«الميدان» والشعار الديني بين مصر ولبنان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «الميدان» والشعار الديني بين مصر ولبنان

مصر اليوم

يختلط الزهو بالخجل من الذات وأنت تتابع ـ كمواطن لبناني ـ المشهد الديموقراطي الفريد في بابه، عربياً على الأقل، والنادر حدوثه دولياً، الذي قدّمه شعب مصر طوال نهار أمس وليله.. لقد تجاوز المصريون انقسامهم السياسي الحاد الذي عكسته «الميادين» بملايينها المتواجهة عبرها، وأكدوا إيمانهم العميق بالديموقراطية وحق الاختلاف في الرأي وفي تصوّر الغد الأفضل إلى حد مطالبة الجمهور الأعرض بإسقاط النظام، بينما حشد «الإسلاميين» من حماة النظام يشد أزره ويحرّضه على مواصلة الحكم بالحزب الواحد، الذي يتأكد يومياً أنه آت من خارج العصر وبما يهدّد مصر في حاضرها ومستقبلها. أمس سقطت، مرة أخرى وأمام عيوننا، أساطير الادّعاءات برقي اللبنانيين وإيمانهم العميق بالديموقراطية وتعلّقهم بالحرية ونبذهم لسرطان الطائفية، فضلاً عن المذهبية التي تحكم مواقفهم بقدر ما تحدد «حقوقهم» على وطنهم الصغير وفيه ودولته المشلولة بطغيان الطبقة السياسية المزوّدة بالسلاح الطائفي ـ المذهبي الفتّاك. نزل شعب مصر إلى الميدان، مؤكداً وحدته الوطنية، منادياً بسقوط الحكم المدجج بالشعار الإسلامي، مؤكداً أن الوطن وشعبه في خطر، وليس الدين الحنيف مهدداً بملايين الملايين من المواطنين الذين أكدوا أن «حب الوطن من الإيمان»، وأن الإسلام يحضّهم على الخروج على الحاكم الظالم الذي لن تحميه الطقوس والشكليات التي يلجأ إليها قادة الإخوان لتأكيد إسلامهم كذريعة للتفرد بالسلطة والتحكّم بمصير الشعب الذي أسقط الطغيان أول مرة وها هو يؤكد إصراره على إسقاط بديله الذي اختطف السلطة، متجاوزاً «الميدان»، ثم شرعن تفرّده بها بدستور أشوه أقر في استفتاء مطعون بنزاهته. أما نحن في لبنان فنعيش حالة اضطراب خطيرة تتلبّس لبوس الصراع الطوائفي والمذهبي في حين أنها بجوهرها سياسية، وبين محركاتها أغراض لدول تعتبر أن التوظيف في مثل هذا الصراع يحقق لها أغراضها على حساب وحدة اللبنانيين وأمنهم وأرزاقهم ومنعة دولتهم التي يشلها الانقسام والضغوط المذهّبة ويهددها بالاندثار. لقد تهاوت مناعة اللبنانيين حتى باتت تكفي خطبة لرجل دين أرعن أو متطلع إلى السلطة متخذاً من إثارة المشاعر الطائفية أو المذهبية سُلَّماً، لاهتزاز أمن البلاد بالخوف من الفتنة، واستنزاف الجيش في مواجهة «أبطالها» الذين طالما رعتهم وشجعتهم وحمت «مقراتهم» الطبقة السياسية ذاتها، حتى باتت هذه المقرات ثكنات ومربعات أمنية خارجة على السلطة الشرعية وإن بقي حماتها أهل هذه السلطة وأركانها. في القاهرة والإسكندرية والمحلة والسويس وأنحاء الصعيد والوجه البحري والوجه القبلي، نزلت الجماهير المتعارضة في شعاراتها السياسية، المتناقضة في أهدافها من التحرك، لأن الأكثرية تجاهر بالعمل لإسقاط «الرئيس» الإخواني في حين يواجه حزب السلطة ذات الشعار الإسلامي المعارضة عبر التسلّح بشرعية الحكم الفئوي، الذي ثبت أنه لا يعبّر عن روح مصر ولا يملك برنامجاً للنهوض بها، والذي يصر على الانفراد بالسلطة برغم ثبوت فشله فيها، داخلياً وعربياً ودولياً... برغم هذا الانقسام الحاد الذي جعل شعب مصر معسكرين متواجهين لم نسمع من أي من الطرفين اتهاماً لخصمه بالخروج من الدين وعليه لتكون فتنة، أو بالخيانة للوطن والتحاقه بالخارج لإدانة المعارضة في وطنيتها. وبرغم نزول الملايين إلى الميادين في مختلف أنحاء مصر لم نسمع اتهامات تكفيرية لمن يعارض الحكم الإسلامي القائم، أي أكثرية المصريين، وانحصرت «المبارزة» في إدانة فئوية السلطة ودكتاتوريتها وعجزها عن إدارة الشأن الوطني بما يحقق مطامح المصريين المشروعة إلى الحرية واستقلال قرار الدولة وامتناعه على الارتهان للنفطيين من الحكّام العرب كما لمقتضيات المصالح الأميركية وفي طليعتها أمن إسرائيل حتى وهي تلتهم ما تبقى من أراضي الفلسطينيين بينما «سلطاتهما» تتعارك خارج الميدان الفعلي للصراع. وبديهي أن ما يحدث في مصر يعكس نفسه على المنطقة العربية جميعاً، وبشكل مباشر على الحركات والأحزاب الإسلامية سواء تلك التي في السلطة الآن، أو التي «تقاتل» من أجل الوصول إليها... وبالاستطراد تلك التي تتصدى للتوجهات الوطنية والقومية والتقدمية في مختلف أرجاء الوطن العربي. إنها معركة الإسلام السياسي في سعيه للوصول إلى السلطة والتحكّم بالقرار السياسي ليس في مصر وحدها وإنما في المنطقة جميعاً. واضح أن المعنيين بهذه المعركة يتجاوزون المنتسبين إلى التنظيمات الإسلامية في المنطقة العربية إلى الأنظمة التي ترفع الشعار الإسلامي (وإن رطن أركانها بالإنكليزية). بهذا المعنى فإن سقوط حكم الإخوان في مصر سيعطب مختلف الأحزاب والتنظيمات التي ترفع شعار «الإسلام دين ودولة» والتي يأخذها التطرف إلى حد اعتبار كل مسلم يعارض طروحاتها وسلوكها «كافراً» أو «مرتداً» فكيف الحال مع أتباع الأديان الأخرى، وتحديداً المسيحيين على اختلاف مذاهبهم. أما في لبنان فإذا ما صدقنا اتهامات أهل الطبقة السياسية لبعضهم بعضاً بالعمالة والتبعية للخارج والارتهان لأهل الذهب فلسوف نتحقق من أنهم ـ بمجموعهم ـ إنما يتآمرون على الوطن ودولته ومؤسساتها، وبينها ما تبقى من رموز الشرعية كالبرلمان والجيش، فضلاً عن وحدة الشعب التي تكاد تصبح ذكريات من الماضي، مستحيلة في الحاضر ويحتاج علاجها لتوطيد أركانها في المستقبل سلسلة من المعجـــــزات ومن الظـــروف الملائمة عربياً ودولياً. وما نتمناه ونصلي من أجله أن يحفظ شعب مصر العظيم وحدته الوطنية وأن يؤكدها حتى في ظل الصراع مع الحكم ذي الشعار الديني والتوجه الأميركي، الذي أثبت خلال السنة الطويلة التي مرت على تسنمه الرئاسة مطلقة السلطات مجافاته أهداف «أهله وعشيرته» من المصريين. أما في لبنان فأمرنا لله في ما ابتلينا به من مكاره أخطرها الطبقة السياسية التي تتصرف وكأن وحدة الشعب هي أخطر أعدائها وأن «الدولة» تكون غنيمتها خالصة أو فلتذهب إلى الجحيم، فالنظام باق لأن له «أرباباً» يحمونه حتى لو ذهب «رعاياه» إلى جهنم وبئس المصير!   نقلاً عن جريدة "السفير"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «الميدان» والشعار الديني بين مصر ولبنان   مصر اليوم - «الميدان» والشعار الديني بين مصر ولبنان



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon