ماذا تعنى الثورة؟ (4 - 4)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماذا تعنى الثورة 4  4

عمار علي حسن

12 هناك اختلاف بين العلماء فى تقييم الثورات السياسية والاجتماعية الكبرى التى وقعت فى تاريخ الإنسانية، فهناك من يراها وسيلة ضرورية لتحقيق تقدم البشر نحو مجتمع تسوده الحرية والعدالة والكفاية والمساواة والانسجام. ويوجد فلاسفة محافظون، على رأسهم فريدريك نيتشه وجوستاف لوبون، يعتقدون أن الثورات تعبر عن عواطف جامحة تدفع إلى فعل غير رشيد يؤدى إلى تحطيم النظم القائمة، وينعت هؤلاء الثورات بأنها «سلوك الغوغاء» و«فعل العقلية البُدائية» و«حصيلة الحقد النفسى الشديد» و«الانهيار العصبى للمجتمع» و«التصرف البربرى». ويشبه نورمن هامبسن الثورة بالعيوب الجيولوجية أو الكوارث الطبيعية التى تحل فجأة وتنهى الانسياب الطوعى للحياة، ويفضل عليها التطور الإيجابى للمجتمعات. 13 تنقسم الثورات من حيث قوة التأثير إلى نوعين؛ الأول هو «الثورات المحدودة»، التى لا يزيد ما تفعله عن الإطاحة بحكام من مناصبهم واستبدالهم بآخرين وربما تحسن نسبى فى الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. والثانى هو «الثورات الجائحة»، التى تهز مناطق أوسع بكثير من البلد التى وقعت فيه، وهذا ينطبق بشكل واضح على الثورات الأمريكية 1776 والفرنسية 1789 والمكسيكية 1910 والروسية 1917 والصينية 1949 والإيرانية 1979. وهناك من يخرج الأول من تصنيف الثورة، لأن غاية الثورات ليست الإطاحة بالحاكم لكن بناء نظام سياسى جديد على نحو مغاير تماماً لما كان سائداً. 14 الثورة هدم وبناء، هدم للنظام الذى ثار الناس ضده، وبناء آخر يحل محله، مستجيباً لأشواق الثائرين إلى الحرية والعدالة والكفاية. وقد يكون الهدم سريعاً وشاملاً وعميقاً، وقد يتم على مراحل، ولا سيما فى البلدان التى يبتلع فيها نظام الحكم مؤسسات الدولة، ويتخذها مطية لاستمراره بحد التغلب. ففى مثل هذه الحالة يعى الثوار أن هدم النظام جملة واحدة وفى زمن قياسى قد يؤدى إلى ترنح الدولة، ومن ثم يتعاملون مع عملية الهدم بمبضع جراح وليس بمعول فلاح. لكن الهدم يجب أن يتم فى كل الأحوال بصرف النظر عن المدة التى يستغرقها أو الطرق التى يسلكها القائمون به. فإن توقف الهدم وبقيت بعض آثار النظام القديم تقوضت معالم الثورة، وضعف تأثيرها، وانفتحت نافذة أمام قوى «الثورة المضادة» لتستجمع قدراتها وتنازِل الثوار، وقد تنتصر عليهم. 15 يعتقد كثيرون أن «صندوق الانتخاب الشفاف» بات بديلاً عن الثورة فى المجتمعات الديمقراطية، أو هو «الثورة الجديدة» فى التاريخ البشرى، التى أنهت الأنماط التقليدية المعروفة من الثورات. فالمواطنون هناك لا يحتاجون إلى الثورة على من بيده مقاليد الأمور حتى يخلعوه من منصبه، ويكفيهم الصبر عليه حتى تنتهى فترة حكمه التى تحددها الدساتير، ثم يصوتوا لرحيله، أو لإزاحة الحزب الذى يمثله عن السلطة. وقد ظهر كتاب بهذا المعنى شارك فى تأليفه عدد من أبرز علماء السياسة والاجتماع والمؤرخين، ممن صرفوا معظم حياتهم يدرسون العمليات الثورية، وقد حاول هؤلاء الإجابة عن سؤالين مهمين؛ يتعلق الأول بالعوامل التى تتحكم فى صياغة ومدى تأثير الأشكال الجديدة الممكنة للتغيير السياسى الراديكالى فى عهد العولمة، ويدور الثانى حول ما إذا كانت ديمقراطية المشاركة قد أصبحت وسيلة للنضال الثورى فى المستقبل، وإلى أى حد أصبحت الثورات تعتمد على التكنولوجيا الحديثة ووسائل الاتصالات. لكن هذه الأطروحة لم تلقَ موافقة من بعض مؤلفى الكتاب الذين قدموا ردوداً قوية على كل من كان يعتقد بأن عصر الثورات قد انتهى، وقالوا إن الأجدر بالمفكرين مناقشة التغيرات التى طرأت على أساليب الثورات والثقافة السياسية المرافقة لها. فما دام هناك نظم حاكمة تمارس الاستبداد والاستعباد والظلم الاجتماعى المنظم والقهر وإهدار كرامة الإنسان، فإن الثورة عليها أمر قائم وإن تأخر بعض الوقت، لكن على الثوار أن تكون لديهم استراتيجية أو يتفقوا على قيادة، ليس لحماية الثورة من السرقة فقط أو لجعلها أداة لبناء الوطن، بل لضمان عدم تحولها إلى فوضى أو معول هدم للدولة أو تفككها مثلما جرى فى سوريا وليبيا. نقلاً عن "الوطن"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ماذا تعنى الثورة 4  4   مصر اليوم - ماذا تعنى الثورة 4  4



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - التايم تطلب من ترامب إزالة أغلفة المجلة الوهمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:21 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - المتنافسات على لقب ملكة جمال انجلترا في سريلانكا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم - ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017

GMT 07:28 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

"أستون مارتن" تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
  مصر اليوم - أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها رابيدE

GMT 05:16 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

جاغوار E-pace تحظى باهتمام كبير قبيل إطلاقها
  مصر اليوم - جاغوار E-pace  تحظى باهتمام كبير قبيل إطلاقها

GMT 03:21 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل "حلاوة الدنيا"
  مصر اليوم - هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل حلاوة الدنيا

GMT 06:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك
  مصر اليوم - اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

العثور على جدارية صغيرة لحلزون نحتها الأنسان الأول

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon