رقابيون ضد الفساد

  مصر اليوم -

رقابيون ضد الفساد

عمار علي حسن

أرسل لى الأستاذ أحمد السنديونى منسق حركة «رقابيون ضد الفساد» بياناً تحت عنوان: «هشام جنينة والتدليس على الشعب المصرى» يحوى آراء لافتة، ومعلومات جديرة بالتأمل، وننتظر رداً من رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات، لا سيما أن الأمر برمته موجه إليه بالدرجة الأولى. وهنا أنشر المهم من «البيان» نصاً، كما وردنى من الحركة، التى تتهم «جنينة» بالتالى: 1- الخلط كثيراً فى موضوع السيد وزير العدل وأنه تظلم من قرار النيابة العامة بالحفظ بالرغم من عوار التشريع لقانون الجهاز المركزى للمحاسبات رقم 1444 لسنة 1988 وتعديلاته لعدم أحقية الجهاز فى التظلم من قرار النيابة العامة بالحفظ، بل لماذا لم يطلب ذلك فى مذكرة من الرئيس المعزول والرئيس الحالى باستصدار تشريع؟ بل لماذا لم يطلب ذلك فى دستور 2012 أو دستور 2013؟ 2- مخالفته لدستور 2012 قبل دستور 1971 الأمر الذى نتج عنه عدم التحقيق فى المكافآت المنصرفة لأعضاء مجلسى الشعب والشورى بالـتأسيسية الأولى والثانية والبدلات واستخدام السيارات فضلاً عن استخدام جوازات سفر مخصصة لأعضاء مجلس الشعب بعدما تم حله فضلاً عن القروض التى تم صرفها من مجلسى الشعب والشورى. 3- لقد أثار موضوعاً جديداً مع الإعلامية دينا عبدالرحمن فى حلقة بتاريخ 22 ديسمبر 2013 حيث ذكر تصريحاً بأن أعضاء الجهاز كان بينهم وبين الحصول على المستندات فى فترة رئاسة محمد مرسى موانع وعقبات كثيرة، فى حين أنه بدأ الحلقة بقوله إنه لا توجد ضغوط عليه منذ أول يوم فى توليه منصب رئيس الجهاز، فضلاً عن تصريحاته السابقة بأن «مرسى» لا يوجد عليه هو وفريقه الرئاسى مخالفات مالية، ومن ثم فإن هذه التصريحات جميعها تصب فى خانة واحدة وهى أنه يقوم بالتدليس على الأمة المصرية. 4- تراجعت مصر على مؤشرات الشفافية الدولية فى عهد «مرسى» و«جنينة» إلى درجة متأخرة مقارنة بعهد «مبارك»، ما يعنى أن التشريعات الفاسدة بقيت كما هى، فضلاً عن تبعية رئيس الجهاز المركزى وتعيينه من قِبل رئيس الجمهورية ومجلسى الشورى أو الشعب، وهى جهات محل رقابة الجهاز. 5- خالف قانون الموازنة العامة للدولة من حيث التأخر فى إعلان تقارير الجهاز عن السنة المالية المنتهية فى 30/6/2013 حتى تاريخه. 6- على خلاف تصريحاته السابقة ما قبل ثورة يونيو 2013 اتهم محمد مرسى وجماعته أنهم كانوا يعمقون الخلاف داخل الصف الوطنى فضلاً عن أنهم كانوا يخاطبون الأهل والعشيرة. 7- لم يعترض على دستور 2012 فضلاً عن ثنائه على مفوضية مكافحة الفساد إبان دستور 2012، وتوجد له صور فى الإفطار الجماعى خلال شهر رمضان مع مجموعة «قضاة من أجل مصر» الموالية للإخوان. 8- اتهامه لمؤسسات الدولة وأجهزتها بمحاربة رئيس الجهاز ومحاولة الإطاحة به مستغلين فى ذلك مجموعة فاسدة من أعضاء الجهاز دون أن يقدم دليلاً على ذلك. انتهى البيان، وننتظر رداً من المستشار هشام جنينة، حتى يعرف الرأى العام حقيقة الأمر، على قدر أهمية الجهاز المركزى للمحاسبات، الذى إن استقل عن السلطة التنفيذية، وزادت كفاءته وتحصن من أى فساد داخلى، فإنه سيلعب، من دون شك، دوراً محورياً فى محاربة الفساد الذى وصل فى بلدنا إلى الرقاب، ولم ينتهِ بعد رغم قيام ثورتين شعبيتين، ضد نظامين فاسدين، سياسياً ومالياً وإدارياً. نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

GMT 08:14 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ديمقراطي يفوز في ألاباما

GMT 08:11 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات والسعودية معاً أبداً

GMT 08:09 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

أي سلام بعد القدس؟

GMT 08:06 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

«بنشرت» الصفقة!

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح.. قصة بطل مصرى

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رقابيون ضد الفساد رقابيون ضد الفساد



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon