طلعت حرب يظهر فى دمنهور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طلعت حرب يظهر فى دمنهور

عمار علي حسن

لا تزال تجربة «أبوالاقتصاد المصرى» طلعت حرب ملهمة لجيلنا، لا سيما أولئك الذين يسعون إلى أن تكون مصر دولة مكتفية مستقلة قادرة. من بين هؤلاء مجموعة من الباحثين النابهين بمحافظة البحيرة، أسسوا «مركز طلعت حرب للدراسات التنموية» راغبين فى أن يقدموا أفكاراً وتصورات وبرامج تفيد بلادهم. وقد هاتفنى د. علاء الدين حسين رشدى عبدالحميد، مدرس الإنتاج النباتى بكلية الزراعة جامعة دمنهور، شارحاً لى هذه الفكرة الطموحة، فطلبت منه أن يلخصها لى فى جُمل قصيرة دالة وشاملة، وها هو قد لبّى طلبى، فأردت أن أعرض فكرتهم أمام المسئولين لعلها تجد آذاناً مصغية، وأمام الناس ليثق شعبنا العظيم أن شبابه مهموم بحاله، ومشغول بمآله، ولن يكفّ عن التفكير فى الأفضل، ولن ينفك حتى يراه ماثلاً للعيان والأذهان. وهنا نص الرسالة كما وردتنى من صاحبها بلا زيادة ولا نقصان: «مركز طلعت حرب للدراسات التنموية أطلقناه نحن مجموعة من شباب الباحثين فى مدينة دمنهور بعد 25 يناير، حيث وجدنا أن الساحة قد امتلأت بالصراعات (السياسية) التى أدت إلى إغفال وإهمال خطوة مهمة يجب أن تلى أى ثورة ألا وهى البناء والتنمية، لأنها الضامن الوحيد لنجاح الثورة. واخترنا لها اسم (طلعت حرب) لأنه رائد التنمية الحقيقية فى مصر. ينقسم هذا المركز لعدة أقسام على حسب عدد الملفات التى ندرسها، فمثلاً هناك ملف التعليم وملف الزراعة وملف الصحة وملف الطاقة والطرق والسكك الحديدية... وهكذا. وقد وضعنا لأنفسنا ما يشبه الدستور وهو أن يتم تحليل ومناقشة تلك الملفات بطريقة علمية وموضوعية بدون تحزب أو اعتراض من أجل الاعتراض، لأن الوطن هو الأهم ويجب أن نواجه مشكلاته مهما كانت معقدة أو صعبة، فبالأسلوب العلمى (فقط) يمكننا حل تلك المشاكل والانتهاء بتحديد آليات محددة وواضحة لوضع أى ملف فى مساره الصحيح، على أن تتسم تلك الآليات بقابلية التطبيق الفورى -بعيداً عن التوصيات المطاطة أو الافتراضات النظرية- إذا سمحت الظروف بذلك. ويتم ذلك عن طريق عقد عدد من ورش العمل نناقش فيها الملف أو جزءاً منه بكامل تفاصيله بطريقة منهجية محايدة. بعد الوصول لمعالم محددة لأى من تلك المشاكل أو الملفات نقوم بنشر تلك الأفكار التى توصلنا إليها على المواطنين وذلك بطريقة مبسطة دون الدخول فى تفاصيلها، وذلك عن طريق طبع مطويات إرشادية بحيث تكون ذات عنوان جاذب، فعلى سبيل المثل هناك مطوية عنوانها (الزبالة كنز لا يفنى) تتحدث عن تدوير المخلفات الزراعية واستخداماتها وأخرى بعنوان (أفكار عصرية للزراعة المصرية) تتحدث عن العديد من الأفكار التى من شأنها رفع الكفاءة الإنتاجية لدى المزارعين وكذلك مطوية عن الإدمان والتى تتحدث عن أسبابه وكيفية تجنبه، ومطوية عن طرق إنتاج الطاقة النظيفة.. وهكذا، وتلك المطويات نقوم بتوزيعها على المواطنين إيماناً منا بأنه من الحتمى أن تكون التنمية بمشاركة كل أطياف المجتمع، لأنه عندما تشارك أطياف المجتمع فى التنمية فإن هذا يولد أو يؤصل فيه الروح الإيجابية للبناء والتنمية وكذلك المسئولية تجاه هذا الوطن. ولم ننسَ أطفال مصرنا الغالية فأنشأنا حديثاً مجموعة سميناها (توت توت) ندعو فيها الأطفال لتنمية مهاراتهم الإبداعية التى تعطينا الفرصة لاكتشاف ميول الأطفال المختلفة وبالتالى تنمية تلك الجوانب فيهم. ورغم أن مورد تمويلنا الوحيد هو الاقتطاع من ميزانياتنا الشخصية فلم نكتفِ بذلك بل ذهبنا للعديد من قرى محافظة البحيرة وذلك لتوعية الفلاحين بحقوقهم التى يكفلها لهم القانون سواء كانت فى الجمعية الزراعية أو المدرسة أو الوحدة الصحية، هذا بالإضافة إلى فقرة أساسية وهى تعتبر بمثابة إرشاد زراعى لهم، آملين أن يحسن هذا من حالة الوعى لديهم بماهية حقوقهم. وختاماً فبالجهد والمثابرة توصلنا لمقترحات للعديد من المشاكل التى نواجهها وهى جاهزة للتطبيق لمن أراد لمصر أن تحقق الاستقلال الوطنى، فهذا الوطن لا نملك غيره، وهو يجرى فى عروقنا مجرى الدم، وبالتالى فلزاماً علينا أن نصلحه ونطوره من أجل ألا تعانى الأجيال القادمة مما عانيناه فى حياتنا».. انتهت رسالة د. علاء، ولم ولن ينتهى الحلم أبداً. نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طلعت حرب يظهر فى دمنهور   مصر اليوم - طلعت حرب يظهر فى دمنهور



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon