وأنا أيضا أختار السيسى!

  مصر اليوم -

وأنا أيضا أختار السيسى

د.أسامة الغزالي حرب

الصديق والزميل العزيز الأستاذ فاروق جويدة كتب فى عدد الأهرام الجمعة الماضى (11/4) مقاله الأسبوعى المطول تحت عنوان :»لهذه الأسباب أختار السيسى»، وأعتقد أنه أفضل و أشمل ما كتب فى موضوعه،  وأنه يصلح لأن يكون المنشور الأساسى لحملة السيسى الإنتخابية! لقد كتبت- فى هذا المكان – أكثر من مرة دعما و تأييدا للمشير السيسى ، جنبا إلى حنب مع دعوتى لأن يأتى السيسى إلى الحكم عبر عملية تنافسية ديمقراطية، تضع أساسا صلبا لشرعيته كرئيس لمصر الديمقراطية الجديدة. غير أن مقال جويده المتميز جمع، بايجاز واتقان، العناصر الأساسية لاختيار السيسى ، فى خمسة، أستأذن جويدة هنا فى تلخيصها لمن لم يقرأ مقاله : أولا، إنتماء السيسى للقوات المسلحة المصرية، فهذا الإنتماء للجيش المصرى الذى التزم «بكل أخلاق و مسئوليات الجندية المصرية» هو أول عناصر قوة السيسى و أهليته للمنصب! ثانيا،الدور الذى لعبه المشير السيسى وزملاؤه من قادة الجيش فى مواجهة العصابات الإرهابية فى سيناء بعد أن تحولت إلى معقل للإرهابيين و المجرمين فى ظل حكم الإخوان! وكما قال جويدة :»سوف يبقى تحرير سيناء للمرة الثانية، وساما على صدر الجيش المصرى وموقف قياداته». ثالثا،استجابة الشعب المصرى العظيمة لدعوة الفريق السيسى يوم 30 يونيو لإنقاذ مصر بعد أن «كانت الدولة المصرية قد وصلت إلى منزلق تاريخى يهدد بسقوطها» و انقسم الشارع المصرى إلى مؤمنين و كافرين! وكما يقول جويدة أيضا:»إنه الكبرياء المصرى الذى رفض تقسيم وطن، وإسقاط دولة، وإهانة شعب، وهذا يحسب للسيسى».رابعا، وبرغم رحيل الإخوان فإن»الموقف مايزال خطيرا، ويتطلب الحذر،بل ويفرض علينا الخوف. إن المؤكد أن مصر حتى الآن لم تسترد عافيتها بعد ثورتين فى ثلاث سنوات! وماتزال فى دور النقاهة. ورصيد السيسى و خبرته تجعله هو الأقدر على على قيادة تلك المعركة الصعبة». خامسا، أن الجيش هو آخر ماتبقى من المؤسسات الكبرى فى مصر، بعد ان تهاوت وسقطت مؤسسات و رموز و أدوار....هناك مؤسسات تخربت فى الثقافة و الإعلام و الجامعات و التعليم و الإدارة و التخطيط. والجيش- مع الشرطة – هى المؤسسات الوحيدة القادرة على حماية مصر! والشرط الأول لإحياء تلك المؤسسات الكبرى، هو توفير الأمن فى الحياة المصريةن وفى الشارع المصرى . والسيسى هو القادر بالطبع على تحقيق ذلك الهدف. لكل هذه الأسباب أضم صوتى لصوت جويدة، وأقول : وأنا أيضا أختار السيسى! "الأهرام"

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

GMT 01:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال السادات

GMT 01:21 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

فتنة الخمسين!

GMT 01:19 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ليس كلاماً عابراً

GMT 01:07 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

لافتات الانتخابات

GMT 07:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار تاريخى

GMT 07:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة شيرين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وأنا أيضا أختار السيسى وأنا أيضا أختار السيسى



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon