مراد وهبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مراد وهبة

مصطفى الفقي

اسم بدأ يتردد على أسماع جيلنا مع نهاية ستينيات القرن الماضى، ثم بدأ ينتشر بعد ذلك مرتبطاً بذلك الفيلسوف المعاصر الذى ذاع صيته بعد البحث الشهير الذى ألقاه فى المؤتمر الدولى الفلسفى الأول حول الفلسفة الإسلامية فى نوفمبر 1979 تحت رعاية الجامعة التى يعمل مراد وهبة أستاذاً فيها، وهى «جامعة عين شمس»، وكان عنوان المؤتمر هو «الإسلام والحضارة»، ولقد انتهى ذلك الفيلسوف إلى «مفارقة ابن رشد» التى تكمن فى أن ذلك الفيلسوف المسلم العظيم فى تاريخ الحضارة العربية الإسلامية (هو ميت فى الشرق حى بالغرب) منذ أن اتهم بالكفر والزندقة، وأحرقت مؤلفاته فى «قرطبة»، ثم جرى نفيه بعيداً، ولكن فلسفته بقيت من الجذور الأولى والعمد الأساسية للتنوير الأوروبى، وقد نشرت مجلة «علمانية» كبرى- بحث «مراد وهبة» عن «ابن رشد» عام 1980 وهو العام الذى فصله فيه الرئيس الراحل «أنور السادات» من الجامعة، بدعوى أنه يفسد عقول الشباب، وظل الرجل رغم عودته بعد ذلك إلى الجامعة مهجوراً بفكره الرصين مستبعداً برؤيته العصرية لقضايا أساسية فى حياة الإنسان وأساليب الفكر ومناهج البحث على امتداد العقود الأربعة الأخيرة، وربط الكثيرون بينه وبين كلمات تثير «أرتكاريا» لدى جمهرة العامة فى العالمين العربى والإسلامى، فتعبير «العلمانية» مظلوم تماماً لدينا، كما أن الكثيرين يرون أن الحديث عن إعلاء العقل هو حديث ضد الدين والإيمان بالمعتقد الروحى، بينما الأمر ليس كذلك إطلاقاً، فالإسلام- على سبيل المثال- جعل التفكير فريضة إسلامية، ولعلنا نزهو الآن بفيلسوف عربى مسيحى من «مصر» هو «مراد وهبة» الذى يعيد الاعتبار لإشعاع قوى من الضوء توهج على يدى فيلسوف مسلم فى مسار الحضارة العربية فى «الأندلس»، وأعنى به «ابن رشد» الذى يقترن اسمه لدى دارسى الفلسفة من أجيال الشباب باسم «مراد وهبة» ذلك الرجل الثمانينى ذو العقلية اليقظة والضمير الحى والفكر المتقد، رغم كل محاولات تهميشه وتجاهل دوره واستبعاد قيمته والإقلال من مكانته إلا أنه ظل شمعة مضيئة تقف ضد الخرافة الموروثة والأفكار المعلبة فى محاولة للتجديد الفكرى، على نحو غير مسبوق، ولقد دفع الرجل الثمن غالياً فى كل مراحل حياته وها هو قد جاوز الثمانين من عمره، وبدأ يزحف نحو التسعين إلا أن الأوساط الثقافية والفكرية فى «مصر» والعالم العربى لم تعطه قدره الذى يستحق، لأن الرجل يطرح رؤى تعتمد على العقل وحده وتعمل التفكير دون غيره، ورغم كل ذلك التجاهل الرسمى لاسم «مراد وهبة» فقد ذاع صيته فى جامعات «الشرق الأوسط» و«شمال أفريقيا» و«أوروبا» وتجاوز ذلك إلى المحافل الدولية فى «الولايات المتحدة الأمريكية» و«كندا» وغيرهما من دول الغرب والشرق. ولقد ربطتنى بذلك الفيلسوف الزاهد صلة متصلة عبر السنين، وشعرت كلما التقيته فى ندوة أو محاضرة أو مناسبة ثقافية أننى أمام صرح عالٍ يقف صاحبه على منبر فكرى مرتفع يحدث الناس بلغة جديدة، ويبشر بتفسير حديث حتى إنه عرف «العلمانية» (بأنها تفكير نسبى بما هو نسبى وليس بما هو مطلق) معتبراً أن «العلمانية» نظرية فى المعرفة ترتكز على قدرة الإنسان على الفهم والإدراك وإحداث التغيير والتطوير، مع تفسير طويل لنشأة «العلمانية» منذ اكتشاف «نظرية دوران الأرض» التى أثبتت أن الإنسان ليس هو مركز الكون، كذلك اعتبر «مراد وهبة» قضية «الأصولية» قضية العصر، لأن ما تعانيه البشرية من عنف وإرهاب هما نتيجة للعلاقة بين «الأصولية» و«الرأسمالية» الطفيلية، وما أكثر الشروحات التى قدمها ذلك الفيلسوف الرائد للفكر المصرى المعاصر، بل الفكر الإنسانى كله. ومن عجب أن رجلاً بحجم «مراد وهبة» لم يلق تكريماً لائقاً من الدولة المصرية، فلم ترشحه هيئة علمية ولا مؤسسة فكرية لجوائز الدولة العليا التى حصل عليها تلاميذ تلاميذه، وهذا عوار فى الحركة الثقافية المصرية، وعار علينا فى ذات الوقت، ولقد دعتنى منذ أيام الأستاذة الدكتورة «منى أبوسنة» أستاذ الأدب الإنجليزى بجامعة «عين شمس» لاحتفاء صغير «بمراد وهبة» مفكراً ومعلماً وفيلسوفاً، واحتشدت له يومها مجموعة قليلة العدد، ولكنها تضم نجوماً من كبار المفكرين والفلاسفة والشعراء والأدباء وبعض تلاميذ ذلك الرائد المستنير، ويومها تساءلت: ألا تعلو قيمة «مراد وهبة» على عشرات ممن نحتفى بهم، ونبالغ فى تكريمهم؟ وقد تذكرت المأثورة (إنه لا كرامة لنبى فى وطنه) فمدى علمى أن اسم «مراد وهبة» يلقى حفاوة وتكريماً فى أوساط دارسى الفلسفة المعاصرة فى الجامعات الغربية خلافاً لذلك التعتيم الذى عانى منه «مراد وهبة» عبر رحلة العمر، ومع ذلك تمكن بما لديه من أدوات فى التحليل ومناهج فى البحث من أن يخترق حواجز التهميش وأسفار الظلام ليصل إلى العقل البشرى الحر، وينال مكانته الرفيعة بلا جوائز كبيرة أو تكريم صاخب.. أطال الله فى عمره ليواصل عطاءه المتميز، ويبقى لى شخصياً معلماً وأخاً وصديقاً. "المصري اليوم"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مراد وهبة   مصر اليوم - مراد وهبة



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon