أهالى و إخوان !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أهالى و إخوان

د.أسامة الغزالي حرب

إحدى الصياغات النمطية فى الأخبار السياسية فى مصرفى العامين الأخيرين هى المقابلة بين «الإخوان» و«الأهالي» على خلاف ما تعودنا عليه فى عقود طويلة سابقة من المقابلة بين «الإخوان» و«الدولة» أو أمن الدولة أو الشرطة..إلخ! الأهالي،  هم أفراد الشعب و تجمعاتهم أيا كانوا، فى القاهرة أو فى الدلتا أو فى الصعيد، من الإسكندرية إلى أسوان والنوبة، ومن سيناء ومدن القناة إلى مطروح والسلوم. وفى الناحية الأخري، المقابلة، الإخوان! وسوف آخذ- كمثال- عينة من الأخبار التى نشرت يومى الإثنين والثلاثاء الماضيين: - الخبر الأول كان عن سائق التاكسى البطل الذى طارد الإرهابى الذى ألقى بقنبلة على قسم شرطة الدقى (15/4) وتمكن من الإمساك به بعد مطاردة مثيرة! الخبر الثانى كان فى اليوم الأسبق،14 أبريل ولا يخلو من طرافة، حيث قام الأهالى بقرية «ميت حلفا» التابعة لمركز قليوب بالقليوبية بالقبض على أربعة أشخاص، اثنان منهم ملتحيان والآخران أجنبيان، حيث ظن الأهالى أنهما إخوانيان يقومان- بمعاونة أجانب- بزرع عبوة ناسفة! وعندما أخبرهم الملتحيان أنهما مهندسان بوزارة الاتصالات يقومان بالإعداد لتركيب كابينة تليفونات جديدة بالمنطقة، استعان الأهالى بأحد العاملين بالاتصالات للتعرف عليهما، ولكنه ــ لسوء حظهما ــ لم يعرفهما، وكان ذلك كافيا لأن ينالا علقة ساخنة، مع رفاقهما الصينيين! غير أن عذر الأهالى فى هذا السلوك كان هو شكوكهم بعد حادثة قرية «عرب شركس» التى اختبأت فيها خلية إرهابية استهدفت رجال الجيش والشرطة. والخبر الثالث كان من قرية «تفهنا الأشراف» بالدقهلية حيث تكررت واقعة الصدام بين (الأهالي) وبين طلاب(!) الإخوان بجامعة الأزهر، عقب رفع الإخوان الشعارات المضادة للجيش وللمشير السيسي. والخبر الرابع، فى اليوم نفسه من الشرقية، حيث شهدت شوارع منطقة «القومية» حالة من الكر و الفر بين الإخوان و الأهالي، أى بين من يرفعون شعار “رابعة. ويهتفون ضد الجيش، ومن يهتفون «الجيش والشرطة و الشعب إيد واحدة». السؤال، متى يدرك الإخوان هذه الحقيقة المرة ، أنهم أصبحوا فى ناحية ، والشعب كله فى ناحية أخري، وأن الذى يطاردهم اليوم ليس الشرطة، ليس امن الدولة، لكنه الشعب، الأهالي! "الأهرام"

GMT 02:14 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

معركة كرامة أولا

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

لبنان في غنى عن هذا النوع من الانتصارات

GMT 08:46 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حلم الدولة المدنية

GMT 08:45 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

اسأل الرئيس وكن أكثر تفاؤلا

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حكمة الحكيم

GMT 08:41 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

فى مؤتمر الشباب !

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أهالى و إخوان   مصر اليوم - أهالى و إخوان



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon