأطفال دائماً ينفعلون بشدة عندما يعاقبون على شىء لم يبلغوا مسبقاً بعدم عمله أو نتيجة لإحساسهم بالعجز فى موقف ما بالقواعد والالتزامات مسبقاً.. فبدلاً من أن تقول لابنك فى التليفون (اترك منزل صاحبك فوراً.. قل له أمامك خمس دقائق للعودة). أما عن العقوبات البديلة للضرب لإعادة سلوك الأبناء إلى طبيعته، فهى:

•يفضل الاتفاق مع الابن على الثواب والعقاب الذى يرضى الجميع قبل بدء العام الدراسى مثلاً.

•أن يطلب من الطفل أداء أعمال منزلية معينة أو أداء بعض الأعمال التطوعية خارج المنزل كتعويض عن عدم سماعه الكلام. •مثل هذه العقوبات ذات الطابع الإيجابى تجعل الطفل يلتزم بما نهى عنه وتجعله يقبل العقاب، حيث إن ما عوقب به فائدة للأسرة ولنفسه.


وقد يهمك أيضًا:

الأطباء يوجهون 9 نصائح مهمة للأمهات مع بداية العام الدراسي

اختلاف العام الدراسي الجديد في فرنسا وزيادة دمج الأشخاص ذوي الإعاقة

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضرب الطفل يجعله عدوانيًّا في الصغر ومريضًا نفسيًّا في الكبر ضرب الطفل يجعله عدوانيًّا في الصغر ومريضًا نفسيًّا في الكبر



GMT 01:42 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة حديثة تكشف أنّ العمل الشاق يُعجّل الشيخوخة

GMT 01:40 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف عن وجود صلة مباشرة بين الدهون والاكتئاب

GMT 01:55 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد أن ألعاب الفيديو قد تؤذي القلب لدى الأطفال

GMT 01:43 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تُوضّح أن هناك خلايا غامضة خطرة في جسم الإنسان

GMT 23:41 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الاستغناء عن مواقع التواصل يساهم في جعل البشر أكثر إنتاجية

بعد يوم واحد من ظهورها بالساري في مطار كوتشي الدولي

ملكة هولندا في إطلالة أنيقة باللون الوطني

نيودلهي ـ علي صيام

GMT 08:18 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على 9 من أجمل الجواهر الدفينة التي تزخر بها بيروت
  مصر اليوم - تعرف على 9 من أجمل الجواهر الدفينة التي تزخر بها بيروت

GMT 03:18 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سجن رجل اغتصب اثنتين من بناته 40 عاماً في بريطانيا

GMT 16:55 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو السولية يعرض نتيجة الأشعة على طبيب المنتخب

GMT 22:32 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

بـ نجوم "الأهلي"سموحة يهزم إنبي 2-1 في الدوري المصري

GMT 22:40 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جونياس يعلن قائمة وادي دجلة لمواجهة الإسماعيلي

GMT 05:07 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

"تويوتا" تطرح سيارتها "رافا 4 2020" الجديدة رباعية الدفع

GMT 07:48 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

"لكزس" تكشف عن الإصدار الخاص من سيارة "إن إكس بلاك لاين"

GMT 04:34 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة للوقاية من ارتفاع ضغط الدم بالتقليل من الأدوية

GMT 08:51 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

حرس الحدود يتعادل مع طنطا في الدوري الممتاز

GMT 19:10 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

قطاع السيارات يدفع ثمن خلافات طوكيو وسيول

GMT 12:37 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة عمل عجينة خبز بالشوفان
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon