لبـنان فـي قلـب الخـوف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لبـنان فـي قلـب الخـوف

طلال سلمان

يعيش اللبنانيون في قلب الخوف. يشعرون أنهم يقتربون من حافة هاوية سحيقة تتهدد وحدتهم، بل ربما وجود دولتهم، بمخاطر مصيرية. وصحيح أن الخوف يشكل القاسم المشترك الأعظم بين شعوب هذا المشرق العربي التي انتفضت مؤخراً ضد أنظمتها الدكتاتورية ثم افتقدت القيادات المؤهلة لأن تتقدم بها نحو غدها الأفضل.. لكن الخوف اللبناني أقسى وأشد إذ أنه يكشف ضعف الدولة وعجزها عن القرار، كما يفضح تواطؤ الطبقة السياسية على وحدة الشعب وحقوقه، مما يكاد يلغي دور الدولة ويعطل مؤسساتها وفي الطليعة منها الجيش. سقطت مظلة الأمان التي شكلها لفترة طويلة الجار القريب، سوريا. بل إن سوريا التي تعيش محنة قاسية تكاد تلتهم وحدتها وأسباب قدرتها باتت الآن مصدراً أساسياً للقلق، خصوصاً في ظل الحرب المفتوحة بين نظامها الذي كان يتبدى جباراً وغير قابل للخرق وبين معارضاته التي يتداخل في تشكيلاتها المحلي والوافد، المطالب بالديموقراطية والمطالب بالخلافة والقائل بحكم الشعب والقائل بحكم الشريعة إلخ.. في الداخل بتلاوينه العديدة والخارج بأهدافه المتباينة. الكل في لبنان يخاف من الكل. كل طائفة تخاف الطائفة الأخرى وتخيفها. والجيش خائف على الجميع ومن الجميع طالما تهددت حصانته الوطنية بالطاعون الطائفي. حتى الانتخابات النيابية باتت مصدراً للخوف بعدما وظفتها الطبقة السياسية لحسابها واتخذتها منصة لحروبها باسم الطوائف. كيف يمكنك اعتبار قانون انتخابي موسوم بالطائفية مصدراً للديموقراطية بما هي التجسيد الفعلي للإرادة الشعبية. المدن التي كانت آمنة وجامعة وحاضنة لأهلها جميعاً، وبمعزل عن طوائفهم ومذاهبهم، تقدم صورة مصغرة لمشروع الوطن، باتت كل منها أرخبيلاً من الأحياء يشل حركتها خوف أهالي كل حي من «إخوته» في الحي الآخر. لا طرابلس مدينة واحدة، الآن، ولا صيدا مدينة واحدة، لا زحلة مدينة واحدة يتلاقى فيها محيطها، ولا بعلبك مدينة واحدة «للأصليين» من أهلها و«الوافدين».. أما بيروت التي كانت العاصمة والملتقى، المركز التجاري الباهر، والنادي الثقافي، المركز الإعلامي المتقدم للمنطقة بتلاوينها وتبايناتها ومواقفها المختلفة، الفندق والمشفى والملهى والمقهى وصحيفة الصباح.. بيروت هذه باتت مجموعة من الكانتونات والضواحي، لا قلب لها، وسطها التجاري يضربه الفراغ وأهلها قد أخرجوا منها فانتشروا فوق التلال والسواحل خارجها، أما شاطئها الأصلي والمستحدث فقد صادره أصحاب الثروات وافدة وعابرة أو مقيمة على حساب أهلها. مع كل صباح يحاول المواطن أن يهدئ مخاوفه عند انطلاقه إلى عمله، ينتظر «الأخبار العاجلة» ليعرف أي طريق يسلك، ولكنه يظل تائهاً عن الطريق إلى حقوقه في دولته وعليها؟ من قبل، كانت دمشق مصدراً للطمأنينة، وكانت القاهرة مصدراً للثقة بالغد، وأقطار الخليج احتياطياً استراتيجياً للأمان الاقتصادي، وبغداد عنواناً للمنعة.. أما اليوم فكل العواصم من حوله خائفة ومخيفة في آن. مناخ الحروب الأهلية يخيم على المنطقة جميعاً، وريح السموم تهب عاتية، و«الكيانية» التي كانت اختصاصاً لبنانياً باتت تضرب المشرق جميعاً، والطائفية أنجبت المذهبية، والغيوم السوداء المنذرة بالعواصف تغطي سماء الغد. من قبل كانت «الكيانية» اختصاصاً لبنانياً، ومصدراً للفرادة. اليوم ترتفع الشعارات الكيانية في معظم أرجاء المنطقة. و«الكيان» نقيض الوطن. الوطن لأهله جميعاً. والكيان لطائفة أو مذهب بالذات، لا يقبل الشراكة. وفي عقيدة الكيان أنه المركز وإلى جانبه أطراف أو تفاصيل، ليست من جوهره وليست في أساس وجوده. لا يهم أن تسقط الأطراف طالما بقي المركز، فأصحاب المصلحة في وجوده ـ وهم الأقوى والأعظم نفوذاً ـ سيعيدون الأطراف إليه وبشروطه. لا يهم أن يسقط البقاع سهواً، لا يهم أن يضيع الشمال طريقه إلى العاصمة، لا يهم أن يتوارى الجنوب بعيداً عن الذاكرة... بل ولا يهم أن تهمش بيروت بالتقسيمات الواقعية.. المهم أن يبقى الكيان هو المركز، ولكي يبقى فشرطه أن يكون له القرار. الكيان هو الأصل: الانتخابات بشروطه أو لا تكون، والشروط تحول الوطن الصغير إلى كانتونات متباعدة وإن ظلت بمجملها أفضل بيئة حاضنة لمشروع الحرب الأهلية المقبلة. كيف لا يخاف اللبنانيون والحرب الأهلية تتربص بهم في الداخل، فإن تأخرت جاءت رياح المحيط تستعجلها وتغذيها وتأخذ منها وتعطيها، فإذا المشرق العربي جميعاً مسرح لمصادمات طائفية ومذهبية تدمر المدن وتسمم علاقات الأخوة وتهدم الدول وتفتح الأبواب للتدخل الأجنبي وتمنح العدو الإسرائيلي موسم أعياد لا تنتهي. هل انتهى زمن سايكس ـ بيكو؟ هل نحن في طريق العودة إلى المتصرفية ودويلات الطوائف في الجوار، بما يمكن للمشروع الصهيوني ويجعل من إسرائيل الدولة الوحيدة في هذا المشرق الذي كان عربياً والذي يقاتل عروبته الجميع، من الداخل وفي الخارج؟ وحدها الطبقة السياسية تستثمر الخوف وتحوله إلى «أسباب موجبة» لإطالة زمن تزعمها وإدامة قيادتها للجماهير المغلوبة على أمرها. ... خصوصاً أنها تفصل القوانين الانتخابية، كائنة ما كانت تسمياتها، على مقاساتها، جهوياً، فإن تعذر فطائفياً، فإن تعذر فمذهبياً.. فيصير الشعب الواحد أمما شتى... أما بالنسبة لما يدبر للمنطقة بشعوبها والدول فأمر يتجاوز قدراتها، ولذا تكتفي بالتصريحات المدروسة والمناسبة، حتى لا تخسر مستقبلها، كائناً من كان صاحب الأمر في مقبل الأيام.

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لبـنان فـي قلـب الخـوف   مصر اليوم - لبـنان فـي قلـب الخـوف



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon