النار السورية كاستثمار لبناني

  مصر اليوم -

النار السورية كاستثمار لبناني

مصر اليوم

  يتناثر لحم سوريا إرباً. ينهش منه «الخارج» كثيراً ويعجز النظام عن حماية الدولة ووحدة الشعب بوقف الحرب التي كان يستطيع منع وقوعها والانتصار فيها. يتوافد أشتات «المجاهدين» و«الناذرات أنفسهن للترفيه عنهم» من أنحاء بعيدة، فيهم المتحدرون والمتحدرات من أصول عربية، وفيهم من استقدمهم مال النفط من ديار الإسلام البعيدة للقتال ضد «الكفار». تعمل الخناجر والسكاكين «العربية» في تمزيق «قلب العروبة النابض». لا مجال لأن تصير «المشيخات» دولاً ذات وزن وذات دور إلا إذا هيمنت على الدول ذات الشرعية في الوجود، وفي القيادة، وقطر تفترض أنها تغني عن الجامعة ودولها، بل عن الأمة جميعاً. ... وفي بيروت، يتسلى أهل السياسة بالمناكفات حول حكومة لن تحكم، وحول قوانين لانتخابات لن تجري في موعدها، وحول أزمة اقتصادية تتفاقم خطورة يوماً بعد يوم. يتدفق اللاجئون السوريون يومياً، ويتوزعون على العاصمة وضواحيها وأنحاء لبنان التي عرفوا أهلها في الماضي، هنا كما في بيوتهم في حمص وحماه، في دمشق وريفها، في اللاذقية ووادي النصارى، في جبل الدروز وحوران وسائر أنحاء «بلاد الخير»، وقد فتحوها لاستضافة من ألجأتهم إليها الحرب الإسرائيلية، فحق لهم أن يكونوا شركاء في نصرها. يصير اللاجئون استثماراً سياسياً مجزياً، ويصيرون مصدراً للثراء العاجل، فالإغاثة قد تدرّ أكثر مما يدرّ السلاح المهرّب وتأمين المأوى «للمجاهدين» الأغراب في «دار النصرة». لا تهتم الطبقة السياسية بالنار السورية التي تطاول ألسنتها شمال لبنان وشرقه إلا بوصفها مصدراً للزعامة والوجاهة وجسراً إلى «المشيخات» التي تنذر الذهب لتوسيع دائرة الحرب الأهلية بحيث تشمل دول المشرق جميعاً، في حين تغرق مصر ـ ثورة الميدان في خيبة «الإخوان» وعجزهم عن حفظ أعرق دولة في التاريخ عبر الاعتراف بالقوى الحية والمشاركة معها في جبهة لحماية الثورة والدولة والغد العربي. لا تهتم الطبقة السياسية إلا بمصالحها ولو عن طريق تقسيم اللبنانيين بحسب طوائفهم وليس أديانهم، وتثبيت هذا التقسيم بالقانون و... الديموقراطية! لا تنتبه هذه الطبقة المتوحشة إلى أنها تسرّع في امتداد النار السورية إلى هذا الوطن الصغير الذي يعيش بوحدة أبنائه أو يتشقق دولاً شتى.. محتربة إلى يوم الدين. الزعامة أهم من الوطن. والطائفة أهم من الشعب. أما الدولة فلا أحد يحتاجها، حتى أولئك الذين لولاها لما كان أحد يتذكر أسماءهم. أبطال الحرب الأهلية يتقدمون الصفوف وصيحاتهم تملأ الأفق. حمى الله لبنان. نقلاً عن جريدة "السفير"

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

GMT 07:36 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هرم بلا قاعدة

GMT 07:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جنون السلطة !

GMT 07:34 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت 1-2

GMT 07:32 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم يتحقق

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النار السورية كاستثمار لبناني النار السورية كاستثمار لبناني



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon