طلعت حرب يظهر فى دمنهور

  مصر اليوم -

طلعت حرب يظهر فى دمنهور

عمار علي حسن

لا تزال تجربة «أبوالاقتصاد المصرى» طلعت حرب ملهمة لجيلنا، لا سيما أولئك الذين يسعون إلى أن تكون مصر دولة مكتفية مستقلة قادرة. من بين هؤلاء مجموعة من الباحثين النابهين بمحافظة البحيرة، أسسوا «مركز طلعت حرب للدراسات التنموية» راغبين فى أن يقدموا أفكاراً وتصورات وبرامج تفيد بلادهم. وقد هاتفنى د. علاء الدين حسين رشدى عبدالحميد، مدرس الإنتاج النباتى بكلية الزراعة جامعة دمنهور، شارحاً لى هذه الفكرة الطموحة، فطلبت منه أن يلخصها لى فى جُمل قصيرة دالة وشاملة، وها هو قد لبّى طلبى، فأردت أن أعرض فكرتهم أمام المسئولين لعلها تجد آذاناً مصغية، وأمام الناس ليثق شعبنا العظيم أن شبابه مهموم بحاله، ومشغول بمآله، ولن يكفّ عن التفكير فى الأفضل، ولن ينفك حتى يراه ماثلاً للعيان والأذهان. وهنا نص الرسالة كما وردتنى من صاحبها بلا زيادة ولا نقصان: «مركز طلعت حرب للدراسات التنموية أطلقناه نحن مجموعة من شباب الباحثين فى مدينة دمنهور بعد 25 يناير، حيث وجدنا أن الساحة قد امتلأت بالصراعات (السياسية) التى أدت إلى إغفال وإهمال خطوة مهمة يجب أن تلى أى ثورة ألا وهى البناء والتنمية، لأنها الضامن الوحيد لنجاح الثورة. واخترنا لها اسم (طلعت حرب) لأنه رائد التنمية الحقيقية فى مصر. ينقسم هذا المركز لعدة أقسام على حسب عدد الملفات التى ندرسها، فمثلاً هناك ملف التعليم وملف الزراعة وملف الصحة وملف الطاقة والطرق والسكك الحديدية... وهكذا. وقد وضعنا لأنفسنا ما يشبه الدستور وهو أن يتم تحليل ومناقشة تلك الملفات بطريقة علمية وموضوعية بدون تحزب أو اعتراض من أجل الاعتراض، لأن الوطن هو الأهم ويجب أن نواجه مشكلاته مهما كانت معقدة أو صعبة، فبالأسلوب العلمى (فقط) يمكننا حل تلك المشاكل والانتهاء بتحديد آليات محددة وواضحة لوضع أى ملف فى مساره الصحيح، على أن تتسم تلك الآليات بقابلية التطبيق الفورى -بعيداً عن التوصيات المطاطة أو الافتراضات النظرية- إذا سمحت الظروف بذلك. ويتم ذلك عن طريق عقد عدد من ورش العمل نناقش فيها الملف أو جزءاً منه بكامل تفاصيله بطريقة منهجية محايدة. بعد الوصول لمعالم محددة لأى من تلك المشاكل أو الملفات نقوم بنشر تلك الأفكار التى توصلنا إليها على المواطنين وذلك بطريقة مبسطة دون الدخول فى تفاصيلها، وذلك عن طريق طبع مطويات إرشادية بحيث تكون ذات عنوان جاذب، فعلى سبيل المثل هناك مطوية عنوانها (الزبالة كنز لا يفنى) تتحدث عن تدوير المخلفات الزراعية واستخداماتها وأخرى بعنوان (أفكار عصرية للزراعة المصرية) تتحدث عن العديد من الأفكار التى من شأنها رفع الكفاءة الإنتاجية لدى المزارعين وكذلك مطوية عن الإدمان والتى تتحدث عن أسبابه وكيفية تجنبه، ومطوية عن طرق إنتاج الطاقة النظيفة.. وهكذا، وتلك المطويات نقوم بتوزيعها على المواطنين إيماناً منا بأنه من الحتمى أن تكون التنمية بمشاركة كل أطياف المجتمع، لأنه عندما تشارك أطياف المجتمع فى التنمية فإن هذا يولد أو يؤصل فيه الروح الإيجابية للبناء والتنمية وكذلك المسئولية تجاه هذا الوطن. ولم ننسَ أطفال مصرنا الغالية فأنشأنا حديثاً مجموعة سميناها (توت توت) ندعو فيها الأطفال لتنمية مهاراتهم الإبداعية التى تعطينا الفرصة لاكتشاف ميول الأطفال المختلفة وبالتالى تنمية تلك الجوانب فيهم. ورغم أن مورد تمويلنا الوحيد هو الاقتطاع من ميزانياتنا الشخصية فلم نكتفِ بذلك بل ذهبنا للعديد من قرى محافظة البحيرة وذلك لتوعية الفلاحين بحقوقهم التى يكفلها لهم القانون سواء كانت فى الجمعية الزراعية أو المدرسة أو الوحدة الصحية، هذا بالإضافة إلى فقرة أساسية وهى تعتبر بمثابة إرشاد زراعى لهم، آملين أن يحسن هذا من حالة الوعى لديهم بماهية حقوقهم. وختاماً فبالجهد والمثابرة توصلنا لمقترحات للعديد من المشاكل التى نواجهها وهى جاهزة للتطبيق لمن أراد لمصر أن تحقق الاستقلال الوطنى، فهذا الوطن لا نملك غيره، وهو يجرى فى عروقنا مجرى الدم، وبالتالى فلزاماً علينا أن نصلحه ونطوره من أجل ألا تعانى الأجيال القادمة مما عانيناه فى حياتنا».. انتهت رسالة د. علاء، ولم ولن ينتهى الحلم أبداً. نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

زيارة للمستقبل

GMT 08:42 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأخبار العربية الأخرى

GMT 08:40 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إيران تدفع لبنان إلى الحرب

GMT 08:38 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

معركة الحديدة محاصرة الانقلاب

GMT 09:20 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

لقاء «السيسى بوتين» الثامن هو «الضامن»

GMT 09:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد سلماوى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلعت حرب يظهر فى دمنهور طلعت حرب يظهر فى دمنهور



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي
  مصر اليوم - ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon