حوار حول اللحظة الراهنة (1-2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حوار حول اللحظة الراهنة 12

عمار علي حسن

طرحت علىّ الأستاذة ماجدة النجار سبعة أسئلة عن اللحظة الراهنة، سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، وتوقعاتى للمستقبل القريب، وذلك فى حوار لصحيفة «الخليج» الإماراتية. وأرى أنه من المفيد للقارئ المصرى، الذى لا يطالع «الخليج» غالبا، أن يقرأ إجاباتى فى صحيفة مصرية أصبح لها صيتها مثل «الوطن»؛ لأن كل ما فى الحوار هو منا وعنا وعلينا وبنا. وسأعيد هنا ترتيب الأسئلة والتصرف فى الإجابة بما يجعل الرؤية متسلسلة وشاملة لكل أطراف اللعبة السياسية فى البلاد. 1- ما تقييمك لأداء الحكومة الحالية؟ - علينا أن نعترف بأن الحكومة لا تضم أشخاصاً ثوريين بالقدر الكافى، وأغلب من بداخلها لا يريد أن يفهم أننا فى مرحلة تأسيسية، وأن الدولة تمر بظروف عصيبة، وأن الزمن يضغط بقوة وقسوة على القرار السياسى والاقتصادى والاجتماعى، وأن المجتمع قد تغيرت اتجاهاته ومواقفه وسلوكياته حيال السلطة، وبات يمتلك أدوات للتعامل معها غير الصمت والخنوع، هذه الحكومة تبدو مرتعشة فى بعض الأمور بطيئة حيال أخرى، مرتبكة على صعيد ثالث، وأسوأ ما يسيطر على بعض أعضائها هو اعتبارهم أن ما هم فيه فرصة للاحتفاظ بمناصبهم بعد انقضاء المرحلة الانتقالية، فالأغلب منهم سيتصرف بعقلية الموظف، لا الثائر ولا رجل الدولة، ومن الواضح أن الفجوة تتسع بينهم وبين الرأى العام فى اتخاذ خطوات أكثر حسماً حيال الإرهاب، وأكثر جذرية فى ما يتعلق بقضية العدل الاجتماعى، وأكثر جدية وعزماً حيال التأسيس لنظام سياسى جديد، هى ليست حكومة فاشلة، لكنها ليست على مستوى اللحظة الثورية المطلوبة. 2- تعاقبت الحكومات منذ اندلاع ثورة يناير حتى الآن، وما زالت معضلة الحكومة الثورية قائمة، لماذا؟ - لا بد أن نعى أن الثورة عملية تغيير شامل، ليس فقط فى الأوضاع الاجتماعية، ولا فى كسب الناس مزيداً من الحرية والثقة بالنفس، إنما أيضاً تغيير فى سلوكيات العامة لا يقتصر على أجهزة الدولة ومؤسساتها، صغيرة أو كبيرة، بل يمتد إلى كل أفراد المجتمع؛ لهذا فالثورة لم تتحقق حتى الآن، ولا توجد ثورة فى تاريخ الإنسانية نقلت مجتمعاً من وضع إلى آخر فى زمن سريع؛ فالثورات مرت بحلقات ارتداد وعثرات وخروج الجديد من رحم القديم، مستغرقة زمناً طويلاً، ومن ثم يبقى الرهان على الشعب المصرى الذى أعطى إشارة البدء لرسم معالم عملية سياسية قد تتوافر لها عناصر التصحيح الذاتى بمرور الوقت، فى مطلعها تداول السلطة؛ لأن الذى أدى إلى الفساد والاستبداد هو التأبد فى الحكم، أما تداول السلطة ودوران النخبة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وتفكيك عناصر الفساد القديم من مصالح ومنافع فسيجعل مصر تحوز عبر الزمن حكومات تعمل بإنجاز من أجل إرضاء الشعب وتحقيق مطالبه. 3- لكن المرحلة الحالية تستدعى حلولاً عاجلة للخروج من الأزمة. - الحل العاجل الآن يتمثل فى وجود تكتلات ثورية وقوى سياسية وطنية تصبح قوى ضاغطة عبر اتصالات منتظمة على السلطة السياسية، ممثلة فى الرئيس المؤقت عدلى منصور، من أجل إعادة صياغة مهمة الحكومة الحالية، أو إحداث تعديلات داخلها لزيادة العناصر الثورية ذات الكفاءة، أو بتزويدها ببرامج ثورية؛ لأن المجلس العسكرى، بتقييمه المنخفض لثورة يناير أوقعنا فى ما نحن فيه الآن من إعطاء الحكم للإخوان على طبق من ذهب، والتعامل مع ما جرى فى 30 يونيو وما تلاهما على اعتباره حركة تصحيحية، قد يدخلنا فى مرحلة جديدة من الإرباك؛ فالثورة قامت لأن عوامل تفجرها كانت قائمة، وعلى رأسها رفض الاستبداد السياسى وإهانة الكرامة وتراجع دور مصر، وقبل ذلك كله قضية العدل الاجتماعى، الآن يراهن «الإخوان» على عجز وإخفاق الحكومة الحالية وتململ الجماهير منها لأسباب سياسية واقتصادية واجتماعية، وعلى غبن بينها وبين الطليعة الثورية من أجل أن تنزف شعبية السلطة الحالية، وتبدأ تكوين كتلة اجتماعية حرجة جديدة للضغط على النظام قد يراها «الإخوان» الفرصة السانحة لإدارتها لصالحهم تماماً، كما فعلوا مع ثورة يناير لبلوغ أهدافهم بإمكاناتهم الذاتية، وهذا هو مكمن الخطر الذى على السلطة الجديدة أن تدركه وتفهمه وتعمل على تفاديه. (ونكمل غدا إن شاء الله تعالى). نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حوار حول اللحظة الراهنة 12   مصر اليوم - حوار حول اللحظة الراهنة 12



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon