كلنا «خالد سعيد»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كلنا «خالد سعيد»

عمار علي حسن

فى السادس من يوليو سنة 2010 نشرت هذا المقال، وأعيده الآن بمناسبة صدور الحكم بالسجن عشر سنوات على قتلة خالد سعيد، وبمناسبة أن بعض ما جرى له قد جرى لغيره حتى بعد الثورة، وهنا المقال: «فى إحدى الندوات سألنى واحد من الحاضرين عن «وثيقة المواطنة» التى يتشدق بها الحزب الحاكم، فضحكت من أعماقى وقلت له: لا يوجد فى بلدنا سوى ستة مواطنين والبقية مجرد رعية. ولن يعجز أى قارئ، إن فكر فى العبارة، أن يصل إلى الإجابة فى سهولة ويسر. ولما سألنى آخر فى ندوة ثانية عن قضية شهيد التعذيب خالد سعيد، حزنت من أعماقى وأجبته على الفور: كلنا هذا الفتى المغدور.. ولو أغمض كل منا عينيه دقيقة واحدة وتذكّر العذاب الموزع بالتساوى على روحه وجسده فى بلدنا الذى يئن تحت وطأة نظام فاسد مستبد، فسيؤمن على الفور أن خالد سعيد يسكن تحت جلده ويسرى فى شرايينه، وقد يقول بعد تدبر: مات هو مرة واحدة، أما نحن فنموت كل يوم عشرات المرات. ضربات وركلات متلاحقة أردت خالد قتيلاً، وإهانات وتجاوزات وتحكمات لا نهاية لها تردى المصريين جميعاً قتلى كل يوم. ففى أقسام الشرطة تُطأطأ الرؤوس وتُذل النفوس أمام «باشوات» هذا الزمن الردىء، وفى الشارع يمارس عليهم رجال المرور سلطة تفوق آلاف المرات ما أعطاها لهم القانون، وعلى الناس أن يدفعوا لهم من قوت أولادهم حتى يسكتوا أو يمسكوا عنهم. هذا إن كانوا يمتلكون سيارات، أما لو أنهم من السائرين على أقدامهم وأوجاعهم فلن يجدوا رصيفاً معبَّداً، وقد يضطرون للنزول إلى نهر الشارع، فتضغط عليهم أبواق العربات أو يلعنهم سائقوها، وبدورهم سيلعنون السائقين، وكلاهما سيهين الآخر، وقد يفهم أحد الطرفين أو كلاهما فيسب المتسببين فيما نحن فيه، وهو فى هذا لن يفعل سوى إطلاق كلمات حادة أو بذيئة فى الفراغ. ولو كان فريق من المصريين أصحاب تجارة، فعليهم أن يراضوا مفتشى التموين، حتى لو كان التجار يبيعون بالحلال، فالعاطل والباطل سواء. ولو كانوا يبيعون المغشوش والمعطوب ويطففون فى الميزان ويرفعون فى الأسعار كيفما شاءوا، فلن يخافوا لأن «جمعية رعاية الفساد» تحميهم، أما الناس فتموت كل لحظة غيظاً من إفراط البائع وتفريط المشترى. عجز فى عجز، أمام الماء الآسن والهواء الملوث والغذاء الفاسد، فكلها تطلق سمومها فى أجساد المصريين، فتنهش فيها أمراض السرطان والكبد الوبائى والفشل الكلوى، بينما تطلق الأزمات الاقتصادية فى عروقهم وجعاً دائماً، فيعانون من ضغط الدم والسكرى والوسواس القهرى والاكتئاب الحاد. وهم إن ذهبوا إلى المستشفيات الحكومية، فلن يجدوا رعاية ولا عناية، فميزانية الصحة يذهب أغلبها إلى الشرطة، وأغلب الأطباء لا يجدون ما يجعلهم يعيشون حتى على حد الكفاف.. وفاقد الشىء لا يعطيه، ولذا سيهان المرضى من الطبيب والممرض وموظفى المستشفيات وجدرانها وأسرّتها المتهالكة. وفى كل الأحوال إما أن الواحد منهم مريض بالفعل، أو مشروع مريض، وفى أردأ وضع فهو يحتضر، وقد يتفاقم لديه القنوط فيتمنى الموت، أو يذهب إليه طواعية فينتحر، تاركاً رسالة قصيرة إلى أولاده: «عذراً لم أستطع»، وقد يبلغ به الجنون مداه فيقتل أهله، قبل أن يطلق الرصاص على نفسه أو يشنق عنقه فى سقف حجرة، ويترك أيضاً ورقة مضرجة بدماء الجميع يقول فيها: «أرحتهم واسترحت». قهر سياسى فى قهر، فالمصريون فريقان: الأول لم يستخرج بطاقة انتخابية لأنه لا يؤمن بالتمثيلية المكررة التى تجرى، والثانى قد تدفعه الحمية أو يصدّق كلام رجال السلطة عن «المشاركة» و«ثقافة الديمقراطية» فيستخرج بطاقته، ويأخذها بيمينه، ويذهب إلى لجان الانتخاب رافعاً رأسه، وهناك سيجد البلطجية فى انتظاره، فإن أصر على إتمام ما بدأ فلن يكون حاله أفضل من خالد سعيد، ولو شق طريقه عنوة أو بالتحايل ووصل إلى «صندوق الحزب الوطنى السحرى»، فسيجد صوته قد ذهب فى النهاية إلى من يجلده ويسرقه ويتلاعب به. ولو أغضب بعض المصريين هذا التزوير والتزييف والتسلط فسعوا إلى تنظيم مظاهرة سلمية للاحتجاج على ما يجرى، سيجدون فى انتظارهم عساكر شداداً غلاظاً لا يعصون الضباط ما أمروهم، ويفعلون ما يؤمرون، بعضهم يرتدى الزى الرسمى، وهذا أهون الضررين، والبعض يخالط المتظاهرين لباسهم وهؤلاء وحوش مسعورة، تضرب بالأيدى والأرجل والرؤوس والهراوات إن لزم الأمر، وهم لا يفرقون بين زيد وعمرو، فأمامهم الجميع سواء، بعد أن أفهمهم أسيادهم أن التظاهر شر مبرم، وحرام مطلق، وأن المتظاهرين خارجون على القانون وعملاء لأمريكا. ذل فى ذل، فالعدالة إما غائبة أو غير ناجزة أو بطيئة، والأحكام لا تنفذ، والقوة فوق الحق، وأهل الثقة مقدمون على أهل الخبرة، وما يُفعل يتناقض تماماً مع ما يقال. ولذا على كل من يمسك أمره ويحترم نفسه ويخلص لضميره أن يدفع الثمن، فيجد أراذل الناس قد وضعوهم فوقه.. جهلاء وأغبياء ومرتزقة ومرتشون ومنافقون يتقدمون الصفوف فى كل موقع.. وعلى من يقعون تحتهم أن يموتوا كل يوم من الغيظ والإهانة، فإن سعى أحدهم أو بعضهم للانتصار للحق والعدل والكفاءة نُكّل به شر تنكيل، يُفصل أو يُنقل أو يجازَى أو يقف محله لا يتحرك أو يُخصم من قوت عياله. ولو كان المصرى فلاحاً فغلة أرضه للوسطاء، ولو كان عاملاً فعرق جبينه لأرباب العمل، وأغلبهم من اللصوص الجدد. فيا خالد سعيد.. ارقد بسلام فى رحاب ذى الجلال، فأنت السابق وجميعنا يسبقك ويساويك ويوازيك أو يلحق بك، وكلنا أنت فى كل مكان وأى لحظة، كل ما فى الأمر أن إهانتك التى أفضت إلى موتك صادفها ذيوع فعرفها العالم، أما نحن فنموت فى كل لحظة، لكن يخيم علينا صمت مقيم». انتهى مقال 6/7/2010، وكسرنا وأسقطنا الصمت، لكن هناك من يتوهم أن بوسعه أن يجعلنا «خالد سعيد» من جديد، وأقول له: هيهات هيهات، فلا تراجع عن الكرامة والعدل.

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كلنا «خالد سعيد»   مصر اليوم - كلنا «خالد سعيد»



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon