مراد وهبة

  مصر اليوم -

مراد وهبة

مصطفى الفقي

اسم بدأ يتردد على أسماع جيلنا مع نهاية ستينيات القرن الماضى، ثم بدأ ينتشر بعد ذلك مرتبطاً بذلك الفيلسوف المعاصر الذى ذاع صيته بعد البحث الشهير الذى ألقاه فى المؤتمر الدولى الفلسفى الأول حول الفلسفة الإسلامية فى نوفمبر 1979 تحت رعاية الجامعة التى يعمل مراد وهبة أستاذاً فيها، وهى «جامعة عين شمس»، وكان عنوان المؤتمر هو «الإسلام والحضارة»، ولقد انتهى ذلك الفيلسوف إلى «مفارقة ابن رشد» التى تكمن فى أن ذلك الفيلسوف المسلم العظيم فى تاريخ الحضارة العربية الإسلامية (هو ميت فى الشرق حى بالغرب) منذ أن اتهم بالكفر والزندقة، وأحرقت مؤلفاته فى «قرطبة»، ثم جرى نفيه بعيداً، ولكن فلسفته بقيت من الجذور الأولى والعمد الأساسية للتنوير الأوروبى، وقد نشرت مجلة «علمانية» كبرى- بحث «مراد وهبة» عن «ابن رشد» عام 1980 وهو العام الذى فصله فيه الرئيس الراحل «أنور السادات» من الجامعة، بدعوى أنه يفسد عقول الشباب، وظل الرجل رغم عودته بعد ذلك إلى الجامعة مهجوراً بفكره الرصين مستبعداً برؤيته العصرية لقضايا أساسية فى حياة الإنسان وأساليب الفكر ومناهج البحث على امتداد العقود الأربعة الأخيرة، وربط الكثيرون بينه وبين كلمات تثير «أرتكاريا» لدى جمهرة العامة فى العالمين العربى والإسلامى، فتعبير «العلمانية» مظلوم تماماً لدينا، كما أن الكثيرين يرون أن الحديث عن إعلاء العقل هو حديث ضد الدين والإيمان بالمعتقد الروحى، بينما الأمر ليس كذلك إطلاقاً، فالإسلام- على سبيل المثال- جعل التفكير فريضة إسلامية، ولعلنا نزهو الآن بفيلسوف عربى مسيحى من «مصر» هو «مراد وهبة» الذى يعيد الاعتبار لإشعاع قوى من الضوء توهج على يدى فيلسوف مسلم فى مسار الحضارة العربية فى «الأندلس»، وأعنى به «ابن رشد» الذى يقترن اسمه لدى دارسى الفلسفة من أجيال الشباب باسم «مراد وهبة» ذلك الرجل الثمانينى ذو العقلية اليقظة والضمير الحى والفكر المتقد، رغم كل محاولات تهميشه وتجاهل دوره واستبعاد قيمته والإقلال من مكانته إلا أنه ظل شمعة مضيئة تقف ضد الخرافة الموروثة والأفكار المعلبة فى محاولة للتجديد الفكرى، على نحو غير مسبوق، ولقد دفع الرجل الثمن غالياً فى كل مراحل حياته وها هو قد جاوز الثمانين من عمره، وبدأ يزحف نحو التسعين إلا أن الأوساط الثقافية والفكرية فى «مصر» والعالم العربى لم تعطه قدره الذى يستحق، لأن الرجل يطرح رؤى تعتمد على العقل وحده وتعمل التفكير دون غيره، ورغم كل ذلك التجاهل الرسمى لاسم «مراد وهبة» فقد ذاع صيته فى جامعات «الشرق الأوسط» و«شمال أفريقيا» و«أوروبا» وتجاوز ذلك إلى المحافل الدولية فى «الولايات المتحدة الأمريكية» و«كندا» وغيرهما من دول الغرب والشرق. ولقد ربطتنى بذلك الفيلسوف الزاهد صلة متصلة عبر السنين، وشعرت كلما التقيته فى ندوة أو محاضرة أو مناسبة ثقافية أننى أمام صرح عالٍ يقف صاحبه على منبر فكرى مرتفع يحدث الناس بلغة جديدة، ويبشر بتفسير حديث حتى إنه عرف «العلمانية» (بأنها تفكير نسبى بما هو نسبى وليس بما هو مطلق) معتبراً أن «العلمانية» نظرية فى المعرفة ترتكز على قدرة الإنسان على الفهم والإدراك وإحداث التغيير والتطوير، مع تفسير طويل لنشأة «العلمانية» منذ اكتشاف «نظرية دوران الأرض» التى أثبتت أن الإنسان ليس هو مركز الكون، كذلك اعتبر «مراد وهبة» قضية «الأصولية» قضية العصر، لأن ما تعانيه البشرية من عنف وإرهاب هما نتيجة للعلاقة بين «الأصولية» و«الرأسمالية» الطفيلية، وما أكثر الشروحات التى قدمها ذلك الفيلسوف الرائد للفكر المصرى المعاصر، بل الفكر الإنسانى كله. ومن عجب أن رجلاً بحجم «مراد وهبة» لم يلق تكريماً لائقاً من الدولة المصرية، فلم ترشحه هيئة علمية ولا مؤسسة فكرية لجوائز الدولة العليا التى حصل عليها تلاميذ تلاميذه، وهذا عوار فى الحركة الثقافية المصرية، وعار علينا فى ذات الوقت، ولقد دعتنى منذ أيام الأستاذة الدكتورة «منى أبوسنة» أستاذ الأدب الإنجليزى بجامعة «عين شمس» لاحتفاء صغير «بمراد وهبة» مفكراً ومعلماً وفيلسوفاً، واحتشدت له يومها مجموعة قليلة العدد، ولكنها تضم نجوماً من كبار المفكرين والفلاسفة والشعراء والأدباء وبعض تلاميذ ذلك الرائد المستنير، ويومها تساءلت: ألا تعلو قيمة «مراد وهبة» على عشرات ممن نحتفى بهم، ونبالغ فى تكريمهم؟ وقد تذكرت المأثورة (إنه لا كرامة لنبى فى وطنه) فمدى علمى أن اسم «مراد وهبة» يلقى حفاوة وتكريماً فى أوساط دارسى الفلسفة المعاصرة فى الجامعات الغربية خلافاً لذلك التعتيم الذى عانى منه «مراد وهبة» عبر رحلة العمر، ومع ذلك تمكن بما لديه من أدوات فى التحليل ومناهج فى البحث من أن يخترق حواجز التهميش وأسفار الظلام ليصل إلى العقل البشرى الحر، وينال مكانته الرفيعة بلا جوائز كبيرة أو تكريم صاخب.. أطال الله فى عمره ليواصل عطاءه المتميز، ويبقى لى شخصياً معلماً وأخاً وصديقاً. "المصري اليوم"

GMT 02:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار صحيحة وافتتاحيات اسرائيلية

GMT 02:06 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزنس الدم أهم من عائد التسوية السياسية

GMT 02:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

العنف ضد المرأة!

GMT 02:01 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 01:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة متكررة

GMT 01:02 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراد وهبة مراد وهبة



خلال خضوعها لجلسة تصوير لمجلة Billboard

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر

واشنطن ـ رولا عيسى
يعتبر عام 2017 للنجمة الشهيرة سيلينا غوميز، عاما حافلا بالكثير من الأحداث، بداية من طرح فيديو أغنيتها الجديدة wolves التي تخطت أكثر من 58 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وتصنيفها واحدة من أكثر المشاهير متابعة من الجماهير على إينستاغرام، إلى انفصالها عن حبيبها مغني الراب "ويكند"، وانتشار الشائعات حول رجوعها إلى حبيبها السابق جاستن بيبر، وقد انهت عامها بحصولها على لقب "إمرأة العام 2017" من قبل مجلة "Billboard" العالمية. وبعد حصولها اللقب الشهر الماضي، خضعت المغنية البالغة من العمر 25 عاما لجلسة تصوير خاصة بمجلة Billboard، حيث ظهرت مرتدية بدلة سوداء مثيرة، مع سترة مكشوفة الصدر، ولمسات من احمر الشفاة الداكن ومكياج العيون الدخاني، إضافة إلى شعرها الأسود الذي تركته منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وستنضم سيلينا إلى النجمات "مادونا"، "ليدي غاغا"، "تايلور سويفت" و"بيونسيه"، الاتي حصلوا على اللقب من قبل. وقال جون أماتو، رئيس مجلة "Billboard" :

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 08:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة
  مصر اليوم - متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon