صاحب البيزنس العابر للثورات (2 - 2)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صاحب البيزنس العابر للثورات 2  2

عمار علي حسن

هاتفه أسياده بعد جمعة الغضب، فطمأنوه إلى أن كل شىء سيمضى على حاله. وأن بوسعهم أن يلملموا كل ما يجرى فى أكفهم. وقال لنفسه: لا بأس، ربما ما حدث ينبه ولى نعمتنا إلى مرض أصاب الجسد، فيسعى وراء الشفاء الناجع. لم يكن يدرى أن الجسد تحلل، وتعفن، والدود يرعى فيه، وأن البيت المتصدع سينهار فجأة. وكان عليه أن يبحث عن أسياد جدد. بل فى الحقيقة لم يكن بحاجة إلى أن يبذل أى مجهود فى البحث عنهم. فها هم أمامه يجلسون على الكرسى الكبير معاً، يتوسطهم قائدهم وهم يلتصقون به، ويمدون أيديهم لمن يريد أن ينضم إليهم، ويمسك أرجل الكرسى لتنغرس أكثر فى الأرض. ساعات وكان عند القائد يحدثه عن رغبته منذ زمن فى أن يبرم تعاقدات مع الجيش. ينفع ويستنفع. وكان له ما أراد. ضخ أموالاً طائلة، ولم يحصل على عقود، وحين اندهش وسأل القائد، قال له: عقودنا داخلية لدواعى الأمن القومى، ولا تقلق على فلوسك، فهى معنا فى الحفظ والصون. ضحك، ووارى عجزه داخله: طبعاً يا أفندم، القليل معكم كثير. ولم يبخل عليهم بشىء، وهو يرى الأمور تقف عند حالها. ثروته لم تمس، ولا يلوح فى الأفق أى دليل على أن ما حدث مع والده سيتكرر معه. تأثرت القرى السياحية والفنادق التى يملكها لتراجع السياح الوافدين إلى الشمس والغوص، لكنه عوض ذلك من ارتفاع أسعار السلع الغذائية، بل زادت أرباحه السنوية بعد شتاء الغضب، بصورة لم تخطر بباله، وكأن الناس قد مستهم نار الثورة، فالنار تأكل وتقول: هل من مزيد. وكان كلما أبدى له أحد رجال الأعمال قلقه حيال ما يجرى، طمأنه قائلاً: ضباط اليوم مختلفون، فالجيش مثلنا مشغول بصناعة المكرونة، وبعض قادته ذاقوا طعم الثروة، وارتخت مناقيرهم، وباتوا نسوراً أليفة، تصيح كالديكة وتقرقر كالدجاج. وحين وجد أصحاب اللحى يشقون الصفوف، ويتقدمون داهسين بأقدامهم كل من سبقهم إلى الغضب، انتابه خوف. وقال لنفسه: يبدو أن هذه العاصفة لن تنتهى أبداً، فما إن تهدأ قليلاً حتى تهب موجة أخرى عاتية، ولا بد أن ننحنى أمامها وإلا كنستنا. لكن بعض زملائه طمأنوه تماماً، وقالوا له: لا تخف كل شىء سيبقى على حاله، هؤلاء ليسوا مختلفين، هم مثلنا، يسعون بنهم إلى الثروة والجاه، وكل شىء عندهم له سنده وتبريره، كثيرون منهم يملأون السوق، وإن تدثروا بأردية أخرى، ولا تنس أن نحو نصف وزارة هشام قنديل من رجال جمال مبارك، وها هم يتبعون تعليمات الصندوق والبنك الدوليين، فى سمع وطاعة. ولم تمض أيام على جلوس من جهزوه على عجل وأجلسوه على الكرسى الكبير حتى رن هاتفه، وقيل له: هناك دعوة لكم لاجتماع عاجل لجمعية رجال الأعمال. تهللت أساريره، فرئيس الجمعية الجديد ليس غريباً عليه، وبينهما شغل قديم حين يقيم معارض السلع المعمرة، التى كانت لا تكف عن وضع النقود فى جيبه، والأصوات فى صندوق جماعته. ذهب إلى الاجتماع تسبقه الفرحة. وهناك قال أحدهم لرئيس الجمعية: سمعتك مرة تتكلم عن العدل الاجتماعى، فارتج قلبى رعباً. فابتسم، ورمى بصره حتى شملهم جميعاً: بعض الناس يرضيهم الكلام، وهو للاستهلاك المحلى. وبدا له أن هذا النوع من الاستهلاك هو الأغزر فى بلاده، وأنه لا نهاية له. وتذكر أولئك الذين ملأوا الساحات ودقوا الهواء مطالبين بالعدل، وابتسم، وران عليه الصمت، متطلعاً فى وجوه الجالسين عن يمينه وعن شماله، وشفاههم تتلمظ فى شره، وعيونهم تسكنها أطماع بلا حدود. سقط «الرجل الاحتياطى» لكن فرص صاحبنا لم تتغير، بل انفتح أمامه باب الأمل فى أن يعزز كومة الثروة التى يقف فوقها فارداً جناحيه للرى. نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صاحب البيزنس العابر للثورات 2  2   مصر اليوم - صاحب البيزنس العابر للثورات 2  2



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon