يحيى حسين عبدالهادى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يحيى حسين عبدالهادى

عمار علي حسن

عندما يأتى مساء غد الخميس سنكون، بمشيئة الله، على موعد مع تكريم واحد من أبرز الشرفاء فى بلدنا، محارب الفساد والرجل الوطنى المحترم المهندس الكفء يحيى حسين عبدالهادى، بمقر «مركز إعداد القادة» بالعجوزة، بمناسبة خروجه إلى المعاش عند سن الستين، رافضا مد خدمته، كما يفعل أغلب المسئولين فى بلادنا من عبدة المناصب، الذين يوصدون كل الأبواب أمام جيل جديد من الطامحين ذوى الكفاءة. ولد يحيى حسين بالقاهرة فى الخامس من فبراير سنة 1954، لأب كان يعمل قاضيا، وهو ذو خلفية أزهرية، فأورثه التمسك بالعدل، والتدين الوسطى المستنير. وحين انتقل للعمل بأسيوط ألحق نجله بمدارسها، فكان من أوائل المحافظة فى جميع مراحل التعليم الأساسى. وإلى جانب النبوغ العلمى تشرّب الرجل فى شبابه حب الوطن، ففى سنة 1972، ورغم إعفائه طبياً من الخدمة العسكرية وحصوله على مجموعٍ عالٍ يؤهله لدخول أى كليةٍ (بما فيها الطب)، فإنه فضّل الانضمام للقوات المسلحة أملاً فى الاشتراك فى معركة تحرير سيناء، فالتحق بالكلية الفنية العسكرية سنة 1972 وتخرج فيها سنة 1977 بتقدير امتياز، وظل يخدم بلده فى هذا المجال إلى أن ترك الخدمة فى جيش الشعب سنة 1992. لم ينزوِ الرجل، عف اللسان ومتقد الجنان، فى بيته يجتر أيام الجندية الراسخة، بل واصل جهاده فى الخدمة المدنية اعتباراً من 1992 لأكثر من 20 عاماً أخرى، حيث عمل بالحكومة وقطاع الأعمال العام والخاص، واشتهر بالنجاح فى كافة المواقع التى توّلاها، ومن بينها مواقع قيادية من المستوى الأول مثل: رئيس مصلحة حكومية كبيرة، رئيس مجلس إدارة شركة كبيرة، ووكيل أول وزارة، وفى ركابها شارك فى إنشاء مركز إعداد القادة لإدارة الأعمال سنة 1992، وتدرج فيه إلى أن أصبح مديراً له سنة 2004. ولم يكتف الرجل بمرتب الوظائف وحوافزها وترقياتها، كغيره، بل أخذ على عاتقه محاربة الفساد، ووقف فى وجه العاصفة صلباً لم يلن ولم ينكسر، حيث قدم سنة 2006 بلاغاً شهيراً، فضح فيه فساد صفقة شركة «عمر أفندى» وكان أول شاهدٍ كبيرٍ من أهل الخصخصة كعضوٍ فى لجنة تقييم عمر أفندى وكان وقتها رئيساً لإحدى شركات القطاع العام الكبرى ومرشحاً لمناصب عليا فى الدولة، ودفع ثمن موقفه عزلاً كاملاً من كافة المواقع التى كان يحتلها، فعاد إلى مركز إعداد القادة محاضراً بلا محاضراتٍ، واستشارياً بلا استشارات، طوال السنوات الخمس السابقة على سقوط نظام مبارك، لكنه صبر وصابر ورابط. وجهاد هذا الرجل، المتواضع فى كبرياء، لم يقف عند هذا الحد، بل كان فى الصفوف الأولى لمعظم الحركات التى قاومت نظام مبارك ومهّدت لثورة يناير، حيث كان عضواً باللجنة التنسيقية لحركة «كفاية»، وعضو الأمانة العامة لـ«الجمعية الوطنية للتغيير»، وكان من مؤسسى حركة «لا لبيع مصر» واختير منسقاً عاماً لها، وهى الحركة التى تصدت للفساد فى برنامج الخصخصة وأوقفته تماماً، ونجحت كذلك فى إيقاف بيع البنوك الوطنية بعد إفشال بيع بنك القاهرة، وأفشلت مشروع الصكوك الشهير، بعدها ساهم فى التخطيط والتنفيذ لثورة الشعب المصرى فى يناير 2011 وكان ضمن حشد أول مظاهرة دخلت ميدان التحرير ظهر 25 يناير. وقد طُرِح اسم المهندس يحيى حسين كثيراً كوزير، وأحياناً كرئيس وزراء، فى كل الحكومات المتعاقبة بعد الثورة ولكن شيئاً ما حال دون استفادة بلدنا من خبرته ووطنيته، فقرر العودة لإدارة مركز إعداد القادة فى مايو 2011 بناء على مطالبات العاملين، وتفرغ تماماً لقيادة المركز فتحول، تحت قيادته، إلى الأشهر بين كل المؤسسات المشابهة على مستوى العالم العربى، وأصبح مركزاً للإشعاع الثقافى، ومنبعاً لدر أموال إلى خزينة الدولة، وفتح أبوابه أمام كل القوى السياسية، من دون تمييز، فضاق به الإخوان ذرعاً وقت توليهم الحكم، فأقاله وزير الاستثمار الإخوانى قبل ثورة 30 يونيو بيومين، ورد العاملون بالمركز باعتصام حازم حاسم، ومنعوا تنفيذ القرار حتى أزال الله الغمة بأيدى الشعب. اليوم يخرج الرجل إلى المعاش، وهو قادر على العطاء، حاملاً فوق ظهره وفى رأسه خبرة عميقة، وجدارة راسخة، ووطنية خالصة، وزهداً فى أى مجد ذاتى، ورغبة متجددة فى خدمة مصر، ولا أتصور ألا يكون بمكان يليق به فى صدارة الجهاز الإدارى والسياسى للدولة خلال الفترة المقبلة، إن كان هناك حقاً من هو جاد فى أن ينهض ببلدنا العريق من كبوته، ويقيله من عثرته، ويرفع هامته بين الأمم. نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكلمة التى نكرهها

GMT 07:42 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أميركا تعيد اكتشاف إيران

GMT 07:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فخامة الرئيس المؤقت جداً: دونالد ترامب

GMT 07:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عالم بلا استقطاب!

GMT 07:39 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أزمة نخبتنا العلمية

GMT 07:36 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا خسرت د.مشيرة..؟

GMT 07:35 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

هتيف اليونسكو

GMT 00:28 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تصالح الفلسطينيين مع الواقع والحقيقة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يحيى حسين عبدالهادى   مصر اليوم - يحيى حسين عبدالهادى



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon