شعر المتطرفين ونثرهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شعر المتطرفين ونثرهم

عمار علي حسن

هذا بحث فريد فى موضوعه، بل وغريب أيضاً، إذ ينظر إلى مجموعة من الناس نظرة مختلفة عن تلك السائدة عنهم، والمطبوعة عليهم. فسنوات طويلة ونحن لا ندرس قيادات «الجماعة الإسلامية» سوى من زاوية أفكارهم المتزمتة، وأفعالهم الدموية، وتصرفاتهم الطائشة، وأوهامهم المقنعة فى القفز على السلطة وإقامة نظام حكم يتواءم مع تصوراتهم، وكذلك جفاؤهم للناس بزعم أنهم أعلى منهم عند الله درجات. أما هذا البحث فيسعى مؤلفه، الصحفى بجريدة «المصرى اليوم» الأستاذ منير أديب، إلى أن يضىء جانبا مظلما فى نظرة الباحثين والكتاب إلى المنتمين إلى هذا التنظيم، ويجلى غموضا اكتنف حاله ردحا من الزمن، ويجيب عن أسئلة معلقة، قد يكون أولها: هل بوسعهم أن يتصرفوا أحيانا مثلنا؟ فى البحث، الذى يعد حاليا ليكون كتابا، ستندهش حين تتساقط أمام عينيك القشرة الصلبة المتجهمة القديمة التى تحط على أجساد وأذهان هؤلاء، وهى من صناعتهم فى أغلبها وليست أوهاما عنهم ولا تجنيا عليهم، وستبرق أمام عينيك حالات وسمات أخرى، فتعرف أن بعضهم يقرض الشعر، وستقرأ نماذج من شعره، وبعضهم يكتب القصص، وستطلع على سرده، حتى لو كان عتيقا فى الشكل والمضمون، وستعرف أن بعضهم يهزه الربيع وأزهاره، والعود وأوتاره، فيصدح بالغناء وحيدا، رغم ما يقولونه جهارا نهارا بجهل، وهم فى جماعة، عن حرمة الفن، وآثام السماع والطرب. كل هذا يرصده المؤلف باقتدار عن تلك النماذج البشرية، ويتتبعها وهى ليست فى الهواء الطلق، إنما فى غياهب الزنازين. فهناك حين انقطعت السبل بهؤلاء عن أوهام كثيرة، وأفكار جامدة، رانت على أذهانهم ونفوسهم سنين عددا، راح بعضهم يفتش فى العتمة الراقدة تحت الجدران عن الإنسانية المكبوتة والمقموعة داخله، فبدأ يعبر عنها شعرا ونثرا وطربا وتأملا، وربما ندما عما اقترفته يداه من آثام، إن كان قد قتل أو حرض على القتل. فى هذا الكتاب يقطع منير أديب خطوات جديدة فى رحلته نحو كشف الجوانب المسكوت عنها حول الجماعات والتنظيمات السياسية التى توظف الإسلام أيديولوجية لها، أو ترفعه شعارا لاقتناص السلطة سواء بالرصاصة أو الكلمة، أو بهما معا. وهو يتناول كل هذا بلغة فياضة، وتصوير محكم، وسرد مشوق، وترتيب علمى جيد. أتصور أن هذا الكتاب، حال صدوره، سيثير جدلا واسعا، لأنه سيفتح تساؤلا جديدا حول إمكانية أن يسترد بعض المتطرفين إنسانيتهم الغائبة أو المطمورة، وربما يقدم دليلا على أن بعض من راجعوا أفكارهم من متطرفى تنظيم «الجماعة الإسلامية» بعد سنوات من الإرهاب والدم، كانوا صادقين، وإن كنا قد رأينا آخرين قد تحايلوا ومارسوا «التقية» حتى يخرجوا من السجون، فلما جاءتهم الفرصة من جديد، تجهموا وعبسوا، وسارعوا، ليس إلى مغفرة من ربهم، إنما إلى حمل السلاح، والبحث عن ضحايا جدد. نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

رد من رئيس مجلس الوزراء

GMT 07:50 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الدوحة وهلوسات «كرة القطر»

GMT 07:48 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب ومعضلة الاتفاق النووى !

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

من أين التمويل؟

GMT 07:46 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تحية للرئيس السيسى !

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استغاثة عالِم إلى وزير التربية والتعليم

GMT 07:44 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكلمة التى نكرهها

GMT 07:42 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أميركا تعيد اكتشاف إيران

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شعر المتطرفين ونثرهم   مصر اليوم - شعر المتطرفين ونثرهم



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد تخطف الأنظار بفستان أصفر لامع ومثير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي. وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة. والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم الإثنين الماضي،

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة
  مصر اليوم - علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة

GMT 04:41 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها
  مصر اليوم - فندق غراند كونتيننتال إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها

GMT 05:01 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

منازل الكرتون أحدث صيحة في عالم الديكور الحديث
  مصر اليوم - منازل الكرتون أحدث صيحة في عالم الديكور الحديث

GMT 02:56 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بخصوص "البريكست"
  مصر اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بخصوص البريكست

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

صحافية تعتقد ارتباط ذلك بحديثها عن أمن مؤتمر بكين
  مصر اليوم - صحافية تعتقد ارتباط ذلك بحديثها عن أمن مؤتمر بكين
  مصر اليوم - انطلاق حرب أكاديمية بشأن تخفيض الرسوم في الجامعات البريطانية

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات
  مصر اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
  مصر اليوم - دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 07:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأحدث في سلسلة "ماكلارين"
  مصر اليوم - سيارة 570 S سبايدر الأحدث في سلسلة ماكلارين

GMT 09:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "بي ام دبليو" الأسرع نموًا في المملكة المتحدة
  مصر اليوم - سيارة بي ام دبليو الأسرع نموًا في المملكة المتحدة

GMT 02:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تُعلن استعدادها للمشاركة في فيلم "كارما"
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تُعلن استعدادها للمشاركة في فيلم كارما

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب
  مصر اليوم - الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب

GMT 02:41 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

داليا مصطفى تقدم مفاجأة إلى جمهورها في "الكبريت الأحمر"

GMT 06:29 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إنقاذ راكبة من القفز في بحيرة على عمق 23 قدمًا في جزيرة إرهاي

GMT 12:39 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

منزل صغير في أستراليا يباع بـ 3.62 ملايين دولار

GMT 08:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد أن ثمرة التوت الأزرق تُعزّز وظائف الدماغ

GMT 07:17 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon