رقابيون ضد الفساد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رقابيون ضد الفساد

عمار علي حسن

أرسل لى الأستاذ أحمد السنديونى منسق حركة «رقابيون ضد الفساد» بياناً تحت عنوان: «هشام جنينة والتدليس على الشعب المصرى» يحوى آراء لافتة، ومعلومات جديرة بالتأمل، وننتظر رداً من رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات، لا سيما أن الأمر برمته موجه إليه بالدرجة الأولى. وهنا أنشر المهم من «البيان» نصاً، كما وردنى من الحركة، التى تتهم «جنينة» بالتالى: 1- الخلط كثيراً فى موضوع السيد وزير العدل وأنه تظلم من قرار النيابة العامة بالحفظ بالرغم من عوار التشريع لقانون الجهاز المركزى للمحاسبات رقم 1444 لسنة 1988 وتعديلاته لعدم أحقية الجهاز فى التظلم من قرار النيابة العامة بالحفظ، بل لماذا لم يطلب ذلك فى مذكرة من الرئيس المعزول والرئيس الحالى باستصدار تشريع؟ بل لماذا لم يطلب ذلك فى دستور 2012 أو دستور 2013؟ 2- مخالفته لدستور 2012 قبل دستور 1971 الأمر الذى نتج عنه عدم التحقيق فى المكافآت المنصرفة لأعضاء مجلسى الشعب والشورى بالـتأسيسية الأولى والثانية والبدلات واستخدام السيارات فضلاً عن استخدام جوازات سفر مخصصة لأعضاء مجلس الشعب بعدما تم حله فضلاً عن القروض التى تم صرفها من مجلسى الشعب والشورى. 3- لقد أثار موضوعاً جديداً مع الإعلامية دينا عبدالرحمن فى حلقة بتاريخ 22 ديسمبر 2013 حيث ذكر تصريحاً بأن أعضاء الجهاز كان بينهم وبين الحصول على المستندات فى فترة رئاسة محمد مرسى موانع وعقبات كثيرة، فى حين أنه بدأ الحلقة بقوله إنه لا توجد ضغوط عليه منذ أول يوم فى توليه منصب رئيس الجهاز، فضلاً عن تصريحاته السابقة بأن «مرسى» لا يوجد عليه هو وفريقه الرئاسى مخالفات مالية، ومن ثم فإن هذه التصريحات جميعها تصب فى خانة واحدة وهى أنه يقوم بالتدليس على الأمة المصرية. 4- تراجعت مصر على مؤشرات الشفافية الدولية فى عهد «مرسى» و«جنينة» إلى درجة متأخرة مقارنة بعهد «مبارك»، ما يعنى أن التشريعات الفاسدة بقيت كما هى، فضلاً عن تبعية رئيس الجهاز المركزى وتعيينه من قِبل رئيس الجمهورية ومجلسى الشورى أو الشعب، وهى جهات محل رقابة الجهاز. 5- خالف قانون الموازنة العامة للدولة من حيث التأخر فى إعلان تقارير الجهاز عن السنة المالية المنتهية فى 30/6/2013 حتى تاريخه. 6- على خلاف تصريحاته السابقة ما قبل ثورة يونيو 2013 اتهم محمد مرسى وجماعته أنهم كانوا يعمقون الخلاف داخل الصف الوطنى فضلاً عن أنهم كانوا يخاطبون الأهل والعشيرة. 7- لم يعترض على دستور 2012 فضلاً عن ثنائه على مفوضية مكافحة الفساد إبان دستور 2012، وتوجد له صور فى الإفطار الجماعى خلال شهر رمضان مع مجموعة «قضاة من أجل مصر» الموالية للإخوان. 8- اتهامه لمؤسسات الدولة وأجهزتها بمحاربة رئيس الجهاز ومحاولة الإطاحة به مستغلين فى ذلك مجموعة فاسدة من أعضاء الجهاز دون أن يقدم دليلاً على ذلك. انتهى البيان، وننتظر رداً من المستشار هشام جنينة، حتى يعرف الرأى العام حقيقة الأمر، على قدر أهمية الجهاز المركزى للمحاسبات، الذى إن استقل عن السلطة التنفيذية، وزادت كفاءته وتحصن من أى فساد داخلى، فإنه سيلعب، من دون شك، دوراً محورياً فى محاربة الفساد الذى وصل فى بلدنا إلى الرقاب، ولم ينتهِ بعد رغم قيام ثورتين شعبيتين، ضد نظامين فاسدين، سياسياً ومالياً وإدارياً. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رقابيون ضد الفساد   مصر اليوم - رقابيون ضد الفساد



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon