نداء عاجل إلى رئيس الجمهورية

  مصر اليوم -

نداء عاجل إلى رئيس الجمهورية

عمار علي حسن

أقطع بهذا المقال سلسلة «طرق أخرى ضد الإرهاب» نظراً لما ينطوى عليه من طلب عاجل من السيد رئيس الجمهورية يقدمه واحد من أبناء سيناء الحبيبة، أنشره فى هذه المساحة كما وردنى منه، آملاً أن يجد أذناً مصغية ونفساً راضية وقلباً مفتوحاً وعقلاً حكيماً من سعادة المستشار عدلى منصور، بمناسبة احتفال شعبنا العظيم بعيد تحرير سيناء. هذا نص الرسالة كما جاءتنى من دون زيادة ولا نقصان: «السيد الدكتور عمار على حسن، السلام عليكم ورحمة الله.. أكتب إلى سيادتكم بخصوص موضوع إسقاط الأحكام الغيابية الجنائية والعفو فيها الخاصة بأبناء سيناء لأهمية هذا الموضوع لهم؛ لأنه يمثل أعقد المشكلات التى يواجهونها. أتحدث عن الأحكام التى صدرت ضدهم والمحاضر التى حررت لهم داخل سيناء أو فى المحافظات المجاورة أو فى المحافظات الأخرى وهذه الأحكام تقريباً من عام 1990م وحتى عام 2011م، أى ما قبل ثورة 25 يناير. فخلال هذه المدة كان هناك إهمال شديد لأبناء سيناء، بما جعل بعضهم يتحولون إلى مجرمين ومشردين فى الصحراء والجبال، وكان هذا فى جانب منه إرضاء لقيادات سابقة على حساب مواطنين بسطاء، لا حول لهم ولا قوة. وإذا استمر إهمال موضوع الأحكام الغيابية سوف يزيد الطين بلة؛ لأن المحكوم عليهم ظُلموا، وكانوا مشردين لا مأوى لهم مما جعلهم فريسة سهلة فى أيدى المجموعات التكفيرية والمخربين. وأنبه هنا إلى أن معظم هذه الأحكام إما فى قضايا مخدرات (وهى أغلب القضايا) أو حيازة سلاح من دون ترخيص، أو استعمال القوة، أو قتل أو سرقة. وهذه الأحكام لا يزيد عددها على 600 حكم غيابى، صدر من خلال محاكم سيناء أو محاكم تقع بمحافظات أخرى. نحن نطالب بالعفو عن المتهمين فى القضايا التى ليس بها ادعاء بالحق المدنى مثل قضايا المخدرات والسلاح وغيرهما. وإذا تم هذا العفو سوف يعتبر أكبر مصالحة لأبناء سيناء وتأكيداً أنهم مواطنون مصريون من الدرجة الأولى، وليس كما يقال إنهم من الدرجة الثالثة أو إنهم غير مصريين. ولا يفوتنى هنا أن أوجه الشكر للقوات المسلحة على المجهود الكبير الذى تبذله فى سبيل تطهير سيناء من الإرهابيين والمخربين. وأتمنى من سيادتكم توصيل صوت أبناء سيناء إلى الشعب المصرى وإلى القيادات السياسية والسيادية فى البلد لاتخاذ اللازم تجاه هذا الموضوع المهم جداً إلى كل سيناوى، وفى مقدمتهم السيد رئيس الجمهورية المستشار الموقر عدلى منصور. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. من/ ابن من أبناء سيناء يعشق تراب هذا البلد، وتحيا مصر ويحيا الجيش المصرى العظيم». انتهت الرسالة، وها أنا أرفعها إلى السيد رئيس الجمهورية، منتظراً أن يمعن النظر فيها ويستجيب لها فى حدود ما ينص عليه القانون، وما يقدره، وما له من صلاحيات فى هذا الشأن. "الوطن"

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نداء عاجل إلى رئيس الجمهورية نداء عاجل إلى رئيس الجمهورية



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon